10 أسباب ترجح تتويج ميسي بالكرة الذهبية الثامنة

ميسي يحتفل بكراته الذهبية السبع (الصحافة الفرنسية
ميسي صاحب الرقم القياسي للفوز بالكرة الذهبية 7 مرات (الصحافة الفرنسية)

يملك النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي الحظ الأوفر للفوز بالكرة الذهبية لأفضل لاعب كرة قدم في العالم لعام 2023، التي تمنحها سنوياً مجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية، ويكشف عن المتوج بها غدا الاثنين على مسرح "دو شاتليه" بالعاصمة باريس.

ومنذ أعلنت هذه المجلة الفرنسية في سبتمبر/أيلول الماضي قائمة المرشحين للفوز بالكرة الذهبية، وكل الترشيحات تصب في صالح تعزيز ميسي رقمه القياسي بالفوز بالجائزة للمرة الثامنة في تاريخه.

وميسي هو صاحب الرقم القياسي للفوز بالكرة الذهبية 7 مرات أعوام: 2009، 2010، 2011، 2012، 2015، 2019، 2021، واحتل المركز الثاني 5 مرات في أعوام: 2008، 2013، 2014، 2016، 2017، والمركز الثالث مرة واحدة عام 2007 بعد النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو (الذي فاز بالجائزة 5 مرات لكنه لم يرشح في 2023) والبرازيلي كاكا الذي توج بها في ذلك العام.

كومبو ميسي ورونالدو (غيتي)
ميسي فاز بالكرة الذهبية 7 مرات مقابل 5 لرونالدو (غيتي)

وميسي هو الوحيد الذي كان اسمه ضمن قائمة المرشحين الأولية منذ 2007 وحتى الآن، كما أنه لم يغب عن القائمة النهائية التي تضم 3 أسماء سوى في عامي 2018 و2022 فقط.

وتضم قائمة المرشحين هذا العام 30 نجما يتقدمهم ميسي والنرويجي إيرلينغ هالاند والفرنسي كليان مبابي، ومن بينهم المصري محمد صلاح والحارس المغربي ياسين بونو، العربيان الوحيدان في القائمة.

معايير الكرة الذهبية

وفي 11 مارس/آذار من العام الماضي أعلنت فرانس فوتبول عن حزمة تعديلات وإصلاحات جوهرية في نسخة جائزة الكرة الذهبية 2022، غيرت قواعد اختيار اللاعب الفائز بالجائزة الفردية الأبرز في عالم الساحرة المستديرة.

التعديل الأول: كانت المجلة تمنح الكرة الذهبية سنويا على أساس السنة التقويمية فقط، لكنها أعلنت اعتمادها في الاختيار على الموسم السابق مباشرة للجائزة.

التعديل الثاني: تقليص عدد الصحفيين المشاركين في التصويت لاختيار الفائز إلى 100 صحفي يمثلون دول المنتخبات الأفضل تصنيفا في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، بعد أن كان عددهم 170 صحفيا.

التعديل الثالث: عدم وضع تاريخ اللاعبين في الاعتبار عند اختيار الفائز، حيث سيكون الأداء الفردي والشخصية الحاسمة للاعب في المباريات هما المعيار الأول في الاختيار، يليه الألقاب التي توج بها سواء مع ناديه أو منتخب بلاده.

وانعكس ذلك التعديل -الأهم- على اختيار النجم الفرنسي كريم بنزيمة ليتوج بالجائزة في 2022 -لأول مرة في تاريخه- لأنه كان اللاعب الأفضل في موسم 2021-2022 وحقق إنجازات فردية وجماعية كبيرة، من أبرزها قيادته لريال مدريد الإسباني للتتويج بدوري أبطال أوروبا.

ميسي أقرب من هالاند ومبابي

وبناء على المعايير السابقة وأسباب أخرى يعد ميسي وهالاند ومبابي أبرز المرشحين لنيل الجائزة، ولكن هناك 10 أسباب ترجح تفوق ميسي على النجمين الشابين -رغم تتويج الأول بالثلاثية مع مانشستر سيتي ومنها دوري أبطال أوروبا، والثاني بجائزة أفضل هداف في مونديال قطر 2022 برصيد 8 أهداف- وتتويجه بالكرة الذهبية الثامنة ليعزز رقمه القياسي المذهل.

والأسباب العشرة التي ترجح كفة ميسي كالتالي:

1. فاز بكأس العالم 2022 في قطر

فاز ميسي أخيرًا بكأس العالم مع الأرجنتين، وكان ذلك تتويجًا لمسيرته الأسطورية حقا، إذ كان عدم تحقيق نجاح كبير في كرة القدم الدولية هو الانتقاد الوحيد الذي يمكن لأي شخص أن يوجهه إلى اللاعب البالغ من العمر 36 عامًا طوال حياته المهنية، والآن فاز بأكبر بطولة في العالم مع منتخب بلاده، فهو أكبر إنجاز يمكن لأي شخص أن يحققه في كرة القدم.

2. فاز بأفضل لاعب في كأس العالم

الأمر الأكثر إثارة للإعجاب من الفوز بكأس العالم مع الأرجنتين، هو أن تفعل ذلك وأن تكون أفضل لاعب في البطولة بأكملها بعمر 36 عامًا. وطوال المنافسة، كان ميسي محوريًا في نجاح منتخب بلاده وحصل على الكرة الذهبية كأفضل لاعب بمونديال قطر في النهاية.

وتعني الجائزة أنه لم يكن ناجحًا ضمن فريق الأرجنتين فحسب، بل كان من الواضح أنه برز كفرد وكان يستحق كل الثناء. ومع الجمع بين النجاح الجماعي والفردي في كأس العالم، فهذا دليل آخر على أنه يستحق الكرة الذهبية.

3. الوحيد الذي فاز بالكرة الذهبية لكأس العالم مرتين

وبعد تتويجه بالكرة الذهبية لمونديال قطر أصبح ميسي أول لاعب يفوز بلقب أفضل لاعب في كأس العالم مرتين، وكانت المرة الأولى في مونديال 2014 بالبرازيل رغم خسارة الأرجنتين في المباراة النهائية أمام ألمانيا.

4. موسم جيد مع سان جيرمان

حقق ميسي نجاحا في موسمه الثاني مع باريس سان جيرمان ليرد على المشككين بعد موسم أول متواضع، إذ سجل 16 هدفًا وقدم 16 تمريرة حاسمة في 32 مباراة بالدوري الفرنسي وكان متألقا في معظم مبارياته على المستوى الفردي.

5. فاز بجائزة لوريوس لأفضل رياضي في العالم

هذا العام أيضًا توج ميسي بجائزة لوريوس لأفضل رياضي في العالم، وهي المرة الثانية التي يفوز فيها بالجائزة. لكن الأمر الأكثر أهمية هو أنه لاعب كرة القدم الوحيد الذي فاز بهذه الجائزة، التي تضم قائمة الفائزين بها أفضل الرياضيين على الإطلاق مثل روجر فيدرر، ولويس هاميلتون وتايغر وودز.

وكانت جائزة لوريوس لأفضل رياضي عالمي بمثابة اعتراف بأنه لا يزال أفضل لاعب كرة قدم بالعالم في الوقت الحالي.

6. فاز بجائزة الأفضل للفيفا

تُوج ميسي بجائزة الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" (FIFA) لأفضل لاعب في العالم لعام 2022، متفوقا على الفرنسيين كليان مبابي وصيفه في مونديال قطر، وكريم بنزيمة المتوج بالكرة الذهبية في العام نفسه.

7. النجاح مع النادي والمنتخب

قدم ميسي عامًا رائعًا سواء مع النادي (باريس سان جيرمان وإنتر ميامي) والمنتخب على مدار الـ12 شهرًا الماضية، وحقق بطولات وألقابا فردية مميزة مع الثلاثة، وهذا يستحق التقدير بالتأكيد، وهي نقطة قوة وتفوق على النرويجي هالاند الذي قدم موسمًا مثيرًا للإعجاب للغاية مع مانشستر سيتي، لكن منتخب بلاده لم يتأهل حتى لكأس العالم.

8. اختفاء هالاند في المباريات الكبرى

على الرغم من أنه لا يمكن إنكار مدى روعة هالاند في حسم كثير من المباريات مع السيتي ومعدل تسجيله للأهداف الذي لا مثيل له، فغالبا كان يختفي في معظم المباريات الكبرى وخاصة النهائية مع الفريق.

لعب هالاند في 3 نهائيات، درع المجتمع، نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي ونهائي دوري أبطال أوروبا، وفشل في التسجيل في أي من هذه المباريات، على عكس ميسي الذي كان حاضرا بأهدافه وتمريراته الحاسمة في كبرى المواجهات على مستوى الأندية والمنتخب الأرجنتيني الذي قاده بجدارة للقب كأس العالم بعد تسجيله هدفين في مرمى فرنسا بنهائي كأس العالم 2022.

9. توهج ميسي مع إنتر ميامي

رغم أن الموسم الحالي قد لا يكون داخل التقييم حسب المعايير الجديدة للكرة الذهبية، فإن توهج ميسي مع فريقه الجديد إنتر ميامي الأميركي سيكون الحاضر الغائب في ذهن المصوتين للكرة الذهبية، ولم لا وميسي يتألق في كل المباريات ويسجل ويصنع الأهداف في كل المباريات بشكل مذهل حتى أنه حول الفريق من 11 مباراة دون أي انتصار إلى مثلها دون تلقي أي هزيمة بل وتوج بكأس الدوريين الأميركي والمكسيكي.

10. شعبية ميسي بين المصوتين

ولا يمكن إغفال أن عاطفة المصوتين لها دور بارز في الاختيارات بدليل أنها جعلت ميسي يتوج بالكرة الذهبية عام 2021 رغم أن كل الدلائل كانت ترجح كفة المهاجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي الذي تألق مع بايرن ميونخ بعدما تعرض للظلم عندما ألغيت الكرة الذهبية عام 2020 بسبب جائحة كورونا رغم أنه كان الأحق بها أيضا لقيادته بايرن للتتويج بلقب دوري أبطال أوروبا.

وقد تحدثت الجزيرة نت إلى أحد المصوتين بجائزة الكرة الذهبية، وقال إنه لا يرى أفضل من ميسي في كرة القدم مهما كانت حالته، مشيرا إلى أنه يضعه أولا في كل اختياراته لأنه أحد المتيمين بموهبته الكروية.

رأي غوارديولا في ميسي

وعلق المدرب الإسباني لمانشستر سيتي بيب غوارديولا، مؤخرا، على حظوظ ميسي في الفوز بالكرة الذهبية قائلا "قلت دائما إن الكرة الذهبية يجب أن تنقسم إلى قسمين، أحدهما لميسي، والثاني لباقي اللاعبين".

وأضاف "يجب أن يفوز هالاند. لقد فزنا بالثلاثية وسجل، لا أعرف، 50 مليون هدف".

وتابع "لكن بالطبع إذا أخبرتني بأسوأ موسم لميسي، فسيكون أفضل موسم لبقية اللاعبين. كلاهما يستحق ذلك، فماذا يمكنني أن أقول؟ بكل أنانية أود أن أقول إنني أريد أن يكون إرلينغ لأنه ساعدنا على تحقيق ما حققناه. سأحب ذلك".

وفيما يلي الـ30 مرشحا للكرة الذهبية التي أعلنتها "فرانس فوتبول" الشهر الماضي:

  • الأرجنتيني ليونيل ميسي (باريس سان جيرمان/إنتر ميامي الأميركي)
  • النرويجي إيرلينغ هالاند (مانشستر سيتي الإنجليزي)
  • الفرنسي كليان مبابي (باريس سان جيرمان الفرنسي)
  • الإسباني رودري (مانشستر سيتي)
  • البرازيلي فينيسيوس جونيور (ريال مدريد الإسباني)
  • الفرنسي أنطوان غريزمان (أتلتيكو مدريد الإسباني)
  • الأرجنتيني لاوتارو مارتينيز (إنتر ميلان الإيطالي)
  • الأرجنتيني خوليان ألفاريز (مانشستر سيتي)
  • الحارس الأرجنتيني إيمليانو مارتينيز (أستون فيلا)
  • الكرواتي لوكا مودريتش (ريال مدريد)
  • الكرواتي يوشكو غفارديول (لايبزيغ الألماني/مانشستر سيتي)
  • الألماني جمال موسيالا (بايرن ميونخ الألماني)
  • الحارس النيجيري أندريه أونانا (إنتر ميلان/مانشستر يونايتد الإنجليزي)
  • الفرنسي كريم بنزيمة (ريال مدريد/الاتحاد السعودي)
  • المصري محمد صلاح (ليفربول الإنجليزي)
  • الألماني إيلكاي غوندوغان (مانشستر سيتي/برشلونة الإسباني)
  • الحارس المغربي ياسين بونو (إشبيلية/الهلال السعودي)
  • النرويجي مارتين أوديغارد (أرسنال الإنجليزي)
  • البولندي روبرت ليفاندوفسكي (برشلونة)
  • البرتغالي روبن دياز (مانشستر سيتي)
  • الإنجليزي هاري كين (توتنهام/بايرن ميونخ)
  • الجورجي خفيشا كفاراتسخيليا (نابولي الإيطالي)
  • البرتغالي برناردو سيلفا (مانشستر سيتي)
  • النيجيري فيكتور أوسيمين (نابولي)
  • البلجيكي كيفن دي بروين (مانشستر سيتي)
  • الإنجليزي بوكايو ساكا (أرسنال)
  • الإنجليزي جود بيلنغهام (دورتموند الألماني/ريال مدريد)
  • الفرنسي راندال كولو مواني (أنتراخت فرانكفورت الألماني/سان جيرمان)
  • الإيطالي نيكولو باريلا (إنتر ميلان)
  • الكوري الجنوبي كيم مين جاي (نابولي/بايرن ميونخ)
المصدر : الجزيرة + مواقع إلكترونية + وكالات