يدربون ربع أندية البريميرليغ.. المدربون الإسبان يغزون الدوري الإنجليزي الممتاز

أرتيتا (يمين) وغوارديولا من أبرز المدربين الإسبان في الدوري الإنجليزي
أرتيتا (يمين) وغوارديولا من أبرز المدربين الإسبان في الدوري الإنجليزي (رويترز)

تواصل أندية الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم الاعتماد على المدربين الإسبان، إذ تعاقد نادي بورنموث مع إندوني إيراولا الذي برز في الموسمين الماضيين مع فريق رايو فاليكانو، ليبدأ رحلة جديدة في البريمرليغ.

وترى صحيفة "سبورت" (sport) الإسبانية أن التحدي الجديد لإيراولا لن يكون على الخطوط فقط، بل سيكون تحت مجهر الإعلام الذي سيضعه في مقارنة دائمة مع مواطنيه مع الفرق الأخرى في الدوري الإنجليزي.

والحديث هنا يدور حول بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي، وميكيل أرتيتا مع أرسنال، وأوناي إيمري مع أستون فيلا، وأخيرا جولين لوبيتيغي مع وولفرهامبتون واندرز.

ويُعد غوارديولا وأرتيتا من مدربي النخبة؛ فالأول قاد مانشستر سيتي لاحتكار لقب الدوري الإنجليزي في المواسم الثلاثة الماضية، أما الثاني فصنع لأرسنال فريقا قويا كان قريبا من التتويج باللقب في الموسم المنتهي لولا سوء النتائج في الأمتار الأخيرة التي حولت بوصلة البطولة إلى "السيتزنز".

وتقول "سبورت" "قام الثنائي ببناء فرق تنافسية للغاية وتلعب كرة قدم ممتعة وكلاهما يتمتع بالخبرة اللازمة للتعامل مع الأوقات الصعبة ومع دكة بدلاء مليئة بالمواهب".

ومن المتوقع أن يستمر التنافس على اللقب خلال النسخة الجديدة 2023-2024 بين مانشستر سيتي وأرسنال، وفق الصحيفة الإسبانية.

ولا يقل الدور الذي قام به إيمري ولوبيتيغي مع أستون فيلا وولفرهامبتون عن بيب وأرتيتا، على اعتبار أنهما نجحا في انتشال فرقهما من المراكز المتأخرة في جدول الترتيب.

ووصل إيمري إلى أستون فيلا والفريق في المركز 16 بعدما جمع 13 نقطة في 12 مباراة، لتسهم تكتيكاته "الثورية" وأسلوبه في ارتقاء الفريق إلى المركز السابع في نهاية الموسم برصيد 61 نقطة، ليتأهل "الفيلانز" إلى دوري المؤتمر الأوروبي في الموسم القادم، وهو ما يطيل بقاء المدرب الإسباني مع الفريق، وفق "سبورت".

وواجه لوبتيغي وضعا مماثلا مع ولفرهامبتون الذي كان في ذيل الترتيب عندما وصل المدرب الجديد، فأخذ على عاتقه مهمة حل المشاكل خطوة بخطوة إلى أن ابتعد عن مناطق الخطر مرورا إلى الاستقرار في المركز 13 برصيد 41 نقطة.

كل ذلك يضع حملا ثقيلا على كتفي إيراولا المطالب بتقديم كرة قدم جميلة على أرض الملعب، تتسم بالاستحواذ واللعب الهجومي كما يفعل مواطنوه مع أنديتهم.

ويتعين على إيراولا حل مشاكل الفريق الدفاعية بوصفه الفريق الثالث الأكثر استقبالا للأهداف في الموسم المنتهي، حيث اهتزت شباكه 71 مرة بعد ساوثهامبتون (73) وليدز يونايتد (78).

وينتظر بورنموث وصول إيراولا في الأيام القليلة القادمة من أجل بدء التحضير للموسم الجديد، الأمر الذي سيرفع عدد المدربين الإسبان في البريميرليغ إلى 5؛ مما يعني 25% من عدد المدربين، وهي ثاني أكثر جنسية بين مدربي البطولة بعد الإنجليز.

المصدر : مواقع إلكترونية