اتهامات متبادلة وتراشق علني بين مدرب بلجيكا وحارسها كورتوا.. "شارة القيادة" تشعل النار في معسكر "الشياطين الحمر"

UEFA Euro 2024 Qualifier - Group F - Belgium v Austria
كورتوا حارس بلجيكا أكد أنه لم يطلب أي شيء لنفسه (رويترز)

دخلت أزمة "شارة القيادة" في منتخب بلجيكا مرحلة التراشق العلني والاتهامات المتبادلة بين الألماني دومينيكو تيديسكو مدرب بلجيكا وتيبو كورتوا حارس المنتخب وريال مدريد.

وكشف الاتحاد البلجيكي للعبة أن سبب رفض كورتوا مرافقة منتخب بلده إلى تالين لمواجهة إستونيا -اليوم الثلاثاء- في التصفيات المؤهلة إلى نهائيات أمم أوروبا "يورو 2024″، هو عدم حصوله على شارة القيادة في التعادل أمام النمسا.

وفي غياب لاعب الوسط البلجيكي كيفن دي بروين، ارتدى مهاجم إنتر الإيطالي روميلو لوكاكو شارة القيادة في التعادل أمام النمسا 1-1 السبت الماضي، حيث كانت المباراة مناسبة للاحتفال بخوض كورتوا مباراته الـ100 الدولية.

وأوضح تيديسكو أمس الاثنين في مؤتمر صحفي، أنه "بعد المباراة، أراد تيبو فجأة التحدث معي وأخبرني أنه سيعود إلى منزله، لأنه أصيب بخيبة أمل وشعر بالإهانة".

وجاء رد حارس ريال مدريد قاسيا، وكتب على حسابه الرسمي في إنستغرام أنه فوجئ براوية غير كاملة من مدرب المنتخب بشأن شارة القيادة، مؤكدا إصابته في الركبة.

وتابع كورتوا "فوجئت بالمؤتمر الصحفي لمدرب بلجيكا والذي قدم فيه رواية غير كاملة عن محادثة خاصة بيننا بعد مباراة النمسا".

وأضاف "أريد التوضيح أنها ليست المرة الأولى أو الأخيرة التي أتحدث فيها مع مدرب حول قضايا غرف الملابس.. لكنها المرة الأولى التي يقرر فيها شخص ما نشرها على العلن".

وأكمل "أشعر بخيبة أمل كبيرة، لكني أريد أن أوضح أن تقييمات المدرب لا تتناسب مع الواقع".

وأردف "في محادثتي معه، طلبت منه أن يشرح ويتخذ القرارات لتجنب مواقف أضرت بالمنتخب في الماضي.. أن تكون أو لا تكون قائد المنتخب الوطني ليس نزوة أو قرارا عشوائيًا، يجب أن يكون قراره، وهذا ما حاولت أن أنقله له، للأسف لم أحقق هدفي".

وواصل "أؤكد أنني لم أطلب أي شيء، تحدثت إلى زميلي لوكاكو لتوضيح أي تداعيات تتعلق بهذا الموقف، وأريد أن أوضح أنني لم أتحدث عن هذا الأمر أو أي أمر مشابه مع أي زميل آخر، كما زعم".

وختم "إلى جانب ذلك، خضعت لفحوص طبية بسبب مشكلة في الركبة اليمنى.. الفريقان الطبيان في ريال مدريد وبلجيكا يتواصلان ويراجعان حالتي، ولهذا السبب غادرت المعسكر".

وكان تيديسكو (37 عاما) امتدح كورتوا، وقال إنه "في نظري هو أفضل حارس مرمى في العالم. أنا أقدّره بوصفه حارس مرمى ولكن أيضا بوصفه إنسانا. أنا مندهش ومصدوم لأنه شعر بالإهانة وخيبة الأمل".

وتابع تيديسكو الذي حلّ بدلاً من الإسباني روبرتو مارتينيس بعد إخفاق مونديال قطر العام الماضي "في مارس/آذار الماضي قررنا أن يكون كيفن هو القائد، وأن ينوب عنه لوكاكو وكورتوا. لقد تحدثت إليهما قبل المباراة نظرا لغياب كيفن. أمام النمسا كان لوكاكو، وبالنسبة لمباراة إستونيا كان كورتوا. أخبرني الأخير بعد المباراة مباشرة أنه لم يعد موافقا".

وبدورها، أشارت وسائل إعلام محلية إلى أن زملاء حارس ريال مدريد تفاجؤوا بقراره.

وقال المدافع المخضرم يان فيرتونغين (36 عاما) صاحب أكثر عدد من المباريات الدولية مع "الشياطين الحمر" (147 مباراة) أمس الاثنين "هو وضع مؤسف. أفضّل أن يكون تيبو (كورتوا) معنا، لكن نهج سير المجموعة مهم. من المؤكد أن هذا النهج تعطّل الآن وأنه يجب إيجاد حل".

وفي غياب كورتوا، سيحمي عرين بلجيكا حارس مرمى ستراسبورغ الفرنسي ماتز سيلز في إستونيا.

واستهلت بلجيكا مشوارها في التصفيات بفوز كبير على السويد 3-صفر في مارس/آذار الماضي، قبل أن تتعادل مع النمسا.

وتحتل بلجيكا المركز الثاني في المجموعة السادسة برصيد 4 نقاط من مباراتين، خلف النمسا المتصدرة (7 نقاط).

المصدر : مواقع إلكترونية + مواقع التواصل الاجتماعي + وكالات