فينسيوس خاض ضعف مباريات رونالدينيو في نفس عمره.. "فيفبرو": الصحة العقلية للاعبين في خطر

ضغط المباريات يهدد الحالة الصحية والبدنية والعقلية للاعبين
ضغط المباريات يهدد الحالة الصحية والبدنية والعقلية للاعبين (الفرنسية)

حذر الاتحاد الدولي للاعبي كرة القدم المحترفين "فيفبرو" (fifpro) من خطورة زيادة عدد المباريات في المستقبل على الحالة الصحية والبدنية والعقلية للاعبين.

وبالتزامن مع نهاية موسم 2022-2023، نشر "فيفبرو" تقريرا تطرّق فيه إلى الآثار السلبية على صحة اللاعبين خاصة وأن الموسم المنتهي كان الأكثر ازدحاما في جدول المباريات.

وجاء في التقرير المنشور عبر الموقع الرسمي لفيفبرو "تجاهل المسؤولون عن بطولات كرة القدم الحالة الصحية للاعبين يأتي لصالح توسيع المنافسات، وهو ما يؤدي لزيادة الإيرادات".

وأوضح "فيفبرو" أنه وبسبب النظام الجديد لبطولتي دوري أبطال أوروبا وكأس العالم للأندية المقرر العمل به بدءا من موسم 2024-2025 فإن بعض اللاعبين في أكبر الأندية وأنجحها سيخوضون 89 مباراة بالموسم، بزيادة تصل 11%.

وأوضح البيان "على الرغم من أن بعض اللاعبين يضطرون للاعتزال مبكرا فإنه لا إشارات على وجود حل لحمايتهم، سيضع تقويم المباريات في 24-25 مزيدا من الضغط على صحتهم".

وتابع "يتعين علينا جميعا حماية هؤلاء اللاعبين وتسريع تنفيذ الإجراءات التي تعتني بصحتهم ورفاهيتهم".

من جهته قال رئيس الاتحاد الدولي للاعبين المحترفين ديفيد أغانزو "يجب أن تكون صحة وسلامة لاعبي كرة القدم وكل شخص آخر في اللعبة أولوية للجميع".

وزاد "من المهم للغاية اتخاذ تلك الإجراءات التي دعونا إليها سابقا لحماية اللاعبين من التعرض لإصابات عقلية أو جسدية، نحن على استعداد لاستئناف العمل مع مسؤولي كرة القدم لتحسين ظروف اللاعبين".

ويؤكد "فيفبرو" حق اللاعبين في التمتع بالراحة الإلزامية أثناء الموسم الكروي وما بعده، بالإضافة إلى تقليل عدد المباريات وتقليل فترات السفر.

واستعرض التقرير عدد الدقائق التي لعبها العديد من نجوم كرة القدم الشباب في الوقت الراهن مقارنة بما خاضه أقرانهم في نفس عمرهم بالسابق.

وأشار إلى أن البرازيلي فينيسيوس جونيور (لاعب ريال مدريد) وهو بعمر 22 عاما شارك في 18 ألفا و876 دقيقة مع النادي والمنتخب، وهو ضعف ما لعبه مواطنه رونالدينيو في عمره.

كما لعب بيدري مع برشلونة ومنتخب إسبانيا 12 ألف دقيقة وهو بعمر 20 عاما، أي أكثر بنسبة 25% من عدد الدقائق التي خاضها مدربه الحالي تشافي هيرنانديز في ذلك السن.

أما الفرنسي كيليان مبابي (نجم سان جيرمان) فلعب بعمر 24 عاما ما يقرب من 26 ألفا و952 دقيقة بزيادة تصل إلى 48% أكثر من مواطنه تييري هنري في نفس العمر، بينما خاض جود بلينغهام، المنتقل حديثا لريال مدريد، عدد دقائق أكثر بـ 30% من مواطنه واين روني في نفس السن.

المصدر : مواقع إلكترونية