خلاف تطور إلى عراك ودماء.. تفاصيل أزمة ماني وساني عقب خسارة بايرن ميونخ

أزمة بين ثنائي بايرن ميونخ ساني (يمين) ماني (غيتي)
أزمة بين ثنائي بايرن ميونخ ليروي ساني (يمين) وساديو ماني (غيتي)

ضاعف الثنائي ساديو ماني وليروي ساني من متاعب فريق بايرن ميونخ، الذي عاش ليلة قاسية في ملعب الاتحاد، ملعب مانشستر سيتي.

وأكدت شبكة "سكاي سبورتس" (Sky Sports) البريطانية أن اللاعبين دخلا في جدال حاد على أرض الملعب خلال المباراة.

وتطوّر الخلاف بين الثنائي داخل غرف الملابس ليتحول إلى عراك بالأيدي، ووجّه ماني لكمة إلى وجه ساني، لينزف الثاني الدم من شفته، قبل أن يتدخل زملاؤهما بينهما لفض الاشتباك.

وأوضحت "سكاي سبورتس" أنه عند عودة الفريق إلى ميونخ، استقل ساني الحافلة مع الفريق، فيما نُقل ماني بمفرده إلى مقر النادي.

ولم يصدر أي تعليق رسمي من بايرن ميونخ على الواقعة، في وقت وصفت فيه صحيفة "بيلد" (Bild) الألمانية ما جرى بين اللاعبين بأنه "فضيحة حقيقية" في ملعب الاتحاد.

ووضع بايرن ميونخ قدما خارج مسابقة دوري أبطال أوروبا، بعد خسارته الثقيلة أمام مضيفه مانشستر سيتي 0-3، في المباراة التي أقيمت على ملعب الاتحاد مساء أمس في ذهاب الدور ربع النهائي.

واعترف الألماني توماس توخيل، مدرب بايرن ميونخ، بعد المباراة أن الخسارة بهذه النتيجة "مريرة للغاية"، لكنه رفض الاستسلام.

وقال: "في الحقيقة، النتيجة مريرة بالنسبة لنا، فقد كنا نستحق هدفا واحدا على الأقل، كما أننا منحناهم هدفا أو اثنين".

وأضاف: "اللاعبون افتقروا إلى الثقة، على الرغم من أنهم أدوا بطريقة رائعة في بعض أوقات المباراة".

وأتمَّ توخيل: "حتى نكون واقعيين، فإن تعويض نتيجة 3-0 هي مهمة صعبة، لكننا لن نستسلم، لن ينتهي الأمر إلا بالصافرة الختامية".

ويحتاج العملاق البافاري إلى ما يشبه المعجزة للوصول إلى المربع الذهبي، إذ يتعين عليه الفوز بفارق 4 أهداف في مباراة الإياب المقررة يوم الأربعاء 19 من الشهر نفسه، على ملعب "أليانز أرينا".

المصدر : مواقع إلكترونية