لاعبو برشلونة مجبرون على الاستحمام في منازلهم

تحذير لفريق برشلونة من "استهلاك المياه بالمستويات الحالية نفسها"، ما يفرض عليه "التعويض" (رويترز)

لوّح مجلس كتالونيا العام -أمس الأربعاء- بحظر الاستحمام في الصالات والمراكز الرياضية، بما فيها ملعب "لويس كومبانيس مونتجويك" ومركز التدريبات "سيوتات أسبورتيفا خوان غامبر"، اللذين يستخدمهما نادي برشلونة، كإجراء تقشفي بسبب الجفاف.

وسيبدأ العمل بالإجراء مطلع يناير/كانون الثاني المقبل، بعد إعلان الحكومة الكتالونية الانتقال إلى "مرحلة ما قبل الطوارئ" الأسبوع المقبل، في ظل الجفاف الذي يعاني منه الإقليم.

وسيتعيّن على برشلونة "تعويض" تكلفة المياه التي تُستخدم في ريّ العشب في الملعب والمركز التدريبي، أو "الاستحمام في المنزل"، حسب ما قال مستشار العمل المناخي دافيد ماسكورت أمس الأربعاء.

وحذّر ماسكورت في حديث لإذاعة "كادينا سير"، من استمرار فريق برشلونة "باستهلاك المياه بالمستويات الحالية نفسها"، ما يفرض عليه "التعويض".

ويحتضن برشلونة مبارياته على ملعب لويس كومبانيس مونتجويك خلال موسم 2023-2024 بدلا من ملعبه التاريخي كامب نو؛ بسبب أعمال تطوير في النادي، وزيادة سعة الملعب بـ11 ألف مقعد.

ويُعدّ ملعب لويس كومبانيس خامس أكبر ملاعب إسبانيا، وثاني أكبر ملعب في إقليم كتالونيا، ويتّسع لـ60.713 متفرّجا.

وتواجه مناطق أوروبية مثل كتالونيا الواقعة على البحر الأبيض المتوسط، مخاطر الجفاف بشكل حاد، حسب ميغال مانزاناريس، خبير الأرصاد الجوية الذي يدرس أحوال الطقس القاسية في القارة الأوروبية.

وهناك عوامل تفاقم ظروف الجفاف. وفي حالة كتالونيا، يرى مانزاناريس أن الأمر يتعلق -أيضا- بعدد سكان برشلونة والمدن المجاورة لها، الذي ارتفع إلى 5.5 ملايين نسمة.

وفرضت الحكومة المحلية قيودا جديدة على استعمال المياه في المنطقة فيما يتعلق بغسل السيارات وسقي الحدائق، كما خفضت استعمال المياه في القطاع الصناعي بنسبة 15%.

المصدر : الألمانية