قطر تستعيد إرث الماضي وأجواء المونديال في تعويذات كأس آسيا 2023

قنا الرياضي @QNA_Sports #كأس_آسيا لكرة القدم #قطر_2023.. الكشف رسمياً عن تعويذة البطولة المكونة من "سبوق وتمبكي وزكريتي وترينه وفريحة" #قنا_رياضي Translate post
تعويذة كأس آسيا تتكون من "سبوق وتمبكي وزكريتي وترينة وفريحة" (قنا الرياضي)

الدوحة- بعروض فنية حية ومعبرة تسلب العقول، أخرجت قطر مراسم حفل الإعلان عن تعويذات كأس آسيا لكرة القدم (قطر 2023) الذي أقيم في منطقة مشيرب التراثية الحضارية بالعاصمة الدوحة، والمستوحاة من مزيج مذهل يجمع بين التراث القطري وثقافات المنطقة العربية والآسيوية.

الحفل الذي استهل بعروض فنية وموسيقية متنوعة، سرد تراث قطر العريق وحاضرها المشرق من خلال فرقة النهضة الشعبية، التي قدمت فاصلا من الأغاني الشعبية والفلكلورية القطرية، وكذلك رقصة العرضة القطرية التي قدمها مجموعة من النشء الصغير، في رمزية لتعاقب الأجيال والحفاظ على تقاليد وتراث البلاد.

وعبر عروضه المختلفة، استعرض الحفل أيضا أبرز فنون وثقافات دول المنطقة العربية والآسيوية، حيث برز عرض "الدلعونا" لفرقة السلام الفلسطينية الذي صاحبه موسيقى حزينة، وكأنها تعبر عما يحدث حاليا في الأراضي الفلسطينية وقطاع غزة من قتل وعدوان مستمرين وسط صمت عالمي.

عروض تراثية

وبرز في الحفل عروض ورقصات تعبر عن موسيقي وثقافة وحضارة متعددة من منطقة شرق آسيا، منها العرض التقليدي الإندونيسي بموسيقاه ورقصات مومير الشهيرة، وأيضا رقصة بوليوود الهندية التي تمزج بين عدة أنماط من الرقص الفلكلوري والتراثي الهندي والغربي، وكذلك العرض الفني للتنين الصيني، المستوحى من الأساطير والفلكلور الصيني القديم.

وقبل الإعلان الرسمي عن تعويذات كأس آسيا، ظهر خالد سلمان سفير إرث قطر الذي قاد منتخب بلاده في أمم آسيا عام 1988، أول نسخة استضافتها قطر، وهو يحمل مجسم كأس آسيا، الذي سيتنافس عليه 24 دولة.

وتذكر سلمان خلال وجوده في الحفل أجواء أول بطولة آسيوية في قطر، وتطرق إلى الأجواء التي تصاحب هذه النسخة التي تأتي بعد استضافة ناجحة لبطولة كأس العالم 2022 في قطر، وتمني التوفيق لجميع المنتخبات المشاركة في الحدث، وكذلك منتخب قطر حامل اللقب.

إرث خالد

بدوره، تطرق أحمد المعاضيد مصمم تعويذات بطولة كأس آسيا في قطر، إلى التعويذات الخمس للبطولة التي تعبر عن أسرة مكونة من 5 أفراد، استمدت أسماء شخصياتها من مختلف مناطق قطر من الشمال إلى الجنوب ومن الشرق إلى الغرب، وهي: سبوق، زكريتي، فريحة، ترينة، وتمبكي .

والتعويذات الخمس هي أفراد العائلة التي استخدمت قبل 12 عاما في بطولة آسيا 2011، النسخة الثانية التي استضافتها الدوحة، ولكن بعد أن كبروا ونضجوا وأصبحوا جاهزين ليكونوا إرثا خالدا من الأحداث الرياضية، وجزءا في نسخة جديدة من الحدث القاري في الدوحة.

وأوضح أن عائلة التعويذة تمثل مناطق قطر الأربع، الشمال والجنوب والشرق والغرب، وترمز إلى القوة الموحدة للرياضة، والدور المحوري للعائلة في نمو وازدهار المجتمعات، مشيرا إلى أنه وجد في حيوان الجربوع المعروف في صحراء قطر، الخيار الأمثل الذي يجسد ما يحدث في أرض الملعب.

وشهد الحفل عرض فيديو تعريفي للتعويذات الخمس بعنوان "هيا"، وتشجيعي لممارسة كرة القدم في الحدث القاري الذي يقام في الدوحة من جديد، لتعد قطر أول دولة تستضيف الحدث للمرة الثالثة، حيث أعلن "سبوق" خلال الفيديو الذي استغرق دقيقة و13 ثانية، عودته من جديد بعد نسخة عام 2011، ليعرف جماهير الحدث القاري، على والده "زكريتي" ووالدته "ترينة"، وأخته "فريحة" وأخيه الأصغر "تمبكي".

وأسماء الشخصيات للتعويذات الخمس مستمدة من البيئة القطرية، فـ"سبوق" الذي ظهر باللون الأزرق هو الاسم الشائع لحيوان الجربوع في منطقة الخليج العربي، والمعروف بالسرعة، فهو نجم العائلة الرياضي، لاعب موهوب، يمارس الرياضة بصفة يومية، ويهوي الجري والقفز.

أما شخصية الأب "زكريتي" الذي ظهر باللون الأخضر، فقد سميت بهذا الاسم نسبة لمنطقة زكريت بغرب قطر، وهو يميل إلى السلام والهدوء ويعرف عنه اتصافه بالحكمة وشخصيته الوقورة والجادة، ودائما ما يرعى أفراد العائلة، ويتمتع بروحه المحبة للحياة باعتباره رياضيا قديما، حيث لا يزال محتفظا بلياقته البدنية، ويلعب كرة القدم ويجري ويقفز تماما كشاب في مقتبل العمر.

وشخصية الأم "ترينة" التي ظهرت باللون الأرجواني، فقد سميت بهذا الاسم نسبة إلى منطقة ترينة الواقعة جنوب قطر، وهي شخصية منظمة تكره الفوضى وخجولة ومبدعة وخلاقة قادرة على تحمل المخاطر، وتستمتع بمشاهدة مباريات كرة القدم.

في حين سميت شخصية الأخت الكبرى "فريحة" التي ظهرت باللون الوردي، العضو الثالث في عائلة التعويذة، على اسم منطقة فريحة شمال قطر، وهي فتاة حنونة ونشيطة تخلق أجواء من المتعة الدائمة، وتحرص دائما على مشاهدة مباريات كرة القدم مع باقي أفراد العائلة.

وأخيرا آخر شخصيات عائلة التعويذة الأخ الأصغر "تمبكي" الذي ظهر باللون الأصفر، فاسمه يرجع إلى منطقة تمبك شرق قطر، وهو مصدر فكاهة وبهجة وسعادة العائلة، إلا أنه طفل مشاكس يحب اللعب والقفز دون توقف.

أجواء مونديالية

بدوره، أعرب حسن ربيعة الكواري، المدير التنفيذي للاتصال والتسويق في اللجنة المحلية المنظمة لكأس آسيا قطر 2023، عن سعادته بالإعلان عن التعويذات الرسمية لبطولة آسيا، والتي تكتسب أهمية خاصة، باعتبارها النسخة القارية الأولى، التي ستقام بعد النجاح الكبير لبطولة العالم 2022 التي استضافتها قطر، وعلى ملاعب المونديال.

وقال الكواري للجزيرة نت إن التعويذات تشكل جزءا أساسيا من التجربة الكلية للبطولة، حيث تضفي طابعا خاصا عليها وتسهم في تعزيز الروابط بين المشجعين والحدث الرياضي الآسيوي، لذلك سنترقب هذه البطولة بكثير من الحماس، لا سيما أن هذا الحدث القاري الرياضي المهم يقام في أجواء مونديالية.

ورأي أن عودة التعويذات التي استخدمت في بطولة آسيا عام 2011 التي استضافتها الدوحة، إلى نسخة هذا العام من الحدث القاري، هو أكبر دليل على الإرث الكبير الذي تملكه دولة قطر من الأحداث الرياضية التي نظمتها على مدار العقدين الأخيرين.

شخصيات التعويذة الخمس مستوحاة من البيئة الطبيعية في دولة قطر، وستكون بمثابة فرصة جديدة لإلقاء الضوء على تراث وحضارة قطر، وتعريف جماهير كرة القدم في مختلف بقاع القارة الآسيوية وحول العالم بثقافة وتقاليد البلاد، وفقا للكواري.

وشدد على أن البطولة الآسيوية ستحظى باهتمام كبير من المشجعين، خاصة بعد النجاح المذهل بمونديال قطر، والإمكانيات الاستثنائية التي تمتلكها الدوحة في استضافة البطولات الكبرى، ومستوى الفعاليات التي تقدمها للمشجعين والزوار، وكذلك الخدمات المختلفة.

يشار إلى أن قطر عندما تستضيف بطولة آسيا بين 12 يناير/كانون الثاني و10 فبراير/شباط 2024، وبمشاركة 24 منتخبا، ستعد أول دولة تستضيف الحدث القاري 3 مرات في تاريخها، حيث كانت قد احتضنت نسختين سابقتين من النهائيات القارية عام 1988 و2011 لتتقدم على كل من إيران وتايلند والإمارات، بعدما كانت كل من الدول الثلاث قد استضافت البطولة مرتين من قبل، في حين هي المرة السابعة التي تقام فيها كأس آسيا في منطقة غرب آسيا.

 

المصدر : الجزيرة