بعد تداول فيديو للاعب بوجه مشوه.. بطولات الصفع تثير غضبا جماهيريا ومطالبات بإلغائها

أثار مقطع فيديو من إحدى بطولات الصفع غضبا جماهيريا واسعا، وذلك بعد ظهور أحد اللاعبين بوجه مشوه بعد تلقيه ضربة من خصمه، في مشهد اعتبره الجميع لا علاقة له بالرياضة، وطالب مغردون بإيقاف اللعبة نهائيا وعدم السماح بانتشارها.

وظهر في المقطع اللاعب، كومسا سيميون، الذي كان يواجه، جورتشيكا ألكسندرو، في أحد البطولات في رومانيا، لكن الصفعات جاءت قوية لدرجة لم يصمد معها وجه الأول، ونزف بعض الدماء وتغير شكله تماما.

ورغم ما حدث فإن "كومسا" استطاع استكمال المباراة والفوز بها، ليحقق لقب البطولة بعد ذلك، وتظهر صورته بحزام البطولة وبوجه غريب لم يتعاف من أثر الضربات.

وأثارت الصورة وقبلها الفيديو -الذي حذفه تويتر وتلقى فيه الضربة- انتقادات واسعة، حيث تساءل المدونون عن السبب الذي يسمح بوجود لعبة بهذا الشكل.

وأكد المدونون أن الأمر يتعدى مجرد كونها إصابة في الوجه، فما حدث سيتسبب له بأزمة صحية على الأغلب وقد لا يسترد صحته مجددا.

كما أشار كثيرون للأضرار التي قد تتسبب بها تلك الرياضة على مدى أبعد، حيث ستكون لها آثار واضحة على صحة المشاركين وهو ما يجعلها ممارسة خطيرة.

ورد مغردون على تشبيه تلك اللعبة بالملاكمة، بأن الملاكمة تلغى فيها المباراة في حالة عدم التكافؤ، وكذلك تسمح لكل لاعب بحماية نفسه وتفادي الضربات، وهو ما لا يوجد في هذه اللعبة، حيث يقف اللاعب صامتا في انتظار صفعة خصمه.

وطالب البعض بمنع تلك اللعبة تماما وتجريمها، وعدم السماح لها بالانتشار في ظل الإقبال المتزايد عليها مؤخرا، وإقامتها في العديد من البلدان.

ويعد قتال الصفعة إحدى الرياضات القتالية التي انتشرت مؤخرا، وفيها يقف متنافسان أمام بعضهما البعض ويتناوبان على توجيه الصفعات، حتى يفوز أحدهما.

المصدر : وكالة سند