وثيقة سفر مزورة ولاعب يعترف بأنه كولومبي.. الإكوادور تواجه الاستبعاد من كأس العالم 2022 في قطر

World Cup - South American Qualifiers - Ecuador v Argentina
كاستيلو (يمين) اعترف في تسجيل صوتي بأنه ولد في كولومبيا (رويترز)

كشفت صحيفة "ديلي ميل" (Daily Mail) البريطانية عن وجود أدلة جديدة على وثائق سفر مزورة وتسجيلات صوتية ووثائق تؤكد أن اللاعب الإكوادوري بايرون كاستيلو ولد في كولومبيا، مما يهدد الإكوادور بالاستبعاد من كأس العالم 2022 في قطر.

ومن المقرر أن تلعب الإكوادور في المباراة الافتتاحية لكأس العالم أمام قطر (الدولة المستضيفة) في 20 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل في مستهل مباريات المجموعة الأولى التي تضم أيضا هولندا والسنغال إذا لم يصدر أي قرار بإقصائها من البطولة.

وقالت ديلي ميل في تقرير مطول نشرته على موقعها الإلكتروني أمس الاثنين إن الإكوادور تواجه خطر الاستبعاد من كأس العالم في قطر بعد حصول الصحيفة على دليل جديد باعتراف صادم من أحد لاعبي الإكوادور باستخدام شهادة ميلاد مزورة، مشيرة إلى أن هذا الاعتراف تم تقديمه في تحقيق رسمي تستر عليه اتحاد كرة القدم الإكوادوري.

ونشرت الصحيفة مقطعا صوتيا مسجلا للظهير الأيمن -الذي ظهر في 8 مباريات في تصفيات كأس العالم- يذكر فيه أنه ولد عام 1995 على عكس التاريخ الوارد في شهادة ميلاده الإكوادورية أنه مواليد عام 1998، كما قال اسمه بالكامل مطابقا لتفاصيل شهادة ميلاده الكولومبية بدلا من اسمه الموجود في شهادة الإكوادور.

وأكدت أن التسجيل الصوتي من مقابلة رسمية أجراها رئيس لجنة التحقيق التابعة للاتحاد الإكوادوري لكرة القدم "إف إي إف" (FEF) مع كاستيلو عام 2018 والتي اعترف فيها بأنه مولود في كولومبيا، لافتة إلى أن الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" (FIFA) حصل على التسجيلات قبل أيام من إصدار لجنة الاستئناف القرار النهائي بشأن قضية اللاعب المقررة بعد غد الخميس.

ومن بين الاتهامات التي كشفتها التحقيقات أيضا استخراج جوازات سفر مزورة والتستر على جنسية اللاعب الحقيقية وتعدد الهويات، وهو ما دعمته الصحيفة البريطانية في تقريرها بنشر صور لشهادات ميلاد ووثائق تؤكد صحة الادعاء.

وتأتي هذه القضية على خلفية اتهام الاتحاد التشيلي اللاعب كاستيلو بأنه ولد في عام 1995 في توماكو بكولومبيا، وذلك على الرغم من أن جواز سفره يشير إلى أنه ولد في الإكوادور عام 1998.

وفي التفاعلات على الأدلة الجديدة التي كشفت عنها ديلي ميل قال الحكم الدولي القطري سعود العذبة في تغريدة على حسابه الشخصي بموقع تويتر اليوم الثلاثاء "إن صحت الأخبار فستتلخبط حسابات مجموعة منتخبنا".

وأشار أحد الصحفيين الرياضيين الأفارقة إلى أن الإكوادور خاطرت بـ"طردها" من مونديال قطر بعد الكشف عن التسجيل الصوتي باعتراف اللاعب بالتزوير.

أما الصحفي المكسيكي ألفارو كروز فعلق على احتمالية إقصاء الإكوادور من المونديال، قائلا في تغريدة "إذا تم طرد الإكوادور من كأس العالم بسبب قضية بايرون كاستيلو يجب أن تذهب بيرو إلى قطر 2022 لكونها احتلت المركز الخامس في كونميبول، وسيكون ذلك عادلا".

في المقابل، أبدى صحفيون رياضيون وناشطون تعاطفهم مع اللاعب صاحب القضية، حيث رأى بعضهم أنه هو من سيكون الضحية في النهاية، ووصفه أحدهم بـ"المسكين"، وربما لا تتم معاقبة الإكوادور بإخراجها من كأس العالم.