حلول تربك المنافسين.. مدرب البرازيل يتطلع إلى الجيل الجديد لتخفيف الضغط عن نيمار

Brazil Training Session
مدرب المنتخب البرازيلي تيتي (يمين) برفقة النجم نيمار (غيتي)

قال مدرب منتخب البرازيل تيتي إنه سعيد ومتفائل بظهور جيل جديد من اللاعبين في بلاده ووصولهم إلى النجومية في البطولات الأوروبية خلال الموسم الماضي، مما يجعلهم مؤهلين وجاهزين للانضمام إلى المنتخب الذي يسعى للفوز بكأس العالم لكرة القدم للمرة السادسة، وتعزيز رقمه القياسي في عدد مرات التتويج في قطر نهاية العام الجاري.

ويضم الجيل الجديد من لاعبي البرازيل كلا من فينيسيوس جونيور لاعب ريال مدريد بطل أوروبا، وزميله رودريغو، ولاعب برشلونة الجديد رافينيا، وريتشارليسون مهاجم توتنهام، وبرونو غيمارايش لاعب وسط نيوكاسل يونايتد، وأنطوني جناح أياكس أمستردام، و ماتيوس كونيا مهاجم أتلتيكو مدريد.

ويبلغ جميع هؤلاء اللاعبين من العمر 25 عاما أو أقل، وهم بالفعل ضمن صفوة اللاعبين على مستوى العالم، ويعتقد تيتي أنهم سيخففون الضغوط عن نيمار نجم هجوم باريس سان جيرمان (30 عاما) الذي تحمل وحده عبء المسؤولية في منتخب البرازيل طوال مسيرته مع الفريق باعتباره النجم الأبرز بين أبناء جيله.

وقال تيتي في مقابلة مع رويترز "أشعر فعليا بأن ظهور هؤلاء اللاعبين الشبان سيصب في مصلحة نيمار داخل الملعب وخارجه".

وكشف أن نيمار أيضا يشعر بالسعادة بظهور الجيل الجديد، مضيفا "نظر إليّ نيمار وقال: أيها المدرب، انظر إلى هؤلاء اللاعبين الجدد، يا له من جنون، مسؤولية كبيرة عليك لإيجاد كيفية إشراكهم جميعا في أرض الملعب!".

خطورة أكبر على المنافسين

وتابع المدرب البرازيلي "عندما تملك لاعبين آخرين لديهم قدرات فنية كبيرة فإنك تتقاسم العبء والاهتمام مع المنافسين الذين سيتعين عليهم في هذه الحالة العمل على تحديد تركيزهم الدفاعي".

وقال تيتي إنه يتوقع أن يلعب نيمار بشكل أكبر في عمق الملعب، مما يمنحه فرصة للسماح لزملائه الشبان بالتقدم.

وأضاف "تطور أداء نيمار وأصبح يؤدي دورا أكثر إبداعا، ويلعب كمهاجم وصانع للفرص وصاحب اللمسة الأخيرة أيضا، هو يتراجع إلى الخلف قليلا ويصنع الفرص ويسجلها".

ويرغب تيتي في وجود دماء جديدة في فريقه، مما يمكن أن يحمل الكثير من المفاجآت للمنافسين بعد السماح بوجود 26 لاعبا في التشكيلة وإقرار إجراء 5 تغييرات في المباراة خلال نهائيات كأس العالم 2022.

وقال "كرة القدم سريعة وقوية هذه الأيام، وسنواجه الكثير من المنافسين الذين سيلعبون بأسلوب حذر من خلال 5 مدافعين، كثيرا ما كان نيمار يتعرض لرقابة مزدوجة، والآن إن فعلت ذلك فإنك ستخلق مساحة أمام لاعبين آخرين يمكنهم أن يلعبوا دورا حاسما ومهما في فريقنا، نحن في وضع جيد الآن".

مدرب أفضل

بعد خروج البرازيل من ربع نهائي كأس العالم 2018 في روسيا بالهزيمة 2-1 أمام بلجيكا سيكون تيتي أول مدرب يقود منتخب البرازيل في نسختين متتاليتين بكأس العالم منذ تيلي سانتانا في نهائيات 1982 و1986.

ويثق تيتي (61 عاما) بأنه بات الآن مدربا أفضل مما كان عليه في النهائيات السابقة في روسيا قبل 4 أعوام، وستساعده خبرته في البطولة في تجنب الكثير من أسباب التشتيت مع أفراد طاقمه الفني.

وقال تيتي "الجانب الأصعب في كأس العالم يتعلق بالجزء الذهني، العبء الذهني في كأس العالم فوق التصور وغير عادي"، ويرى أن الجيل الجديد من اللاعبين سيكون على قدر المسؤولية المرتبطة بتمثيل منتخب البرازيل.

وأضاف "الخبرة تعني بالأساس الممارسة، تحتاج إلى تطبيق عملي للنظرية حتى تفهمها فعليا، نحن نمثل جزءا من تراث البرازيل، هؤلاء الشبان عملوا طوال سنوات مع المنتخب البرازيلي في الفئات العمرية الأصغر، وفازوا بالذهبية الأولمبية في طوكيو، ولديهم عقلية تنافسية عالية ومتزنون".

وتابع "تجربتهم في المستوى الأعلى متميزة جدا، ولذا فهم يدركون حجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم والمتمثلة في اللعب للبرازيل، الضغوط موجودة لكنهم على قدر المهمة".

المصدر : رويترز