خسارتان في أيام وهجرة للجماهير.. تداعيات "الاحتلال" الألماني للكامب نو لم تغادر سماء برشلونة

LaLiga - FC Barcelona v Cadiz
57 ألفا شاهدوا مباراة برشلونة وقاديش أمس أي نصف سعة الملعب (رويترز)

بعد "احتلال" جماهير فريق آينتراخت فرانكفورت ملعب "الكامب نو" بأكثر من 30 ألف مشجع في فوز فريقهم 3-2 على برشلونة والتأهل لنصف نهائي الدوري الأوروبي، استعادت جماهير برشلونة معقلها ولكن بعدد غير متوقع.

إذ حضر مباراة قاديش أمس التي خسرها البرسا بهدف نظيف في الدوري الإسباني، 57 ألف مشجع فقط، أي نصف سعة الملعب رغم أنه يوم إجازة بمناسبة عيد الفصح.

ولكن الجماهير في هذه المباراة كانت -بأغلبية ساحقة- من مشجعي "البلوغرانا"، وكانت جماهير الفريق الزائر قليلة جدا على عكس الفريق الألماني الذي وصل إلى برشلونة برفقة عشرات الآلاف من جماهيره الخميس الماضي.

واستغل بعض الحاضرين المناسبة للتعبير عن مشاعرهم بشأن أحداث الخميس، ولم يكونوا سعداء لأن مجلس إدارة خوان لابورتا فشل في التنبؤ ومنع مثل هذا المؤازرة الجماهيرية الكبيرة للفريق الألماني في معقل الفريق الكتالوني.

وبدا واضحا أن الذين لم يحضروا مباراة أمس كانوا يريدون إرسال رسالة اعتراض على طريقة تعامل لابورتا مع مباراة فرانكفورت، وحتى الفريق المسؤول عن تشجيع اللاعبين لم يكن بالحماسة المعهودة وغاب الحماس عن أجواء الملعب.

في المقابل، وقف كثيرون خلف الفريق، كما رحب الكثيرون بالفريق بالتصفيق في الفندق الذي يقيمون فيه.

في غضون ذلك، من المتوقع أن يقدم لابورتا اليوم تفسيرات لما حدث في الدوري الأوروبي وكيفية تجنب تكرار ذلك.

المصدر : مواقع إلكترونية