الأماني ممكنة.. تقرير يحسم إعادة مباراة السنغال ومصر

الاتحاد المصري: استعانة الجانب السنغالي بمجموعة من المحترفين لاستخدام أشعة الليزر للتأثير على لاعبي المنتخب المصري أثناء تنفيذهم ركلات الترجيح (مواقع التواصل)

شكلت لجنة الانضباط بالاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) لجنة ثلاثية لبحث الشكوى المقدمة من اتحاد الكرة المصري لطلب إعادة مباراة منتخب مصر ونظيره السنغالي في تصفيات كأس العالم 2022.

وبحسب وسائل إعلام مصرية، بدأ عمل اللجنة الجديدة أول أمس، وتضم اللجنة في عضويتها مسؤولي لجنة الانضباط في "فيفا" بصفتهم المحققين في الشكوى المقدمة، ومندوب عن لجنة المسابقات بالاتحاد الدولي، ومندوب عن لجنة الحكام فيه.

وينتظر أن تصدر لجنة الانضباط قرارها النهائي بشأن الشكوى المقدمة من مصر في موعد أقصاه الخميس المقبل.

وقال جمال علام رئيس اتحاد الكرة المصري إنه ومجلس إدارته واثقون في توقيع عقوبات على الجانب السنغالي من قبل لجنة الانضباط، خصوصاً أن جميع التجاوزات موثقة بالصور والفيديوهات.

ومن حق مصر أو السنغال الذهاب إلى المحكمة الرياضية (كاس) للطعن على قرار لجنة الانضباط بالفيفا.

وبحسب صحيفة "المصري اليوم" استند الملف المصري -الذي تقدم به اتحاد الكرة للمطالبة بإعادة المباراة- على 4 مخالفات من الجانب السنغالي في حق البعثة المصرية:

  • تعطيل الجماهير السنغالية للبعثة المصرية في طريق وصولها إلى الملعب المباراة مما أدى إلى عدم قدرة المنتخب على أداء تدريبات الإحماء قبل المباراة بوقف كاف.
  • الاعتداء على لاعبي المنتخب المصري بالزجاجات وخصوصًا محمد الشناوي حارس مرمي الفريق.
  • الاعتداء على البعثة الإعلامية وتحطيم الكاميرات الخاصة بهم فضلًا عن الاعتداء على أحد الصحفيين المرافقين للبعثة.
  • استعانة الجانب السنغالي بمجموعة من المحترفين لاستخدام أشعة الليزر للتأثير على لاعبي المنتخب المصري أثناء تنفيذهم ركلات الترجيح.

إعادة المباراة

وطلب "فيفا" من مراقب مباراة مصر والسنغال التي جرت في دكار في 29 الشهر الماضي تقديم التقرير الذي أعد من قبل قوات الأمن المرافقة لبعثة المنتخب المصري، من فندق الإقامة حتى ملعب المباراة ثم العودة مرة أخرى لمقر الإقامة.

ووفق الاتحاد المصري، فإنه أمد "الفيفا" بفيديوهات جديدة توثق لحظات اعتداء بعض الجماهير السنغالية على محمد صلاح قائد المنتخب، والبعثة المصرية كاملة.

وكانت بعض التقارير الصحفية المصرية أكدت أنه إذا ما وجد "الفيفا" بالفعل أن هناك تعديات على بعثة المنتخب المصري أثناء ذهابها إلى ملعب المباراة، قد يقرر "الفيفا" إعادة المباراة من جديد، في حين يتحدث آخرون أن المباراة لن تعاد والنتيجة ثبتت والسنغال تأهلت للمونديال القطري وأقصى ما يمكن للفيفا فعله هو فرض عقوبات على الاتحاد السنغالي لكرة القدم.

المصدر : الصحافة المصرية