المنتخب الإنجليزي يستعد لكأس العالم بالتدريب على ركلات الترجيح والمدرب يبرر

Euro 2020 - Final - Italy v England
ساكا يهدر ضربة ترجيح ليخسر المنتخب الإنجليزي لقب "يورو 2020" لصالح إيطاليا (رويترز)

قال المدير الفني للمنتخب الإنجليزي لكرة القدم غاريث ساوثغيت إنه بدأ تدريب اللاعبين على ركلات الترجيح استعدادا للمشاركة في بطولة كأس العالم التي تقام في قطر العام الجاري.

وذكرت وكالة الأنباء البريطانية "بي إيه ميديا" (BA Media) أنه بعد فوز المنتخب بركلات الترجيح على نظيره الكولومبي في كأس العالم 2018، واحتلاله المركز الثالث في نهائيات بطولة دوري أمم أوروبا العام التالي، بعد فوزه بركلات الترجيح على المنتخب السويسري، عانى المنتخب الإنجليزي من الحسرة الصيف الماضي في نهائي "يورو 2020".

وشاهد ساوثغيت، الذي أهدر ركلة جزاء مفصلية في الدور قبل النهائي ببطولة أمم أوروبا "يورو 1996" أمام الألمان، المنتخب يخسر بركلات الترجيح مرة أخرى أمام إيطاليا في نهائي بطولة أوروبا على ملعب ويمبلي.

وأكد المدافع السابق بشكل دائم اعتقاده أن النجاح في تسديد ركلات الترجيح يتعلق بالمهارة وليس الحظ، ولهذا السبب بدأ المنتخب التدريب على ركلات الترجيح قبل انطلاق منافسات بطولة كأس العالم في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وقال ساوثغيت "دخلنا في تفاصيل مختلفة مع اللاعبين بشأن الأشياء التي يحتاجون لتطويرها لكي يكونوا أبطالا للعالم".

وأضاف "لم تكن لدينا الفرصة لفعل هذا بشكل مفصل في الخريف حيث كان ينبغي علينا التركيز في مباريات التصفيات، لذلك شعرنا أن الوقت كان جيدا في هذا المعسكر لبدء هذا الأمر. وكانت ركلات الترجيح جزءا من هذا".

وأضاف "الواضح، فيما يتعلق بمسددي ركلات الجزاء بشكل دائم مع أنديتهم، أن لدينا فقط هاري كين وجيمس وارد بروس".

وتابع المدرب "من الممكن أن يكون ماركوس راشفورد، من حيث حجم ركلات الجزاء، ثاني أعلى رقم، ولكن برونو فيرنانديز هو مسدد ركلات جزاء مانشستر يونايتد الرئيسي. عندما واجهنا إيطاليا، فإن أول 5 لاعبين لديهم سددوا أكثر من 40 ركلة جزاء في مباريات رسمية. كين في نفس هذا المستوى يليه راشفورد بـ 20 ركلة".

وذكر ساوثغيت "لذلك سيتعين علينا أن ننظر لهذا بشكل مختلف عن مجرد القبول بأنهم سيتدربون على هذا في أنديتهم، وأنهم سيكونون قادرين على تسديدها، وهذا هو التحدي الذي وضعناه مع بعض العمل الفردي".

وأردف "نعتقد أن هذا هو الشيء الصحيح لفعله، نعم نعتقد أنهم قد يشعرون أن هذا الأمر مبكر بعض الشيء، ولكنه ضروري، إذا استبعدت أيام المباريات، واليوم التالي للمباراة، فأنت على الأرجح تتحدث عن 20 يوما للتدريب من الآن حتى هذا الوضع الذي سيحدث في الأدوار الإقصائية".

المصدر : وكالة الأنباء الألمانية