جدل حول عقوبات الفيفا ضد روسيا وأبو تريكة يتساءل عن إسرائيل

أبو تريكة انتقد موقف الفيفا من إسرائيل واتهمها بالكيل بمكيالين (الجزيرة)

أثار قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" (FIFA) تعليق مشاركة الأندية والمنتخبات الروسية في جميع المسابقات الرياضية جدلا واسعا عبر منصات التواصل الاجتماعي.

ونشر الفيفا عبر موقعه الرسمي بيانا قال فيه إن جميع الفرق والمنتخبات الروسية ستحرم من المشاركة في جميع المسابقات الرياضية حتى إشعار آخر.

وأضاف البيان أن "كرة القدم موحدة، نتضامن مع جميع المتضررين في أوكرانيا، نأمل أن يتحسن الوضع بشكل كبير وسريع بحيث تصبح كرة القدم مرة أخرى قوة دافعة للوحدة والسلام بين الناس".

من جهته، علق أسطورة كرة القدم المصرية ولاعب الأهلي السابق محمد أبو تريكة على القرار عبر حسابه في تويتر فقال "قرار منع الأندية الروسية والمنتخبات من المشاركة في كافة البطولات لازم يكون معه منع مشاركة الأندية والمنتخبات التابعة للكيان الصهيوني لأنه محتل ويقتل الأطفال والنساء في فلسطين منذ سنين، ولكنكم تكيلون بمكيالين".

وتفاعل ناشطون عرب عبر منصات التواصل الاجتماعي مع القرار، قائلين إنه يظهر ما وصفوها بـ"ازدواجية المعايير" التي يتبعها الفيفا والغرب عموما، وإن قرار المقاطعة يخضع لمعايير غير واضحة.

 

وكتب حساب "مقاطعة" عبر تويتر "رفض فتحي نورين مواجهة لاعب إسرائيلي، فتلقى عقوبة بالإيقاف لمدة 10 سنوات دفعته للاعتزال، وحينما أعلنت 4 دول أوروبية مقاطعتها أي مباريات مع المنتخب الروسي رد الفيفا بحظر مشاركة روسيا في البطولات، التضامن الأعوج هو أن تكون المقاطعة جريمة أمام إسرائيل وموقفا إنسانيا أمام غيرها".