كأس العالم

جدول مباريات

الهدف الأجمل في المونديال ورقم رونالدو القياسي والتشكيك بضربة جزاء.. حصاد خامس أيام كأس العالم

ريتشارليسون سجل هدفين رائعين للبرازيل
ريتشاليسون يسجل أحد أجمل أهداف كأس العالم حتى الآن في مرمى صربيا (رويترز)

تصدر كريستيانو رونالدو عناوين اليوم الخامس من بطولة كأس العالم 2022، بعد أن ساهم في تحقيق منتخب بلاده لأول انتصار في مونديال قطر، وتحطيمه رقما قياسيا جديدا، بالهدف الذي سجله في مرمى غانا من ضربة جزاء مثيرة للجدل، في أولى مباريات المجموعة الثامنة.

من جانبه، عانى المرشح الأول للتتويج باللقب، البرازيل، في الشوط الأول أمام صربيا، لكنه حقق المطلوب في النصف الثاني، وأنهى المباراة منتصرا بهدفين دون رد، وقعهما نجم توتنهام الإنجليزي، ريشاليسون.

ولم تحمل مباريات اليوم الخامس مفاجآت كبيرة، باستثناء إجبار منتخب كوريا الجنوبية لنظيره الأوروغوياني على تقاسم النقاط، بعد أن فرض عليه التعادل دون أهداف.

وواصلت المنتخبات الأفريقية صيامها عن الانتصار في نسخة 2022 مع نهاية الجولة الأولى لدور المجموعات، إذ مني المنتخب الكاميروني بالهزيمة أمام سويسرا، بهدف وحيد، ضمن منافسات المجموعة السابعة، سجله لاعب من أصل كاميروني.

"كاميروني" يسجل على الكاميرون!

مشهد غير مألوف في مباريات المنتخبات، ذلك الذي وقع في لقاء الكاميرون أمام سويسرا في أول لقاءات اليوم الخامس من المونديال، وذلك عندما رفض لاعب الاحتفال بهدفه بسبب "احترامه للمنتخب الخصم".

الحادثة وقعت في الدقيقة 48، عندما سجل اللاعب بريل إيمبولو هدف الفوز لسويسرا، ليتبين بعد ذلك أن السبب هو أصول اللاعب الكاميرونية، إذ إنه ولد في الكاميرون وترعرع فيها قبل أن يقرر تمثيل منتخب المهجر، سويسرا.

لقطة عدم الاحتفال تصدرت مشهد المباراة، وخلفت تفاعلات واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة أن هذه الحركة لا نشاهدها سوى في مباريات الأندية عندما يرفض اللاعب الاحتفال بهدف احتراما لناديه السابق.

فالفيردي كاد أن يفعلها

غابت الأهداف عن مباراة الأوروغواي وكوريا الجنوبية، لكن في المقابل حضرت الندية والتشويق والإثارة في كل أطوار المقابلة، كما حال القائمُ في أكثر من مناسبة دون احتفال الأوروغواي بالأهداف.

بعد رأسية غودين في الجولة الثانية، كاد فالفيردي، نجم ريال مدريد، أن يطلق رصاصة الرحمة على الكوريين الجنوبيين في الدقيقة 88 من زمن المباراة بعد أن سدد كرة قوية، بطريقته المعتادة مع الريال، لكنها اصطدمت بالقائم، وحرمت الأوروغواي من نقاط المباراة الثلاث.

حكم من أصول مغربية

عيّن الاتحاد الدولي لكرة القدم، الحكم الأميركي إسماعيل الفتح، لقيادة المباراة التي جمعت البرتغال وغانا، التي أقيمت بملعب 974.

وكما يشير إلى ذلك اسمه، فإن الفتح، من أصول عربية وبالضبط من المغرب، حيث رأى النور وتلقى تعليمه، ليقرر الهجرة إلى بلاد العام سام عام 2001.

اشتغل الفتح في البداية كمستشار في مجال الاتصال، ثم ولج عالم التحكيم ليصبح واحدا من أبرز الحكام في أميركا.

يعد "المونديال" من أبرز الأحداث التي سيقود مبارياتها، بعد أن سجل حضوره في مجموعة من التظاهرات الكبيرة على غرار كأس العالم تحت 19 عاما، سنة 2019، وكأس العالم للأندية بالسنة ذاتها، إلى جانب مباريات أولمبياد طوكيو الأخير.

هدف رونالدو ورقم قياسي جديد

واصل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، تحطيم الأرقام القياسية، بعد أن دخل من جديد السجل الذهبي لكأس العالم لكرة القدم، وأصبح أول لاعب في التاريخ يسجل في 5 نسخ مختلفة من "المونديال".

وحصل "الدون" على ضربة جزاء في المباراة التي جمعت منتخب بلاده بغانا، في أولى مباريات المجموعة الثامنة، حولها بنفسه إلى الهدف الأول في الدقيقة 65.

وبات رونالدو أول لاعب في التاريخ يحقق هذا الرقم، بعد أن زار الشباك في النسخ الخمس السابقة (2006 و2010 و2014 و2018 و2022).

رونالدو، تقدم على مجموعة من النجوم الذين سجلوا في 4 نسخ مختلفة، ويتعلق الأمر بكل من الأرجنتيني ليونيل ميسي والألمانيين ميروسلاف كلوزه وأوفه زوله، والبرازيلي بيليه.

يذكر أن أول هدف سجله رونالدو كان في مرمى إيران، في كأس العالم 2006 في ألمانيا، بينما آخر أهدافه كانت في مرمى المغرب في المونديال الأخير بروسيا.

ضربة جزاء مثيرة للجدل

شكّك الحكم الدولي المصري السابق جمال الغندور، المحلل التحكيمي لقنوات "بي إن سبورت" في صحة ضربة الجزاء التي تحصل عليها كريستيانو رونالدو ضد غانا، والتي تم احتسابها من الحكم الأميركي – المغربي، إسماعيل الفتح، ولم تتدخل تقنية الفيديو بعد قراره.

وقال الغندور إنه "لا يعتقد أن الالتحام الذي حصل بين رونالدو ومدافع البرازيل يستوجب الإعلان عن ضربة الجزاء، لأن كلا اللاعبين وصلا للكرة في الوقت نفسه، ولم تكن هناك أي عرقلة واضحة في مربع العمليات".

الهدف الأجمل في البطولة

حمل انتصار منتخب البرازيل الأول في كأس العالم بقطر، بصمة مهاجم توتنهام الإنجليزي، ريشاليسون، الذي سجل هدفي المباراة.

لكن البصمة الأجمل كانت في هدفه الثاني الذي سجله في الدقيقة 73، بعد أن سجله بطريقة نصف هوائية رائعة، أسكنها في شباك الحارس الصربي.

ويعتبر هدف ريشاليسون، حسب معلقين، هو الأجمل في البطولة حتى الآن، بعد الهدف الذي سجله السعودي سالم الدوسري في شباك الأرجنتين.

المصدر : الجزيرة