كأس العالم

جدول مباريات

اليوم الخامس من المونديال.. الظهور الأول للمرشح الأبرز ورونالدو أمام فرصة تاريخية

سيكون عشاق كرة القدم في اليوم الخامس من منافسات كأس العالم 2022 في قطر، والأخير في الدور الأول للمجموعات، على موعد مع أول ظهور لـ"راقصي السامبا"، منتخب البرازيل، عندما يواجهون صربيا، كما سيشهد هذا اليوم -أيضًا- أول ظهور للنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، الذي سيقود منتخب بلاده ضد غانا.

قبل ذلك، يبدأ اليوم الكروي الحافل بمباراة أوروبية- أفريقية، تجمع بين سويسرا والكاميرون، فيما تجمع المباراة الأخيرة في البرنامج بين أوروغواي وكوريا الجنوبية.

رقصة السامبا الأولى

على الساعة العاشرة مساء بتوقيت مكة المكرمة، وعلى أرضية ملعب لوسيل، سيكون نجوم البرازيل على موعد مع فرصة تقديم أولى الرقصات، في حال تسجيلهم للأهداف وانتصارهم على منتخب صربيا، فقد أكد لاعب برشلونة رافينها -في تصريح سابق- أن النجوم البرازيليين تدرّبوا على 10 رقصات من أجل تأديتها في هذا الحفل الكروي العالمي.

ويدخل صاحب الرقم القياسي في عدد التتويجات بالمونديال هذه المباراة، متسلحًا بترسانة من النجوم المتلألة في سماء الكرة الأوروبية، يتقدمهم نجم باريس سان جيرمان الفرنسي، نيمار جونيور، الذي يخوض ثالث مونديال له مع منتخب بلاده، وكل طموحه هو أن يرفع الكأس العالمية، ويدوّن اسمه ضمن قائمة الأساطير.

FIFA World Cup Qatar 2022 - Brazil Training
نيمار يتطلع لتحقيق حلم التتويج في ثالث مشاركة له بالمونديال (رويترز)

وفي اللقاء الإعلامي الذي يسبق المباراة، أكد مدرب المنتخب البرازيلي تيتي ثقته الكاملة في العناصر التي يتوفر عليها، مشددًا على أن جميع اللاعبين "مصرّون على ترك بصمتهم في مونديال تاريخي، وتحقيق اللقب الذي لم يتحقق منذ 20 سنة".

وقد أبعد تيتي عن نفسه مسؤولية عدم تحقيق البرازيل للقب طيلة عقدين من الزمن، وكذا مسؤولية الخروج المبكر من النسخة الماضية في روسيا، بداعي "عدم حصوله على الوقت الكافي لإعداد منتخب تنافسي"، لكنه شدّد على أنه مسؤول تمامًا على ما سيتم تحقيقه في هذه الدورة؛ لأنه حصل "على المساحة الزمنية الكافية لإعداد منتخب قوي قادر على التنافس على الألقاب".

لكن المدرب البرازيلي أقرّ بشعوره -مع لاعبيه- بالضغط، بالنظر إلى أن معظم المتابعين يرشّحون البرازيل أولًا لرفع الكأس، كما أن البرازيليين لن يتقبلوا العودة من قطر دونها.

في الجهة المقابلة، يدخل ممثّل القارة العجوز هذه المباراة متسلحًا بنجمه الأول نجم فريق يوفنتوس الإيطالي فلاهوفيتش، والذي أكّد جاهزيته لخوض هذه المباراة، كما يراهن الصرب -كذلك- على المهاجم فولهام ألكسندر ميتروفيتش، ليكون جاهزًا في هذا الموعد بعد أن غاب لنحو شهر عن المنافسة مع فريقه بسبب معاناته من الإصابة.

بينما تحوم الشكوك حول إمكانية مشاركة الظهير المحترف -أيضًا- في صفوف يوفنتوس فيليب كوستيتش في هذه المباراة، بسبب معاناته من إصابة على مستوى الفخذ، إذ ظهر في الحصة التدريبية الأخيرة للمنتخب، وهو يؤدي تدريبات فردية.

وتسعى صربيا إلى مواصلة مفاجآتها التي حققتها في التصفيات الأوروبية بعد أن تأهلت على حساب البرتغال، وأرسلتها إلى لعب الملحق.

وعن المجموعة نفسها، وعلى الساعة الواحدة ظهرًا، سيحتضن ملعب الجنوب قمة أوروبية– أفريقية بين سويسرا والكاميرون، في نزال يبدو أن الكفة تميل فيه لممثل أوروبا، بالرغم من توفر الكاميرون على مجموعة من اللاعبين الذين ينشطون في الدوريات الأوروبية الكبيرة.

رونالدو يطارد حلمه الكبير

ستكون كل الأضواء مسلّطة على النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، بداية من الساعة السابعة مساء بملعب 974، عندما يواجه منتخب غانا، في أولى مباريات المجموعة الثامنة، وهو يدشن آخر محاولاته لتحقيق "الحلم الكبير" والتتويج بالمونديال، كونها البطولة الكبيرة الوحيدة التي لم يتوّج بها نجم ريال مدريد السابق في مسيرته الحافلة.

وتأتي المباراة في ظروف متوترة يعيشها البرتغالي منذ بداية الموسم، كان آخر حلقاتها: الإعلان عن فسخ عقده مع مانشستر يونايتد، إثر التصريحات الأخيرة التي أدلى بها، وانتقاداته للمدرب تن هاغ وإدارة النادي.

FIFA World Cup Qatar 2022 - Portugal Training
رونالدو ونجوم البرتغال أكملوا استعداداتهم لأول ظهور في مونديال قطر (رويترز)

ويسعى رونالدو لتجاوز متاعبه عبر التألق في مونديال قطر، والسعي لإضافة اللقب العالمي إلى خزائنه التي تضم خمس بطولات: دوري أبطال أوروبا، وكأس أمم أوروبا عام 2016، ودوري الأمم الأوروبية عام 2019، و5 كرات ذهبية.

وسيكون رونالدو إلى جانب كتيبة من النجوم في منتخب البرتغال، على غرار برناردو سيلفا وبرونو فرنانديش ودانيلو بيريرا ورافائيل لياو وويليام وكارفاليو وأوتافيو وروبن دياز وجواو كانسيلو وجواو فيليكس.

في الجهة المقابلة، لن تكون مهمة البرتغال سهلة أمام خصم غاني طموح، يضم مجموعة من اللاعبين المتألقين، يتقدمهم الأخوان "آيوا" (جوردان وأندري)، ويسعى إلى ترك بصمته في المونديال العربي بعد أن غاب عن النسختين الأخيرتين.

والجدير بالذكر أن مواجه البرتغال وغانا هي الثانية من نوعها بين المنتخبين، بعد المواجهة الأولى في نسخة البرازيل 2018، التي انتهت لصالح البرتغال بهدفين مقابل هدف.

وفي اللقاء الثاني عن المجموعة نفسها، يطمح الأوروغواي -بقيادة فالفيردي وكافاني ولويس سواريس- إلى تحقيق أول 3 نقاط في دور المجموعات عندما يواجهون كوريا الجنوبية، الذي أعلن مدربه باولو بينتو، جاهزية نجمه الأول نجم توتنهام الإنجليزي هيونج مين سون.

وستقام هذه المواجهة على أرضية ملعب المدينة التعليمية، بداية من الساعة الرابعة عصرًا بتوقيت مكة المكرمة.

المصدر : الجزيرة + وكالات