كأس العالم

جدول مباريات

تضاعف عدد القتلى من الأطفال.. هذا ما حدث في كارثة مباراة إندونيسيا

أعلن مسؤولون أن وقوع تدافع بين المشجعين في مباراة محلية لكرة القدم في إندونيسيا أسفر عن مقتل 125 شخصا على الأقل، وارتفع عدد القتلى من الأطفال إلى 32 طفلا، في الوقت الذي تتزايد فيه الضغوط على الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا لشرح كيفية وقوع واحدة من أسوأ كوارث الملاعب في العالم.

وتسبب نزول جماهير فريق "أريما إف سي" إلى أرضية الملعب -عقب خسارة فريقها أمام "بيرسيبايا سورابايا" 2-3 في الدوري المحلي- في تدافع أودى بحياة ما لا يقل عن 125 قتيلا و323 جريحا مساء السبت الماضي في مدينة مالانغ (شرق جزيرة جاوا)، في واحدة من أسوأ الحوادث في الملاعب على الإطلاق.

وكان الملعب الذي يتسع لـ42 ألف متفرج ممتلئا، حسب السلطات، واقتحم نحو 3 آلاف من الجماهير الملعب بعد المباراة.

وحاولت الشرطة، التي وصفت الحادث بـ"الشغب"، إقناع الجماهير بالعودة إلى المدرجات وأطلقت الغاز المسيل للدموع عليهم بعد مقتل ضابطين، مما تسبب في تدافع واصطدامات بين المشجعين ودهس العديد من الضحايا.

وتحدث ناجون عن حالة الذعر التي انتابت المتفرجين الذين حاصرتهم الحشود عندما أطلقت الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع.

وبرأي كثيرين، تمادت الشرطة في استخدام الغاز المسيل للدموع، حتى إن منظمة العفو الدولية دعت إلى إجراء تحقيق في استخدام الشرطة لهذا السلاح وتقديم من "ارتكبوا انتهاكات إلى العدالة".

حقائق الكارثة

  • قال مسؤول حكومي اليوم الاثنين إن عدد الوفيات بين الأطفال (تتراوح أعمارهم بين 3 و17 عاما) عقب واقعة التدافع ارتفع إلى 32، بعدما كان 17 في وقت سابق.
  • أمر رئيس إندونيسيا جوكو ويدودو رابطة الدوري الممتاز بإيقاف المباريات لحين اكتمال التحقيق.
  • كتب وزير الأمن الإندونيسي محمد محفوظ -على إنستغرام- أنه تم طرح 42 ألف تذكرة لملعب تبلغ سعته 38 ألف شخص.
  • قال محفوظ -في مؤتمر صحفي اليوم الاثنين- إن فريقا مستقلا لتقصي الحقائق سيحقق في تسلسل الأحداث، ويساعد على التعرف على المسؤولين عن الكارثة، ودعا الشرطة الإندونيسية إلى "تحديد هوية مرتكبي الجرائم"، معتبرا أنه "يجب اتخاذ إجراءات ضدهم".
  • اعتذر نادي أريما الإندونيسي لضحايا التدافع المميت، وقال رئيس النادي جيلانج ويديا برامانا إنه مستعد لتحمل المسؤولية الكاملة عن الأحداث.
  • طلب الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) من سلطات كرة القدم الإندونيسية تقديم تقرير عن الحادث. وتنص لوائح السلامة الخاصة بالفيفا على عدم استخدام الأسلحة النارية أو "غاز للسيطرة على الجماهير" خلال المباريات.
المصدر : وكالات