بمقتنيات وأفلام ملهمة.. معرض "عالم كرة القدم" يحتفي برحلة قطر نحو كأس العالم 2022

الدوحة- بمقتنياته التاريخية وتجاربه الملهمة وأقسامه التثقيفية التي تبث روح التفاعل في نفوس الزوار، يحتفي معرض "عالم كرة القدم" في متحف قطر الأولمبي والرياضي 3-2-1 ببطولة كأس العالم 2022 التي ستقام للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط والعالم العربي.

المعرض المقام ضمن مبادرة "قطر تبدع" يأخذ زواره في رحلة عبر تاريخ بدايات كرة القدم، ويبرز قدرتها على تقريب الناس على اختلاف أعمارهم وجنسياتهم وثقافاتهم، ويضم مقتنيات توثق تاريخ الساحرة المستديرة بقطر ورحلة الفوز بتنظيم مونديال 2022.

وتبرز مقتنيات المعرض الذي سيستمر حتى الأول من أبريل/نيسان 2023، الأصول الأولى لنشأة كرة القدم، وتأسيس بطولة كأس العالم، وقصص أبرز عظماء اللعبة في مختلف العصور، وإنجازات الكرة القطرية على مدى تاريخها.

ويوجد في المعرض قسم خاص لمونديال قطر سيستقبل مقتنيات بصورة يومية من مباريات البطولة الـ64، على أن يكون من أبرز مقتنياته 32 قميصا موقعة من قادة المنتخبات المشاركة، وكرتا المباراة الافتتاحية والنهائية.

ويشدد مدير متحف قطر الأولمبي الرياضي عبد الله الملا على أن رئيسة متاحف قطر الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني هي صاحبة فكرة إقامة المعرض بالتعاون مع الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" (FIFA)، وذلك من أجل الاحتفاء والترويج لمونديال قطر، وربط الجماهير في قطر وحول العالم بالصناعات الإبداعية القطرية.

المعرض يضم قمصانا لأبرز نجوم كرة القدم التاريخيين (الجزيرة)

قمصان تاريخية

وقامت الجزيرة نت بجولة في المعرض عبر أقسامه الثمانية، التي استوحيت فكرتها سير مباراة كرة القدم على امتداد 120 دقيقة، ويظهر الجهد والإبداع اللذان يوفران للزائرين تجربة فريدة للتعرف على أسس وقوانين كرة القدم، وتاريخ المونديال منذ انطلاقه في أوروغواي عام 1930 وحتى قطر 2022.

أقسام المعرض الثمانية تحكي قصص نجاح خالدة لأبرز نجوم اللعبة وقطر، فالقسم الأول "تاريخ كرة القدم في العالم" يضم مقتنيات في مختلف المستويات سواء للأطفال أو الشباب أو الرجال أو السيدات، ويروى قصة بداية كرة القدم من الصين إلى بريطانيا عبر مقتنيات فريدة من نوعها.

أما القسم الثاني فخصص للحكام، ويضم مقتنيات تاريخية أبرزها أول قانون لكرة القدم مكتوب باليد يعود إلى عام 1863، وتمت استعارته من المتحف الوطني الإنجليزي، فضلا عن أجهزة تفاعلية تثقف الزائرين بقوانين كرة القدم.

معرض عالم كرة القدم خصّص قسما للحكام (الجزيرة)

ويقول الملا للجزيرة نت إنه تم الحرص في هذا المعرض على الاهتمام بالحكام "المهضوم حقهم" في كل معارض كرة القدم، ولذلك تم تخصيص جزئية خاصة لتثقيف الزائرين بقوانين كرة القدم عبر أجهزة تفاعلية تقدم أسئلة و3 أجوبة، يختبر منها الزائر معلوماته.

في حين يركز القسم الثالث "العظماء في كرة القدم" على نجوم الساحرة المستديرة عبر قمصان تاريخية، أبرزها القميص الأزرق الشهير للأسطورة الأرجنتيني دييغو مارادونا الذي كان يرتديه عندما أحرز هدفين في المباراة الشهيرة أمام إنجلترا في كأس العالم 1986، وقميص الأسطورة بيليه يحمل توقيعه ويعود لعام 1971، وآخر للفرنسي زين الدين زيدان الذي قاد به بلاده لأول لقب مونديالي عام 1998.

المعرض ضم نسخة من كأس جول ريميه التي احتفظت بها البرازيل بعد فوزها بمونديال 1970 (الجزيرة)

قفاز زوف

ويوضح الملا أن القسم يضم قمصانا لأبرز نجوم الساحرة المستديرة، منهم فرانتس بكنباور وليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو وصامويل إيتو وتشافي هرنانديز وغيرهم، وذلك إلى جانب الكرة التي لعب بها نهائي مونديال البرازيل 2014 والموقع عليها من جميع لاعبي ألمانيا.

ويضم أيضا كرة قدم تعود ملكيتها إلى ورثة خوسيه نسازي كابتن منتخب أوروغواي المتوج بلقب مونديال 1930، وقفاز الإيطالي دينو زوف الذي خاض به مونديال 1982، وقفاز الألماني مانويل نوير بمونديال 2018.

ويستعرض القسم الرابع "الطريق إلى الدوحة" المنتخبات الـ31 التي تأهلت لمونديال قطر عبر مقتنيات وبوسترات للمنتخبات متسلسلة تاريخيا من 1930 وحتى 2022، وذلك بجانب جهاز تفاعلي يثقف الزوار بمعلومات عن تاريخ كأس العالم منذ البطولة الأولى، ومشوار المنتخبات إلى الدوحة.

ويشكل القسم الخامس "مونديال قطر" مشوار دولة قطر نحو استضافة المونديال عبر مقتنيات تضم ملف قطر الذي تم تقديمه للاتحاد الدولي للعبة، وعلم ملف الاستضافة، ونسخة طبق الأصل من بطاقة فوز قطر باستضافة المونديال، وملصق للأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وهو يرفع الكأس، وفيلم وثائقي يتحدث عن آخر 5 دقائق في زيورخ للإعلان عن المستضيف، فضلا عن 8 مجسمات لملاعب مونديال قطر.

أما القسم السادس "الإنجازات القطرية" فيكشف تاريخ كرة القدم في قطر منذ 1935 وحتى 2022، ويضم مقتنيات تبرز جميع إنجازات المنتخبات والأندية واللاعبين الكروية والإدارية.

كرة نهائي مونديال البرازيل 2014 موقع عليها من جميع لاعبي منتخب ألمانيا (الجزيرة)

حبا في قطر

في حين خصص القسم السابع "حبا في قطر" لمعروضات وأشغال يدوية ورسومات خاصة صنعها أطفال أفغان عندما حضروا إلى قطر، كنوع من رد الجميل إلى دولة قطر لوقوفها إلى جانب أفغانستان إنسانيا ورياضيا.

وأخيرا، خصص القسم الثامن "مقتنيات يومية" لمقتنيات مونديال قطر 2022، والذي سيستقبل مقتنيات يومية من مباريات البطولة الـ64 بداية من المباراة الافتتاحية وحتى النهائي، فضلا عن كرات أخرى وأحذية وأوشحة وتذاكر وملصقات توثق هذه النسخة وتحتفي بالأحداث التي تصنع التاريخ في قطر.

ويعتبر الملا أن أبرز مقتنيات هذا القسم ستكون كرتان، واحدة من كرات المباراة الافتتاحية بين قطر والإكوادور، وأخرى من كرات المباراة النهائية التي ستقام على ملعب لوسيل يوم 18 ديسمبر/كانون الأول المقبل، فضلا عن 32 قميصا موقعة من قادة المنتخبات المشاركة في البطولة، ومقتنيات تخص البطولة من كافة عناصر اللعبة.

معرض عالم كرة القدم يوثق رحلة قطر نحو مونديال 2022 (الجزيرة)

ويوضح أن مقتنيات مونديال قطر ستوضع بالمعرض بشكل احترافي، على أن تؤول ملكيتها بعد انتهاء المعرض إلى متحف قطر الأولمبي الرياضي، ووضعها في القاعة رقم 5 "قطر واستضافة البطولات" في المكان المخصص لبطولات كرة القدم التي استضافتها قطر من 1976 وحتى 2022.

وتنتمي المقتنيات والأفلام والصور المعروضة في معرض "عالم كرة القدم" إلى مجموعة متنوعة من المؤسسات المحلية والدولية، يندرج بعضها تحت إطار إعارات من هواة جمع المقتنيات ومتاحف كرة القدم في العالم، إلى جانب قطع مأخوذة من متحف قطر الأولمبي الرياضي.

المصدر : الجزيرة