شاهد- قانون لمسة اليد واضح.. هكذا دمر الحكم قمة ليفربول وتشلسي في البريميرليغ

الحكم ضاعف عقوبة جيمس بطرده واحتساب ركلة جزاء (غيتي)
الحكم ضاعف عقوبة جيمس بطرده واحتساب ركلة جزاء (غيتي)

تنص إحدى مواد كرة القدم المتعلقة باحتساب لمسة اليد، أنه "في حال ارتدت الكرة من أي جسم وارتطمت بيد اللاعب فإنها لا تعد مخالفة"، غير أن حكم قمة ليفربول وتشلسي كان له رأي آخر.

فالحكم الإنجليزي أنطوني تيلور لم يكتف فقط -بعد مراجعة تقنية الفار- بمنح ليفربول ركلة جزاء، بل طرد ريس جيمس ظهير تشلسي أيضا.

وطرد تايلور اللاعب جيمس بسبب لمس الكرة على خط المرمى، واحتسب ركلة جزاء لليفربول سجلها محمد صلاح ليدرك التعادل، بعد أن تقدم كاي هافرتس لتشلسي.

ولكن قرار الطرد كان مفاجئا وصادما، ليس فقط لجماهير تشلسي بل لمعظم من تابع المباراة التي انتهت بالتعادل 1-1.

وبحسب هداف كأس العالم السابق الإنجليزي غاري لينيكر الذي يعمل محللا رياضيا، فإن "السؤال الذي يطرح نفسه: هل هي ركلة جزاء بداية؟ فكيف قرر الحكم طرد اللاعب؟".

بدوره، انتقد يورغن كلوب مدرب ليفربول العقوبة المضاعفة التي نالها "البلوز" بطرد جيمس واحتساب ركلة جزاء عليه، قائلا إنها حرمت الجماهير من مشاهدة المزيد من المتعة والإثارة في الشوط الثاني.

ورغم أن كلوب يرى الواقعة لمسة يد صريحة، فإنه انتقد العقوبة المضاعفة قائلا إنها أفسدت المباراة.

وأضاف "لا أفضل أبدا العقوبة المضاعفة، لكن لو استمع أحدهم لنصيحتي فيما يتعلق بتغيير اللوائح، فإن الكثير من الأشياء ستختلف تماما".

وختم "بالطبع كانت عقوبة قاسية وربما أفسدت المباراة. غيرت كل شيء. سعدت بالشوط الأول حيث قدمنا أداء جيدا جدا وخلقنا الكثير من المتاعب لتشلسي، الذي قدم مباراة رائعة أيضا.. كنت أرغب في استكمال المباراة بوجود 11 لاعبا ضد 11 لاعبا لنرى من سيكون الأفضل، لكن هكذا سارت الأمور".

من جهته، لم يوجه توماس توخيل مدرب تشلسي انتقادا مباشرا لقرار الحكم المثير للجدل، واكتفى بالإشادة بفريقه الذي أكمل المباراة بـ10 لاعبين أمام مضيفه ليفربول، لكنه نجح مع ذلك في الخروج بنقطة التعادل.

وقال توخيل "الحكم شاهد اللقطة بسرعة ولم يعد لأصل اللعبة، واتخذ قراره على أساس أول لقطة شاهدها على الشاشة، أنا والجهاز الفني رأينا الحالة على الحاسب اللوحي، وتبين أن الكرة ارتطمت بيد اللاعب بعد أن ارتدت من وركه إلى يده بطريقة عفوية وكانت المسافة قريبة، ولم تكن ذراع اللاعب في وضعية غير طبيعية".

وزادت متاعب تشيلسي بإصابة لاعب الوسط الدولي الفرنسي نغولو كانتي، لكن المدرب الألماني أجرى تغييرين بين الشوطين ليساعد فريقه على امتصاص ضغط ليفربول. وحتى احتساب ركلة الجزاء، قدّم تشلسي مباراة كبيرة وتقدم بواسطة  كاي هافرتس.

وقال توخيل "كانت مباراة رائعة. قدمنا أداء قويا في الشوط الأول أمام منافس قوي. كان الفريق جيدا جدا وسجلنا الهدف الأول وكانت لدينا فرصة كبيرة لمضاعفة الغلة عبر ميسون ماونت".

وأوضح "الضغط كان عاليا في ظل جودة لاعبي ليفربول وحماسهم الكبير. في مرحلة ما عليك أن تعاني. هذا ما فعلناه، وبعد ذلك وقبل ثوان من الاستراحة تلقينا ركلة جزاء وبطاقة حمراء.. بين الشوطين تعين علينا استبدال كانتي بسبب الإصابة. فجأة انقلب العالم رأسا على عقب".

لكن بعد تعزيز الدفاع بتياغو سيلفا، تعامل تشلسي بنجاح مع ليفربول.

وأوضح توخيل "لا أعرف ملعبا أصعب من ملعب سيتي وآنفيلد للتغلب على النقص العددي.. بسبب جودة لاعبي ليفربول شعرت خلال أول 10 دقائق من الشوط الثاني أن المعاناة لن تنتهي أبدا".

وختم "في الدقائق الخمس الأخيرة كان أملنا النجاة والخروج بنقطة مستحقة. كانت قدرتنا على الصمود والعمل الجماعي رائعة للغاية".

المصدر : الصحافة البريطانية + مواقع التواصل الاجتماعي + وكالات

حول هذه القصة

سجل روميلو لوكاكو هدفا في أول مباراة يلعبها في فترته الثانية مع تشلسي، وأضاف المدافع ريس جيمس الهدف الثاني ليقودا الفريق للفوز 2-صفر على مضيفه وغريمه اللندني أرسنال اليوم الأحد في البريميرليغ.

22/8/2021
المزيد من رياضة
الأكثر قراءة