شاهد.. ميدفيديف يركل الكاميرا ويحتج على تهديد سلامة لاعبي التنس

اصطدم الروسي دانييل ميدفيديف -المصنف ثانيا عالميا- بكاميرا في جانب الملعب، قبل أن ينفجر غضبا خلال خسارة مفاجئة 6-2 و3-6 و3-6 أمام مواطنه الروسي أندريه روبليف في نصف نهائي بطولة سينسناتي للتنس أمس السبت.

وسيلعب روبليف في النهائي ضد ألكسندر زفيريف اليوم الأحد، بعدما فاز اللاعب الألماني 6-4 و3-6 و7-6 على ستيفانوس تيتيباس في مباراة مثيرة أخرى بالدور نصف النهائي، ضمن استعدادات اللاعبين للظهور في بطولة أميركا المفتوحة.

وفي المباراة الأولى، كانت النتيجة تشير إلى التعادل 1-1 في المجموعة الثانية، قبل أن يصطدم ميدفيديف بكاميرا جانبية خلال محاولة اللحاق بكرة في الخط الخلفي للملعب.

وحاول ميدفيديف مساعدة الرجل الذي يعمل على الكاميرا على استعادة توازنه، بينما ذهب إليهما حكم الكرسي للتأكد من سلامتهما.

وبعد ذلك ركل ميدفيديف الكاميرا غاضبا، وقال للحكم "أبعدها عني، لقد كنت سأتعرض لكسر في يدي"، وأصر على تغيير مكان الكاميرا. وردّ الحكم بأنه لا يملك سلطة اتخاذ هذا القرار.

وكان ميدفيديف يمر بحالة تألق، وفاز بكل المجموعات في طريقه إلى نصف النهائي في سينسناتي، وكان مرشحا بقوة للفوز في ظل تفوقه على روبليف في المواجهات الأربع السابقة بينهما.

وقال روبليف للصحفيين "سيكون من الأفضل أن نحصل على مساحة أكبر في الملعب حتى يسمح لنا بالركض في كل مكان، لأن هذا يحدث لي أحيانا حيث أرغب في ضرب الكرة لكن لا أستطيع، لأن حكم (الخط) يقف هنا".

المصدر : رويترز