لويس فان خال يستهدف قيادة هولندا للفوز بكأس العالم في قطر

Netherlands coach Louis van Gaal reacts in the sidelines during the 2014 World Cup third-place playoff between Brazil and Netherlands at the Brasilia national stadium in Brasilia July 12, 2014. REUTERS/Ruben Sprich (BRAZIL - Tags: SOCCER SPORT WORLD CUP)
فان خال قاد هولندا للمركز الثالث في مونديال البرازيل 2014 (رويترز)

أكد لويس فان خال -بمؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء بعد توليه تدريب منتخب هولندا للمرة الثالثة- أن طموحه هو الفوز بلقب كأس العالم لكرة القدم 2022 في قطر مع منتخب بلاده.

وقال المدرب -البالغ عمره 70 عاما- إنه لم يقبل المهمة لتحقيق أحلامه، لكن لمساعدة الكرة الهولندية من أجل الخروج من مأزق بعد استقالة فرانك دي بور عقب بطولة أوروبا 2020، وقبل استئناف تصفيات كأس العالم 2022 في سبتمبر/أيلول المقبل.

وأضاف فان خال "لا أفعل ذلك من أجلي، لكن لمساعدة الكرة الهولندية. أفعل كل شيء دائما لمساعدة الكرة الهولندية. لدي الكثير لأشكر الكرة الهولندية عليه، المكانة التي بلغتها كمدرب بفضلها".

وقال الاتحاد الهولندي للعبة إنه تواصل مع المدرب المخضرم لأنه شعر أن الفريق بحاجة للخبرة في ظل ضيق الوقت قبل كأس العالم في العام 2022 المقبل بقطر.

وتساءل فان خال -في مؤتمره الصحفي الأول منذ توليه المسؤولية- "أعتقد أنني لو كنت مكان الاتحاد الهولندي لكنت اتصلت بنفسي أيضا. من يمكنه القيام بهذه المهمة؟ أعتقد أن الخبرة مهمة للغاية الآن، لأنه لا يوجد أي وقت أمامنا الآن".

وسيلتقي فان خال لمدة يوم ونصف اليوم مع تشكيلته قبل خوض أول مباراة أمام النرويج بأوسلو في الأول من سبتمبر/أيلول المقبل، ثم استضافة الجبل الأسود في أيندهوفن بعدها بـ3 أيام، وأخيرا
استضافة تركيا في أمستردام في السابع من الشهر ذاته.

واستدعى فان خال بالفعل 25 لاعبا للمباريات الثلاث ضمن المجموعة السابعة، حيث يَعتبر اللياقة البدنية أولوية قصوى.

وقال المدرب المخضرم "يجب أن نحقق نتائج إيجابية على الفور ولا يمكن فعل ذلك بدون لاعبين جاهزين".

وبعد 5 سنوات من رحيله عن مانشستر يونايتد في 2016، لم يستغرق فان خال الواثق من نفسه وقتا طويلا لاستئناف علاقته الشائكة مع وسائل الإعلام، وذلك عندما رفض الإجابة عن أحد الأسئلة غير المقنعة له، لكن في رده على سؤال بشأن التطعيم ضد كوفيد-19، قال إنه يشعر أنه يجب تطعيم كافة اللاعبين، ووضع مصلحة الفريق قبل معتقدات اللاعبين الشخصية.

وأخفق فان خال في قيادة هولندا إلى نهائيات كأس العالم 2002 في فترته الأولى، لكن بالبرازيل 2014 قاد الفريق للمركز الثالث.

وقال "عام 2000 كان شرفا لي تدريب المنتخب الوطني، وفي 2012 كان شرفا تولي المسؤولية مرة أخرى، لكن الآن أصبح شرفا أكبر".

 

المصدر : رويترز