القبض على امرأة فرنسية يشتبه في هجومها على ويسا هداف لوريان

Ligue 1 - Lorient v Paris St Germain
ويسا يحتفل بعد تسجيله بمرمى سان جيرمان في الدوري الفرنسي (رويترز)

ذكرت وسائل إعلام أن امرأة فرنسية تم القبض عليها في بداية الأسبوع الحالي بسبب خطف طفل، يشتبه أيضا في أنها الشخص الذي ألقى سائلا يسبب التآكل على عيني الكونغولي يوان ويسا هداف فريق لوريان.

وقال موقع لوتليغرام الإخباري -مساء الاثنين- إن المحققين يعتقدون أن السيدة -التي تبلغ من العمر 32 عاما، وهي من بلدة فان بالقرب من لوريان غرب فرنسا- ذهبت إلى اللاعب في منزله يوم الخميس الماضي بحجة الحصول على توقيعه.

وعادت مرة أخرى في الليل وهي تنوي خطف طفل صديقة اللاعب، وألقت بسائل شبيه بالحمض على عيني ويسا.

وقالت صحيفة ليكيب الرياضية إن ويسا في حالة مستقرة بعد جراحة في عينيه، ولم يتضح ما إذا كان بصره تضرر بشكل دائم.

وذكرت ليكيب ولوتليغرام أنه في اليوم التالي لذهابها إلى منزل ويسا، استهدفت المرأة زوجين آخرين، متظاهرة بأنها عاملة اجتماعية، وأخذت طفلهما، وألقي القبض عليها يوم الأحد.

وامتنعت الشرطة عن التعليق عن التحقيق، بينما لم تتمكن رويترز بعد من الوصول إلى مسؤولي لوريان.

لكن في بيان بعد الهجوم، أعرب لوريان -المنافس في دوري الدرجة الأولى الفرنسي لكرة القدم- عن تضامنه مع اللاعب البالغ من العمر 24 عاما، وقال إن "النادي في حالة صدمة ويتمنى أن يظهر دعمه ليوان وعائلته، ويتمنى للاعبه الشفاء العاجل".

وقالت وسائل إعلام فرنسية إن المحققين يعتقدون أن المرأة أرادت سرقة طفل بعد حمل كاذب، وتم العثور على الرضيع الذي أخذته بأمان عندما اعتقلتها الشرطة.

المصدر : رويترز