"الجميع لا يشمل مسلمي الإيغور".. انتقادات لحملة "أرسنال للجميع" التي تدعم المثليين

Protest against China's policies towards Uyghur Muslims in Washington
عدد كبير من المغردين ذكّر أرسنال بموقفه تجاه مسلمي الإيغور وما فعله مع أوزيل بعدما أعلن رفضه لما تفعله الصين بالمسلمين هناك (الأناضول)

انتقد رواد مواقع التواصل الاجتماعي نادي أرسنال بعد مشاركته في حملة دعم المثليين، المنتشرة منذ نحو أسبوعين بين أندية الدوري الإنجليزي لكرة القدم، مقارنة بموقف الفريق من قضية مسلمي الإيغور في الصين.

ونشر نادي أرسنال عبر حسابه الرسمي على موقع تويتر، أول أمس الأحد، صورة لإحدى لاعباته في فريق النساء وهي تشير إلى ألوان المثلية الجنسية، معلقا عليها "أرسنال للجميع".

ولاقت هذه التغريدة انتقادات حادّة من جماهير "المدفعجية" وعشاق كرة القدم في أنحاء العالم، وذكّرهم عدد كبير من المغرّدين بموقف النادي تجاه مسلمي الإيغور وما فعله مع النجم الألماني مسعود أوزيل بعدما أعلن رفضه لما تفعله الصين بالمسلمين هناك.

وكتبت مغرّدة بشأن ذلك "مضحك للغاية كيف منع النادي نفسه أوزيل من البقاء في فريقهم لأنه دافع عن المسلمين الإيغور في الصين الذين تعرضوا للاغتصاب والقتل بسبب معتقداتهم الدينية، لكنهم فجأة يريدون إظهار صورة (المهتم جدا بحقوق الإنسان)".

وعلّق مغرد على جملة الفريق اللندني "أرسنال للجميع" بالقول "الجميع لا يشمل الإيغور"، في حين كتب آخر "باستثناء مسلمي الإيغور وكثير من الفلسطينيين ممن بلا وطن".

وفي ما يتعلق بقضية لاعب أرسنال السابق أوزيل، قال أحد المغردين "باستثناء الوقت الذي تحدث فيه النجم الألماني عن مسلمي الإيغور"، في حين تساءل آخر: "أين كانت هذه الطاقة عندما كان أوزيل؟".

وكان أوزيل قد تعرض لضغوط كبيرة من أرسنال عندما تحدث في أكثر من مرة عن رفضه الظلم الذي يتعرض له مسلمو الإيغور في الصين، وحاول الفريق الإنجليزي أن يثني لاعبه السابق عن تصريحاته مرارا إلا أنه لم يتراجع عن موقفه حتى دفعه النادي إلى الرحيل.