هل أصبح طموح مورينيو الفوز على أرسنال؟.. مدرب توتنهام يجيب

مورينيو بعد الفوز على أرسنال (رويترز)
مورينيو بعد الفوز على أرسنال (رويترز)

تحول المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو مع فريق توتنهام الإنجليزي من قائد للتتويج بألقاب البطولات إلى مدرب باحث عن الفوز على أرسنال، هدفه المركز السادس المؤهل للدوري الأوروبي.

ومهد مورينيو لما هو أسوأ عندما صرح الأسبوع الماضي بأنه لا توجد مشكلة في الخروج من الستة مراكز الأولى، وبعد فوزه على أرسنال قال إنه من دواعي الفخر للجماهير إنهاء الدوري في مرتبة أعلى من أرسنال، لكن أهداف النادي يجب أن تكون أكبر.

وحسم هدف توبي ألدرفيريلد في الدقيقة 81 بضربة رأس فوز توتنهام 2-1 على أرسنال أمس الأحد، ليقفز فريق مورينيو إلى المركز الثامن متفوقا بنقطتين على غريمه بمنطقة شمال لندن مع تبقي ثلاث مباريات على نهاية الموسم.

وفي حين يتطلع توتنهام لإنهاء الموسم متفوقا على أرسنال للعام الرابع على التوالي، قال مورينيو بعد المباراة إن ذلك لن يرضيه "ويجب أن أتحلى بالمزيد من الطموح.. لا أرغب في النظر للأمر كمجرد مشجع سعيد بالتفوق على أرسنال".

ويستطيع توتنهام حسم التأهل للدوري الأوروبي إذا احتل المركز السادس، وقال مورينيو إنه حريص على المشاركة في مسابقة المستوى الثاني للأندية في القارة والتي أحرز لقبها مع مانشستر يونايتد وبورتو.

وأضاف مورينيو "إنها ليست بطولة أحبها أو أحب اللعب فيها كثيرا، لكن عندما لا يمكنك اللعب في دوري الأبطال، عليك اللعب في الدوري الأوروبي".

وتابع "في مسيرتي كلها شاركت في الدوري الأوروبي مرتين فقط، وفزت بها في المناسبتين. اللعب فيها للمرة الثالثة والفوز بها لثالث مرة لن يكون سيئا".

وفي المقابل، قال ميكيل آرتيتا مدرب أرسنال إن فريقه فرط في نقاط قمة شمال لندن أمام غريمه توتنهام، واعترف بأن آماله في حجز مقعد أوروبي تتقلص.

وأضاف المدرب الإسباني "سنواصل التقدم وسأحاول تشجيع اللاعبين على المضي قدما. يوجد أمل ضعيف ولكننا سنكافح حتى لو كان الهدف مستحيلا من الناحية الحسابية".

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

ما زال مورينيو مُصِرًّا على العيش في الماضي والغرق فيه، فهو لا يتذكّر أنه مورينيو الفائز بلقبين لدوري أبطال أوروبا، بقدر ما يتذكّر بأنه مورينيو الذي رفضه يوما ما برشلونة.

المزيد من رياضة
الأكثر قراءة