نقطة ضعف تهدد حظوظ مانشستر سيتي في الدوري الإنجليزي

Soccer Football - Premier League - Everton v Manchester City - Goodison Park, Liverpool, Britain - September 28, 2019 Manchester City's Kevin De Bruyne with manager Pep Guardiola after the match Action Images via Reuters/Andrew Boyers EDITORIAL USE ONLY. No use with unauthorized audio, video, data, fixture lists, club/league logos or

يسعى مانشستر سيتي للظفر بنقاط كل مبارياته للبقاء قريبا من ليفربول في صدارة الدوري الإنجليزي، غير أن حظوظ الفريق في المنافسة على لقب المسابقة قد تتأثر بنقطة ضعف تستدعي علاجا سريعا خلال سوق الانتقالات الشتوية.

وتقلصت الخيارات لدى المدرب بيب غوارديولا في قلب الدفاع، بعد انتقال فينسن كومباني إلى أندرلخت، وإصابة إيمريك لابورت وجون ستونز؛ ليضطر للاعتماد على لاعب الوسط فرناندينيو لمعاونة نيكولاس أوتامندي في الخلف.

وأسفر غياب التفاهم بين فرناندينو وأوتاميندي عن استقبال هدف من إيفرتون خلال فوز سيتي 3-1 أمس السبت، كما سدد المنافس ثماني كرات على مرمى سيتي.

وقبل المباراة، قال غوارديولا إن سيتي ربما لن يعزز صفوفه في يناير/كانون الثاني القادم رغم أنه أنفق أقل من منافسيه في انتقالات الصيف.

ولكن غاري نيفيل مدافع مانشستر يونايتد السابق قال إن السيتي يحتاج للتعاقد مع لاعبين جدد، وأبلغ محطة سكاي سبورتس بأنه "يمكن التفكير في أن سيتي سينفق
أموالا للتعاقدات في يناير/كانون الثاني. شاهدت غوارديولا في الصباح يقول إنه لا توجد أموال، لكنهم يملكون أكثر من الجميع".

وأضاف "تعاقدوا مع إيمريك لابورت في يناير/كانون الثاني قبل عام ونصف العام، وأشعر بأنهم سيكررون ذلك. التشكيلة الحالية غير كافية للمنافسة في دوري الأبطال والدوري الممتاز، ويعرف غوارديولا هذا أكثر من الجميع".

وتابع "رحيل فينسن كومباني ترك فراغا هائلا ليس فقط داخل الفريق، بل خارجه أيضا، ولم يعد هناك العديد من اللاعبين في مثل شخصيته ومن الصعب تعويضه".

ويحتل سيتي المركز الثاني في الدوري حاليا بفارق خمس نقاط عن المتصدر ليفربول، ويسعى للحفاظ على لقب الدوري للموسم الثالث على التوالي، ومنافسة ليفربول الطامح إلى التويج الأول منذ 1990.

المصدر : وكالات