فيفا يمنع انهيار الكرة السودانية

مقر اتحاد كرة القدم بالسودان ... الجزيرة نت
عماد عبد الهادي-الخرطوم

حسم تدخل الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الأزمة التي تواجهها إدارة المنشط في السودان وخلافات كادت تقودها إلى التجميد أو التوقف الإجباري بعدما انتقل الصراع إلى قمة الهرم الرياضي بالبلاد. 

وأراح ذلك التدخل السريع من فيفا فئات مختلفة أبدت تخوفها من أن يؤدي الخلاف الذي حدث بسبب انتخابات تنفيذية الاتحاد العام لكرة القدم السودانية إلى انهيار بناء كل المنظومة الكروية من أندية ومنتخبات. 

وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم بعث مساء الأربعاء خطابا جديدا للاتحاد السوداني يفيد بأنه على علم بتطورات "العملية الانتخابية" والتي أشار فيها ضمنيا إلى تدخلات الحكومة السودانية في الأمر. 

لكن على الرغم من خطاب فيفا الأول في الـ27 من الشهر الماضي والذي مدد فيه عمر تنفيذية الاتحاد الحالية لستة أشهر فإن مجموعة أخرى رأت أن ذلك غير كاف بل أجرت عملية انتخابية بما يقارب نصف أعضاء الجمعية العمومية لتعلن فوزها بتنفيذية الاتحاد لفترة مقبلة مع طلبها من المجموعة الحالية التوقف. 

وفي ظل ذلك التهديد أرسل فيفا خطابا آخر بتاريخ 30 أبريل/نيسان الماضي تضمن حماية كاملة للتنفيذية الحالية، ودعاها للقيام بمهامها لحين عقد جمعيتها العمومية في أكتوبر/تشرين الأول المقبل. 

وكان الاتحاد الدولي طلب من التنفيذية الحالية معالجة نواقص نظام كرة القدم في السودان ليتواءم مع اللوائح العالمية لفيفا، محذرا في الوقت ذاته من التباطؤ في ذلك الطلب.  

ومع خلط الوضع الجديد لأوراق العملية بين من كانوا يسعون للإطاحة بتنفيذية الاتحاد الحالية وإمكانية دخول لاعبين جددا ومؤثرين في العملية يرى متابعون أن عدم توقف ذات الأطراف عن ممارسة الاستقطاب قد يقود إلى تجميد لنشاط كرة القدم في البلاد. 

لكن الناطق الرسمي باسم تنفيذية الاتحاد العام لكرة القدم السودانية عاطف السيد يؤكد حسم خطاب الفيفا لكافة التحركات التي كانت تسعى لعرقلة مسيرة الكرة السودانية، وفق قوله. 

ويقول إنه وبموجب القانون فلا صلاحية لتدخل أي جهة في تغيير تنفيذية الاتحاد، مما يعني أن الأمور قد سارت وتسير وفق مصلحة كرة القدم في البلاد. 

ويستبعد في تعليقه للجزيرة نت أي تأثير للأزمة على كرة القدم السودانية -منتخبات أو أندية- بعدما وضع فيفا الأمور في نصابها، مضيفا أنه لا عقوبات ولا تجميد يمكن أن يمس السودان. 

أما مدرب المنتخب الوطني السوداني محمد عبد الله -مازدا- فيرى أن ما يحدث من خلافات في أروقة الاتحاد سيؤثر سلبا على كرة القدم السودانية، خاصة أنها أتت في وقت تتأهب فيه ثلاثة فرق لخوض منافسة دوري المجموعات لبطولتي الأبطال والكونفدرالية الأفريقيتين. 

وحسب قوله للجزيرة نت، فإن هذه الخلافات ستشتت انتباه اللاعبين وتفقدهم تركيزهم في المنافسات الأفريقية والمحلية خوفا من التجميد، لافتا إلى أن حالة الاحتقان التي تسود الجماهير نتيجة لانقسامهم مع طرفي الصراع سيكون لها ما بعدها من تداعيات سلبية كذلك. 

ونصح مازدا الأطراف المتصارعة بمراعاة مصلحة الكرة السودانية وإحداث معالجات خلال فترة الأسبوع المتبقية لانطلاق المنافسة الأفريقية ليتسنى للفرق المشاركة الحصول على نتائج مشرفة، "خاصة ان الفيفا أصدر قرارا حول الأزمة". 

أما المحلل الرياضي أبو عاقلة محمد أماسا فلا يستبعد حدوث تدخلات سلطوية جديدة لكنها ستصطدم بعقبة قوانين الاتحاد الدولي التي لا ترحم، حسب رأيه. 

ومع إمكانية تأثير الأزمة على الكرة السودانية حاليا إلا أن أماسا يعتقد في تعليقه للجزيرة نت أنها ستكون مفتاح خير يجنبها كثيرا من المشكلات القانونية المتلاحقة "خاصة بعد مواءمة نظام كرة القدم في السودان مع اللائحة الدولية".

المصدر : الجزيرة