مونديال 2006.. بيكنباور يعترف بالخطأ

(FILE) A file photograph shows Honoray president of FC Bayern Munich Franz Beckenbauer leaving the pitch after the soccer friendly match between FC Bayern Munich and Real Madrid at the Allianz Arena stadium in Munich, Germany, 13 August 2010. A FIFA ethics committee investigation against German icon Franz Beckenbauer has been completed and the case is passed on to its adjudicatory chamber for a ruling, the ethics committee said on 21 October 2015. The ethics committee also said it will do its best to come to a final decision in its probe against FIFA president Joseph Blatter and Platini before the end of their provisional 90-day suspension.
بيكنباور قاد ألمانيا إلى لقب المونديال لاعبا عام 1974 ومدربا عام 1990 (الأوروبية)

اعترف أسطورة كرة القدم الألمانية العضو السابق في اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)  فرانز بيكنباور يوم الاثنين بارتكاب "خطأ" في قضية رشاوى قدمت لاستضافة مونديال 2006، لكنه أكد أنه لم يكن هناك شراء للأصوات.

وجاء في تصريح مكتوب لبيكنباور "للحصول على منحة الفيفا، قبلنا اقتراحا من اللجنة المالية للاتحاد الدولي الذي كان على الأطراف المعنية رفضه". وأضاف "أتحمل المسؤولية عن هذا الخطأ كرئيس للجنة المنظمة في ذلك الوقت".

وكانت مجلة دير شبيغل الألمانية أعلنت قبل أكثر من أسبوع أن لجنة الترشيح الألمانية، التي كان بيكنباور رئيسا لها، خصصت حسابا خاصا لشراء أصوات ممثلي آسيا الأربعة في اللجنة التنفيذية للفيفا.

غير أن بيكنباور، الذي قاد ألمانيا إلى لقب المونديال لاعبا عام 1974 ومدربا عام 1990، نفى بشدة هذه المزاعم قائلا بعد يومين "لم أدفع أموالا لأحد من أجل الحصول على أصوات تساعد ألمانيا على نيل حق استضافة كأس العالم 2006″.

وكانت لجنة الأخلاق التابعة للاتحاد الدولي فتحت الأربعاء الماضي تحقيقا بحق بيكنباور الذي أوقف في يونيو/حزيران 2014 مؤقتا لتسعين يوما، لكن العقوبة رفعت بعد أسبوعين من دخولها حيز التنفيذ.

المصدر : دويتشه فيله