"نسخ ليستر" في العالم.. فرق سبقته وأخرى قلدته

Leicester City soccer club's team members parade to celebrate club's English Premier League title in Bangkok, Thailand, May 19, 2016. REUTERS/Athit Perawongmetha
ليستر يحتل المركز الـ15 هذا الموسم في جدول الدوري الإنجليزي الممتاز (رويترز)

كتب فريق ليستر سيتي حكايته الكروية الخيالية بحروف من ذهب في تاريخ كرة القدم. وتبقى هذه الحكاية تروى للأجيال لعقود طويلة عن فريق كانت حظوظه في الفوز بالمسابقة بنسبة واحد إلى خمسة آلاف، خطف لقب أقوى دوري كروي في العالم.

ولكن ما يجري مع فريق "الثعالب" هذا الموسم حوّل الحلم إلى كابوس، فبعد نحو ستة أشهر فقط من تتويجه باللقب ها هو يحتل المركز الـ15 ويبتعد بثلاث نقاط فقط عن منطقة الهبوط.

غير أن هذا لا يمحو إنجاز الفريق الذي سبقته إليه فرق، وألهمت تجربته فرقا أخرى تسير أو تحاول جاهدة تكرار إنجازه الأسطوري.

وتاليا سبع فرق يمكن أن يطلق عليها "نسخ ليستر" العالمية:

ليستر الألماني.. لايبزيغ
هذا الفريق الذي يشارك للمرة الأولى في البوندسليغا حقق رقما قياسيا لفريق يلعب لأول مرة في الدرجة الأولى بالفوز في 13 مباراة متتالية، وتصدر الدوري لعدة أسابيع قبل أن يتلقى خسارته الأولى مطلع الشهر الحالي، ثم يخسر الأربعاء بثلاثية نظيفة أمام بايرن ميونيخ، صاحب التاريخ والألقاب وسيد الكرة الألمانية دون منازع.

غير أن الفريق المملوك لشركة "ريد بول" النمساوية لمشروبات الطاقة تخطى فرقا عريقة في البطولة الألمانية، وانتزع لقب "المنافس الشرعي" للنادي البافاري الذي قال رئيسه كارل هاينز رومنيغيه "إن خطأ الفرق الإنجليزية أنها لم تتعاط بجدية مع صعود ليستر"، ويبدو أن البايرن لم يسمح بتكرار إنجاز ليستر في الكرة الألمانية.

undefined

ليستر الإيطالي.. أتالانتا
صدم أبناء مدينة بيرغامو العالم بانطلاقتهم النارية وحصدوا 25 نقطة في تسع مباريات، متخطين كبار الدوري الإيطالي في الترتيب، وباتوا منافسين جديين على خطف أحد المراكز المؤهلة إلى المسابقات الأوروبية. ورغم تراجعم في الآونة الأخيرة إلى المركز السادس فإنهم يعرفون قدراتهم، حيث يشير مدربهم إلى أن هدفهم ليس الفوز بلقب الكالتشيو، وإنما انتزاع موقع متقدم في جدول الترتيب من أجل المشاركة في البطولات الأوروبية.

undefined

ليستر الأرجنتيني.. غودوي كروز
وصل هذا الفريق إلى الأدوار النهائية من منافسات الدوري الأرجنتيني رغم أنه كان مغمورا في السابق، وبات يُحسب له ألف حساب من قبل الفرق الكبرى التي تتفوق عليه ماديا وجماهيريا.

undefined

ليستر البرتغالي.. بوافيشتا
هذا الفريق تفوق على كبار البرتغال مثل بورتو وبنفيكا وسبورتينغ لشبونة، وانتزع لقب الدوري في موسم 2000-2001.

undefined

ليستر الفرنسي.. مونبيلييه
فريق بلاعبين غير مشهورين وخال من النجوم وبميزانية لا تقارن مع ميزانيات الفرق الكبيرة في الدوري الفرنسي، أنهى موسم 2011-2012 في صدارة الدوري بفارق ثلاث نقاط عن أقرب منافسيه، ويعود الفضل في ذلك إلى تألق المهاجم الفرنسي أوليفيه جيرو الذي كان آلة تهديف حية في ذلك الموسم.

undefined

ليستر الروسي.. روستوف
هذا الفريق الذي شارك في دوري الأبطال هذا الموسم وخرج من دوري المجموعات وينافس في الدوري الأوروبي، احتل المركز الأول بالدوري الروسي في معظم فترات الموسم الماضي، قبل أن ينقض عليه فريق سيسكا موسكو في الأسابيع الأخيرة وينتزع منه اللقب.

يذكر أن هذا الفريق في موسم 2013-2014 كان قوب قوسين من السقوط إلى الدرجة الثانية على خلفية أزمات مادية كبيرة.

undefined

ليستر البرازيلي.. تشابيكوينسي
هذا الفريق الذي تعرّف عليه العالم بعد سقوط الطائرة التي كانت تقل لاعبيه في كولومبيا ومقتل 71 شخصا بينهم 19 لاعبا في الفريق، كان بدأ يكتسب الشهرة في أميركا الجنوبية بسبب أدائه المتميز في الدوي البرازيلي ووصوله المفاجئ إلى نهائي بطولة "سود أميركانا". ومُنح الفريق هذا اللقب بشكل شرفي بعد مقتل لاعبيه.

undefined

المصدر : الصحافة البريطانية