يوم حاسم في الليغا بين أتلتيكو وريال وبرشلونة


سيكون يوم الأربعاء حاسما في تحديد بطل دوري إسبانبا هذا الموسم، إذ تخوض الفرق الثلاثة التي تصارع على لقب الليغا وهي الجاران ريال مدريد وأتلتيكو مدريد وبرشلونة مباريات مصيرية في مشوارها من المسابقة التي تختتم بعد تسع مراحل.

ويستضيف أتليتكو مدريد متصدر جدول الترتيب برصيد سبعين نقطة فريق غرناطة، في حين يواجه ريال مدريد الذي يحتل المركز الثاني بنفس رصيد عدد النقاط فريق إشبيلية العنيد فيما يلتقي برشلونة صاحب المركز الثالث برصيد 69 نقطة فريق سيلتا فيغو في مباراة يسعى من خلالها الفريق الكتالوني إلى استثمار فوزه الهام على ريال 4-3 الأحد الماضي على ملعب الأخير.
 
ويتوقع أن تكون الأفضلية في صالح برشلونة في مباراته أمام سيلتا فيغو لأنها أولا ستقام على ملعبه "كامب نو" وثانيا بسبب الحالة المعنوية المرتفعة للاعبيه بعد حسم مباراة الكلاسيكو، ولكن ذلك يبقى رهين عدم تكرار الأخطاء الدفاعية التي أصبحت نقطة ضعف كبيرة في الفريق.

ويرى مراقبون أن المدير الفني لبرشلونة خيراردو مارتينو سيشرك كلا من بيدرو وأليكسيس سانشيز -الذي تم استبداله في مباراة الكلاسيكو- مقابل إراحة نجم الوسط تشافي هيرنانديز. كما سيكون إشراك ميسي الذي أحرز ثلاثة أهداف في مباراتين متتاليتين في الليغا أمرا حتميا.

ويحتل سيلتا فيغو -الذي حصد ثلاث نقاط في آخر أربع مباريات- المنطقة الدافئة في وسط جدول الترتيب، إلا أن الفرق الأخرى التي تلاحقه في مراكز متأخرة قد تصبح أكثر شراسة من مرحلة إلى أخرى وقد تعيده لمنطقة الخطر.

يذكر أن سيلتا فيغو يدربه لويس إنريكي اللاعب السابق للفريق الكتالوني وأحد الأسماء التي ثارت حولها الشائعات لخلافة مارتينو في حال رحيله.

ريال وأتلتيكو
وبعد انتهاء مباراة برشلونة وسيلتا فيغو تنطلق مباشرة مباراتا أتليتكو أمام غرناطة وريال أمام إشبيلية. وينتظر أن تكون الأفضلية للأول في مباراته أمام غرناطة، بينما قد يواجه الثاني صعوبة كبيرة في الخروج من ملعب إشبيليه منتصرا. 

ويتوجه غرناطة إلى "فيسنتي كالديرون" في أفضل حالاته بعد حصده سبع نقاط في آخر ثلاث مباريات مبتعدا بذلك عن منطقة الهبوط، في حين سيكون ريال مدريد أمام اختبار صعب بعد عثرة الكلاسيكو لأن إشبيلية ليس بالفريق الضعيف كما أنه سيفتقد لاعبيه أنخيل دي ماريا للإصابة وسيرخيو راموس للإيقاف.

ومن المتوقع أن يحل رافيل باراني مكان سيرخيو راموس في قلب الدفاع وتبقى المفاضلة بين كل من إسكو وآسير إيارامندي في شغل مكان أنخيل دي ماريا.

وكان إشبيلية فاز في خمس مباريات متتاليه مكنته من احتلال المركز الخامس وتفصله ثمان نقاط عن المركز الرابع، وعليه الفوز على الريال كي يحافظ على حظوظه القليلة في نيل هذا المركز. 

وتختتم مباريات المرحلة الحالية بمباراة قوية بين فريقي رايو فايكانو وأوساسونا اللذين يصارعان من أجل البقاء.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

لا تفصل مدينة فالديبيباس الرياضية عن مطار مدريد باراخاس سوى دقائق قليلة، مسافة بدت قصية لدار الدين محمد، الجزائري الذي قدم من مدينة المحمدية لاستكشاف عوالم “الكلاسيكو” الإسباني.

قاد ليونيل ميسي فريقه برشلونة إلى انتزاع فوز ثمين في معقل مضيفه ريال مدريد المتصدر 4-3 مقلصا الفارق معه إلى نقطة واحدة مساء الأحد ضمن المرحلة الـ29 من الليغا.

المزيد من رياضي
الأكثر قراءة