إجازة ارتداء الحجاب بمباريات كرة القدم


أجاز مجلس اتحاد كرة القدم (إيفاب) الذي يسن قوانين اللعبة الأكثر شعبية في العالم، رسميا ابتداء من يوم غد السبت ارتداء الحجاب وذلك بعد القيام بتجربة على مدى عشرين شهرا.

وينتظر أن يضع المجلس قانونا جديدا متعلقا برفع الحظر, شرط ألا يكون الحجاب معلقا بالقميص ولا يشكل أي خطورة على حياة اللاعبة التي ترتديه ولا اللاعبات المنافسات.

وكان "إيفاب" منع حتى عام 2012 ارتداء الحجاب بحجة إمكانية تعرض اللاعبات لإصابات في العنق أو الرأس، لكنه قرر رفع الحظر لتجربة ارتدائه بطلب من الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.

وعلى إثر هذه التجربة -التي استمرت نحو عشرين شهرا- اعتبر المجلس "أن لا مؤشرات تعيق ارتداء الحجاب" إذا احترمت التعليمات التي وضعت من أجل تحقيق ذلك.

وينكب المجلس على دراسة الملف منذ تقدم إيران -إحدى الدول الأكثر مطالبة بارتداء الحجاب- بشكوى ضد الاتحاد الدولي (فيفا) بعد أن اضطر منتخبها للسيدات إلى الانسحاب من التصفيات المؤهلة لدورة الألعاب الأولمبية في لندن 2012 لعدم السماح لهن بارتداء الحجاب أثناء المباريات.

الحجاب والعمامة
وتحظر بعض الدول ارتداء اللاعبات للحجاب بينها فرنسا، وتبرر ذلك "باحترام الأصول الدستورية والقانونية للعلمانية" السائدة في الدولة.

وفي كندا أيضا، رفض اتحاد الكيبيك لكرة القدم في يونيو/حزيران الماضي ارتداء أشخاص من طائفة السيخ عمامة في الملاعب، مما اضطر الفيفا إلى تعميم التجربة على فئة الذكور أيضا وسمح بحل هذه المشكلة.

ومن المتوقع أن يقر المجلس أيضا تعديل القوانين المتعلقة بلباس اللاعبين بهدف منع وجود أي شعارات تشير إلى رمز سياسي أو صور ترمز إلى دين أو إلى شخصية ما.

كما أن الاقتراح الذي تقدم به رئيس الاتحاد الأوروبي للعبة ميشال بلاتيني والقاضي بإلغاء العقوبة الثلاثية بحق لاعب داخل المنطقة (ركلة جزاء وبطاقة حمراء وإيقاف)، من أبرز النقاط التي ستناقش على أجندة المجلس.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

أعلنت هيئة البورد الضامنة لقوانين اللعب في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) عقب اجتماعها الخميس في زيورخ السماح للاعبات بارتداء الحجاب، وهو الأمر الذي قوبل بترحيب من دول الخليج العربي.

وصف الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد اليوم الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بـ”الاستعماري والدكتاتوري” بعد قراره الذي يقضي بمنع لاعبات إيران من خوض المباريات بالحجاب.

أثارت تصريحات أدلى بها رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم جبريل الرجوب سخط الشارع الفلسطيني، واتحاد كرة القدم نفسه، حيث وصف الحجاب باللثام، واعتبر ارتداء اللاعبات الفلسطينيات “الشورت” أفضل لخدمة القضية الفلسطينية.

المزيد من اتحادات رياضية
الأكثر قراءة