سني سكاكيني.. عملاق سلة فلسطين

عوض الرجوب-رام الله

رغم قلة الإمكانات المتاحة للفلسطينيين مقارنة مع نظرائهم في أنحاء العالم، فقد حققت رياضة كرة السلة إنجازات مهمة قادت نوادي دول كبرى مثل الصين إلى التعاقد مع بعض اللاعبين، وعلى رأسهم لاعب سرية رام الله سني سكاكيني.

التحق سكاكيني، في ثالث تجربة له في الصين بنادي كنجدو ستارز المشارك في دوري الاتحاد الصيني لكرة السلة الذي يُعد الأقوى على مستوى القارة الآسيوية، ويضم نخبة من اللاعبين الذين شاركوا في دوري المحترفين الأميركي.

وينحدر سني (25 عاما) من أسرة رياضية بامتياز، فوالده جورج سكاكيني كان لاعب كرة سلة، ومدربا وحكما وعضوا في اتحاد كرة السلة.

مرحلة عظيمة
يقول سني سكاكيني في مكالمة هاتفية مع الجزيرة نت من الصين إن اختياره للعب في الدوري الصيني مرحلة مهمة وعظيمة، موضحا أنه اختير من فلسطين ليلعب في أقوى دوري أسيوي إلى جانب 216 لاعبا فقط، في بلد يقارب تعداد سكانه المليارين والكثير من اللاعبين الصينيين والأميركيين يتمنون الانضمام إليه.

سني لام الإعلام الفلسطيني على غياب الاهتمام به (الجزيرة)

وحصل سني على لقب أفضل هداف أجنبي في الدوري الأردني 2013، إضافة إلى حصوله على لقب أحسن لاعب ارتكاز وأحسن لاعب وهداف في بطولة التضامن الإسلامي في إندونيسيا خلال سبتمبر/أيلول الماضي.

ويلوم اللاعب الفلسطيني -الذي يطمح إلى الالتحاق بالدوري الأميركي للمحترفين باعتباره أعلى دوري في العالم- شعبه لتدني الاهتمام بالرياضة عموما وكرة السلة خصوصا، موضحا أنه يحظى باهتمام ومتابعات الجمهور والإعلام بالصين، في حين يغيب تماما عن الإعلام الفلسطيني.

ويشير سني إلى أنه شارك في بطولة الشهداء بفلسطين من خلال نادي سرية رام الله عام 2004 وعمره آنذاك لم يتجاوز 14 عاما، مضيفا أنه اختار -نظرا لقلة الإمكانات وغياب الاحتراف- إكمال مشواره الرياضي في بيئة تفهمه ويفهمها.

ليس مجرد ناد
وسرية رام الله -حيث بدأ سني مشواره الرياضي- ليس مجرد ناد رياضي، بل هو مدرسة لكرة السلة يلتحق حاليا بها قرابة أربعمائة لاعب بين أشبال وناشئين وشباب، ذكور وإناث، بحسب رئيس لجنة كرة السلة في نادي سرية رام الله إبراهيم حبش.

ويحمل النادي، الذي أسس عام 1927 وبدأ بنشاطات كشفية ثم فنية ورياضية، لقب بطل الأندية الفلسطينية، وحقق فوزا في كافة التصفيات المحلية، فضلا عن تحقيق مراكز متقدمة في مشاركات دولية.

‪حبش: سني شاب جدي وذو روح رياضية‬ (الجزيرة)

وفي حديثه للجزيرة نت بمقر النادي في مدينة رام الله، يصف حبش اللاعب سني بأنه "شاب جدي وذو روح رياضية منذ الصغر".

استقطاب وإنجاز
من جهته يشير رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة السلة خضر ذياب أن اللاعب سكاكيني كان أفضل لاعب في بطولة التضامن الإسلامي، ومن اللاعبين المميزين في الدوري الفلسطيني، موضحا أنه لعب في الأندية الأردنية، وحصل أكثر من مرة على جائزة أفضل لاعب ارتكاز، الأمر الذي دفع المراقبين الرياضيين لانتقائه.

ويضيف أن أول اتحاد لكرة السلة بفلسطين سجل عام 1964، لكن الرياضة أخذت تشق طريقها إلى العالم في السنوات الأخيرة، وحققت إنجازات في عدة مشاركات دولية كان آخرها الحصول على فضية بطولة التضامن الإسلامي.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

انتقلت القضية الفلسطينية من أروقة السياسة إلى الملاعب الرياضية مع افتتاح رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) جوزيف بلاتر في ذكرى النكبة "بطولة فلسطين الأولى"، واعدا ببذل الجهد المطلوب لمساندة المنتخب الفلسطيني وضمان حقه في التنقل.

يبدو أن النزاع بين الفلسطينيين والإسرائيليين لا يقتصر على الأرض والسياسة بل يشمل الرياضة أيضا وربما يتدخل اتحاد كرة القدم الدولي (الفيفا) لتسوية أزمة رياضية متصاعدة،عقب انتقال لاعب نادي جبل المكبر المقدسي علي الخطيب، إلى نادي هبوعيل حيفا الإسرائيلي بشكل "غير قانوني".

حظي اللاعب الفلسطيني محمد البدوي بإعجاب مدرسة "لاماسيا" الخاصة بتكوين الناشئين بنادي برشلونة متصدّر الدوري الإسباني، بعد خوضه تجربة قصيرة مع أكاديمية النادي الكاتالوني، بالتنسيق مع أكاديمية "إيريس الرياضية الدولية"، ليكون أوّل لاعب فلسطيني ينال هذه الفرصة.

يناضل الفلسطينيون في المحافل الرياضية الدولية وعلى رأسها الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) بهدف تثبيت حقوقهم الرياضية. وتأتي الحملة بعد تكرار منع لاعبين دوليين من دخول فلسطين، وتقييد حركة آخرين وحجز أدواتهم الرياضية.

المزيد من رياضي
الأكثر قراءة