تحقيق مع نادٍ فرنسي بشبهة التلاعب بمباراة

Title:French handball champions Montpellier in fixing probe - •Caption:A photographer takes a picture of the entrance of the Montpellier Agglomeration Handball's club (MHB), in Montpellier, Southern France, 26 September 2012. French handball champions Montpellier are involved in an investigation into match-fixing. Eight players from Montpellier's handball team have been accused of deliberately throwing a game in order to win tens of thousands of euros at the bookmakers.Date Published:September 26, 2012 - Credit:EPA
undefined
فتحت السلطات الفرنسية تحقيقا مع نادي مونبلييه بطل الدوري الفرنسي لكرة اليد بشبهة التلاعب بنتيجة مباراة في الموسم الماضي، في خطوة جاءت بينما الفريق العتيد يخوض منافسة دوري أبطال أوروبا.

وتحدث مصدر قضائي عن نمط مريب من المراهنات لوحظ خلال مباراة خسرها مونبلييه في مايو/أيار الماضي على نحو مفاجئ وبفارق ثلاث نقاط أمام نادي سيسون سيفينيه الذي كان في المرتبة الثامنة حينها.

ورفض الاتحاد الفرنسي لكرة اليد ورابطة الدوري التعليق على خبر فتح التحقيق، لكن مسؤولين من مونبلييه عبروا عن صدمتهم بعد معرفتهم به.

وقال رئيس النادي ريمي ليفي –وهو محام في تكوينه- لصحيفة محلية إن السلطات تحدثت معه ومع المدرب باتريس كانايي في إطار التحقيق، لكنه نفى تورط مونبلييه في أي تلاعب.

وأضاف أنه سيدافع عن شرف النادي، وتحدث عن لجوئه إلى القضاء "لرد اعتباره"، في خطوة تعطيه حق الاطلاع على أوراق القضية.

كما قال إن لاعبي مونبلييه على علم بالقوانين التي تمنع الرهان على نتائج المباريات.

وأكد مصدر قضائي فرنسي أن بعض اللاعبين وأقاربهم سيستجوبون في إطار التحقيق.

رهانات كبيرة
وهيمن مونبلييه على بطولات فرنسا في الأعوام الـ15 الماضية وفاز بها بلا توقف منذ العام 2008، وهو يضم كثيرا من الأبطال الذين فازوا مع المنتخب الفرنسي بذهبية أولمبياد لندن.

وكانت شركة مراهنات فرنسية قد تحدثت زمنَ المباراة عن ارتفاع غير عادي في حجم المقامرات بواقع خمس مرات، مما دفعها غلى تعليق العملية.

ولوحظت حينها مقامرات كبيرة جاءت في منتصف المباراة، راهنت على خسارة مونبلييه الذي لم يخض عدد من لاعبيه الأساسيين المقابلة بسبب الإصابة.

وقالت قناة فرانس3 إن الشرطة اكتشفت أن زوجات وصديقات اللاعبين وأعضاء في إدارة النادي راهنوا في ثلاث محلات مختلفة بالعاصمة باريس ومنطقتيْ بريطانيا ومونبلييه.

لكن رئيس نادي سيسون سيفينييه فيليب بارباريه قال لإذاعة فرنسية إنه لم يلحظ أي شيء غير عادي خلال المباراة.

وجاء التحقيق في وقت يستعد فيه مونبلييه –بطل أوروبا لعام 2003- ليواجه في ألمانيا نادي فلينسبورغ كجزء من دوري أبطال أوروبا.

وقال ليفي "لقد أفسدوا.. كان يفترض أن يكون مهرجانا كبيرا لكرة اليد.. من الواضح أن صورة النادي كعلامة تجارية باتت على المحك".

المصدر : وكالات