عمالقة التنس يستعدون لنزال ويمبلدون


تنطلق غدا الاثنين بطولة ويمبلدون الإنجليزية للتنس، ثالث البطولات الأربع الكبرى (غراند سلام)، بمشاركة عمالقة اللعبة وأبرزهم الصربي نوفاك ديوكوفيتش الأول عالميا ووصيفه الإسباني رافايل نادال والثالث المخضرم السويسري روجيه فيدرر صاحب الخبرة الطويلة على الملاعب العشبية.

ولويمبلدون أهمية كبرى هذا العام كون ملاعبها ستحتضن أيضا منافسات مسابقة التنس في دورة الألعاب الأولمبية التي تستضيفها العاصمة البريطانية لندن وتفتتح في الـ27 من الشهر المقبل.

ويبقى اسم ويمبلدون مرادفا للأميركي بيت سامبراس وفيدرر اللذين يعدان من أفضل من مر بملاعب التنس حتى الآن، فالأول اعتزل قبل أعوام والثاني اقترب كثيرا من الاعتزال وقد يكون موسمه الحالي الأخير له.

عقد من الزمن فصل تقريبا بين مسيرة اللاعبين، فحقق سامبراس أبرز إنجازاته في تسعينات القرن الماضي وانتزع الرقم القياسي لعدد ألقاب الغراند سلام برصيد 14 لقبا، منها سبعة ألقاب في بطولته المفضلة ويمبلدون، ثم حمل فيدرر المشعل بدءا من 2003 حيث حطم الرقم القياسي محرزا حتى الآن 16 من الألقاب الكبيرة، منها ستة في ويمبلدون.

وإذا كان سامبراس أحرز لقبه السابع والأخير في البطولة البريطانية في الـ28، فإن فيدرر سيبلغ الـ31 الشهر المقبل، وقد تكون بالتالي فرصته الأخيرة لمعادلة رقم سامبراس بسبعة ألقاب.

نوفاك ورافائيل
ولا تبدو مهمة فيدرر، الذي يفضل الملاعب العشبية أيضا، سهلة على الإطلاق بوجود ديوكوفيتش ونادال، مع العلم بأن اللاعبين الثلاثة يحتكرون الألقاب الكبيرة وصدارة التصنيف العالمي للاعبين المحترفين منذ عام 2004.

ويريد ديوكوفيتش الدفاع عن لقبه الذي أحرزه في العام الماضي بفوزه على نادال في النهائي، وكان الأول والوحيد له في ويمبلدون حتى الآن. وفشل الصربي في أن يكون ثالث لاعب في التاريخ يحرز الألقاب الأربعة بالغراند سلام على التوالي بخسارته أمام نادال في نهائي رولان غاروس الأخيرة.

أما الماتادور الإسباني نادال الذي أكد تخصصه على الملاعب الترابية بإحرازه اللقب السابع في رولان غاروس (رقم قياسي)، فقد أثبت أن أداءه على الملاعب العشبية لا يقل شأنا خصوصا أنه خاض النهائي في ويمبلدون في البطولات الست الماضية، توج في واحدة منها بطلا عام 2008.

ويبقى أندي موراي المصنف رابعا أمل بريطانيا بإحراز اللقب، لكن استعداداته للبطولة تأثرت بإصابة في الظهر. كما سيكون من المرشجين أيضا الفرنسي جو ويلفريد تسونغا والتشيكي توماس برديتش والإسباني دافيد فيرر والأرجنتيني خوان مارتن دل بوترو.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

تأهل نجما التنس، الإسباني رافايل نادال والتشيكي توماس برديتش إلى نهائي بطولة ويمبلدون ثالث البطولات الأربع الكبرى، بعد فوز الأول على البريطاني أندي موراي، والثاني على الصربي نوفاك ديوكوفيتش.

استعاد الإسباني رافائيل نادال المصنف أول عالميا لقب بطولة إنجلترا المفتوحة للتنس (ويمبلدون) بعد تفوقه الأحد في المباراة النهائية على التشيكي توماس برديتش بنتيجة 6-3 و7-5 و6-4. وحصل نادال بعد التتويج على شيك بقيمة مليون جنيه إسترليني (1.5 مليون دولار).

حافظ الإسباني رافاييل نادال على صدارته للتصنيف العالمي للاعبي التنس المحترفين دون أن يشهد أي تغيير في مراكزه العشرة الأولى. وحل نادال بطل ويمبلدون وفرنسا المفتوحة هذا العام في المركز الأول بالتصنيف الذي صدر اليوم الاثنين برصيد 10745 نقطة.

تأهل الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف ثانيا للدور الثالث من بطولة ويمبلدون للتنس بفوزه على الجنوب أفريقي كيفن إندرسون. كما تأهل أيضا السويدي روبن سودرلينغ المصنف خامسا بعد معركة طويلة مع الأسترالي ليتون هويت المصنف أول في العالم سابقا.

المزيد من تنس أرضي
الأكثر قراءة