إعلان شعار مونديال 2014 بالبرازيل


أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أن بطولة كأس العالم 2014 التي تستضيفها البرازيل سوف تحمل شعار "كلنا على إيقاع واحد".

وأزاحت فيفا الستار عن الشعار الثلاثاء، قائلة إنه "سيمثل علامة فارقة في مسار كأس العالم".

وأوضح الأمين العام لفيفا جيروم فالك -المسؤول عن مونديال 2014- أن الشعار سوف يساعد على جلب المشجعين خلال الحدث البرازيلي الفريد.

وأضاف فالك في بيان أن الشعار نتاج مجهود مشترك بين الدولة المضيفة وفيفا لإيجاد رسالة موحدة تعكس المذاق الفريد الذي سوف تقدمه البرازيل لكأس العالم"، مشيرا إلى أن الإيقاع "فكرة مركزية لتوحيد المشجعين داخل البرازيل وخارجها".

وتم تطوير الشعار عبر وكالة اتصالات برازيلية "أكتويل"، وتم اختياره من بين 26 إصدارا تم اقتراحها بواسطة ست وكالات.

بدوره قال اللاعب البرازيلي رونالدو -وهو عضو اللجنة المنظمة للدولة المضيفة- إن "الكرة تعني كل شيء بالنسبة للبرازيليين، ولأجل ذلك يمكن جعل الأشخاص متحدين ليصبحوا قوة في الخير"، مؤكدا أن إيقاع كرة القدم يوجد في كل مكان بالبرازيل فهي "توحد الناس صغارا وكبارا، من جميع شرائح المجتمع".

من جهته قال المهاجم البرازيلي السابق بيبيتو -وهو أيضا عضو باللجنة التنظيمية المحلية- إن الشعار "يظهر قدرتنا على الإبداع، وعقليتنا المتفتحة، ونهجنا الإيجابي في الحياة، لذا نركز على ضمان استخدام الحدث بشكل إيجابي، لما له من تأثير دائم على بلادنا".

وأوضحت فيفا أن جوهر شعار المونديال يظهر خمسة أركان تمثل البرازيل وهي "تماسك المجتمع، وقوة الابتكار، والطبيعة الأخاذة، وكرة القدم، وسعادة الأرض".

المصدر : أسوشيتد برس

حول هذه القصة

قال عضو بمجلس الشيوخ البرازيلي إن رئيس الفيفا السويسري جوزيف بلاتر سيُستقبل في المجلس، بعد أسبوع واحد من رفض استقبال أمينه العام الفرنسي جيروم فالكه على خلفية الأزمة التي أثارتها تصريحاته بشأن تأخر الاستعدادات لاستضافة نهائيات كأس العالم 2014.

قدم الأمين العام للاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) جيروم فالك اعتذارا رسميا إلى البرازيل، بعد تصريح أدلى به بشأن تأخر الأخيرة في تحضيراتها لاستضافة مونديال 2014، وتسبب في موجة من ردود الفعل الغاضبة في البرازيل.

ذكرت مصادر صحفية وصفت بالمطلعة أن نادي برشلونة بطل إسبانيا وأوروبا والعالم سيتعاقد مع المهاجم البرازيلي الواعد نيمار ابتداء من يونيو/حزيران 2014، بعدما دفع 14.5 مليون يورو إلى ناديه الحالي سانتوس البرازيلي، وهو ما يوازي ربع القيمة الكاملة للعقد (58 مليون يورو).

بعد فترة قصيرة من خمود لهيب الأزمة التي اشتعلت بين البرازيل والاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، تجدد الجدل بين الطرفين بعدما ردت وزيرة برازيلية أمس الجمعة بضيق على تصريحات لرئيس الفيفا جوزيف بلاتر طالب فيها البرازيل "بالأفعال وليس الأقوال" باستعداداتها "المتعثرة" للمونديال.

المزيد من بطولات رياضية
الأكثر قراءة