كأس الشهيد تعوض دوري مصر



قرر الاتحاد المصري لكرة القدم رسميا إلغاء مسابقة دوري هذا الموسم وإقامة دورة بديلة من دون حضور جمهور، وذلك على خلفية أحداث العنف التي شهدها ملعب بورسعيد وأودت بحياة أكثر من 74 مشجعا وإصابة المئات مطلع الشهر الماضي.

وقال الاتحاد المصري -في بيان نشره موقعه على الإنترنت- إنه تقرر عدم استكمال مسابقة الدوري لهذا الموسم "لضيق الوقت نظرا للارتباطات الدولية للمنتخب الأول والمنتخب الأولمبي".

وينافس منتخب مصر الأول في تصفيات كأس أمم أفريقيا 2013 في جنوب أفريقيا وتصفيات كأس العالم 2014 في البرازيل، بينما سيشارك المنتخب الأولمبي في أولمبياد لندن الصيف المقبل.

وقررت الأندية -التي اجتمعت اليوم مع اتحاد الكرة- تعويض الدوري بدورة "كأس الشهيد" يشارك فيها 18 ناديا فقط بعد استبعاد المصري البورسعيدي منها، على أن تقام قرعتها في 20 و21 مارس/آذار الحالي، وستقام تحت مسمى "رابطة الأندية المحترفة لكأس الشهيد".

وأكد عضو لجنة تسيير الأعمال في اتحاد الكرة عزمي مجاهد أن الدورة ستقام من 29 الجاري حتى 18 مايو/أيار القادم، موضحا أنه سيجري تقسيم 18 فريقا على مجموعتين.

وستقام منافسات الدورة على ملاعب القوات المسلحة، وهي ملعب المكس وبرج العرب في الإسكندرية وجهاز الرياضة والكلية الحربية في القاهرة.

الكأس تتواصل
وأضاف مجاهد أنه تم الاكتفاء بإقامة منافسات مسابقة كأس مصر على أن تنطلق في موعدها بدون تغيير، وتقام مبارياتها بدون جمهور، وبدون مشاركة اللاعبين الدوليين لارتباطهم مع المنتخبين الأول والأولمبي. وسيتوجه وفد من اتحاد الكرة إلى وزارة الداخلية للحصول على موافقة السلطات الأمنية على إقامة الدورة.

ومن جهته، قال رئيس نادي الزمالك ممدوح عباس للصحفيين إن الاجتماع لم يسفر عن قرار بشأن العقوبة المنتظرة على المصري البورسعيدي، في ظل وجود خلافات حول هبوطه للقسم الثاني من عدمه.

يذكر أن لجنة تنفيذية برئاسة أنور صالح تدير اتحاد الكرة المصري بعد استقالة هيئة الاتحاد السابق بقيادة سمير زاهر، عقب الكارثة الرياضية بملعب بورسعيد التي تعتبر الأسوأ في تاريخ البلاد.

وهذه أول مرة يلغى فيها الدوري المصري منذ موسم 1989-1990 عندما ألغي بسبب استعدادات المنتخب الأول للمشاركة في نهائيات كأس العالم 1990 في إيطاليا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قالت مصادر طبية مصرية إن 73 شخصا قتلوا وأصيب المئات بسبب أعمال شغب بين الجماهير في ملعب بورسعيد الذي احتضن مباراة المصري والأهلي وانتهت بتفوق الأول 3-1.

1/2/2012

أعلن الاتحاد المصري لكرة القدم أن مجلس إدارته تقدم باستقالته اليوم السبت. وقد أقال رئيس وزراء مصر كمال الجنزوري يوم الخميس الماضي مجلس إدارة اتحاد الكرة وحوله إلى التحقيق بعد أحداث شغب دامية بمدينة بورسعيد راح ضحيتها 74 قتيلا.

4/2/2012

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) اليوم أنه سيتبرع بمبلغ 250 ألف دولار لأسر ضحايا أحداث العنف التي أعقبت مباراة الأهلي حامل اللقب مع المصري في مدينة بورسعيد المصرية، والتي أودت الأسبوع الماضي بحياة 74 شخصا وإصابة المئات.

7/2/2012

قررت اللجنة التنفيذية التابعة للاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف) التبرع بمبلغ 150 ألف دولار لأسر ضحايا أعمال العنف التي حدثت مؤخرا في بورسعيد المصرية، وأودت بحياة 74 شخصا وإصابة المئات بعد المباراة بين المصري البورسعيدي والأهلي ضمن الدوري المحلي.

12/2/2012
المزيد من رياضي
الأكثر قراءة