رفض الاستئناف بقضية ابن همام

ابن همام نفى كل الاتهامات الموجهة ضده (الأوروبية-أرشيف)

قررت محكمة التحكيم الرياضي في سويسرا رفض الاستئناف الذي تقدم به القطري محمد بن همام ضد قرار استبعاده من رئاسة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، الذي فرضه عليه الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بسبب اتهامات له بالرشوة.

وكان المرشح السابق لرئاسة الفيفا (62 عاما) يسعى عبر الاستئناف الذي تقدم به إلى استعادة منصبه رئيسا للاتحاد الآسيوي، وإبعاد الصيني زهانغ جيلونغ الذي يتولى رئاسة الاتحاد الآسيوي بالوكالة منذ صدور قرار لجنة الأخلاق بالفيفا في 29 مايو/أيار الماضي.

وجاء في بيان للاتحاد الآسيوي -على موقعه على شبكة الإنترنت اليوم- أن محكمة التحكيم الرياضي في لوزان ردت الطلب المقدم من ابن همام في 19 أغسطس/آب بخصوص الإجراءات المؤقتة والمقدم ضد الاتحاد الآسيوي.

وأضاف البيان أنه منذ إعلان قرار استبعاد ابن همام مدى الحياة من ممارسة أي نشاط رياضي، تولى زهانغ جيلونغ القائم بأعمال رئيس الاتحاد الآسيوي القيام بالمهام والواجبات اليومية لرئيس الاتحاد، وتم تأكيد وضع جيلونغ بالإجماع من قبل المكتب التنفيذي للاتحاد كممثل له في اللجنة التنفيذية للفيفا.

وبشأن اعتراض ابن همام أوضح البيان أن الأخير "اعترض في طلبه للمحكمة على تعيين جيلونغ في منصب القائم بأعمال رئيس الاتحاد الآسيوي وترشيحه لعضوية اللجنة التنفيذية للفيفا، وطلب من المحكمة إلغاء هذا القرار واعتباره هو فقط (أي ابن همام) رئيسا للاتحاد الآسيوي وممثلا لآسيا في اللجنة التنفيذية للفيفا".

وتفجرت هذه القضية أواخر مايو/أيار الماضي، وتحديدا قبل يومين من الانتخابات حيث انسحب ابن همام من السباق لرئاسة الفيفا، وانتخب السويسري جوزيف بلاتر لولاية رابعة على التوالي.

واتهم ابن همام بمحاولة شراء أصوات في اجتماع لاتحاد الكونكاكاف مطلع مايو/أيار في ترينيداد وتوباغو، من خلال توزيع ظروف مالية يتضمن الواحد منها أربعين ألف دولار (نحو 28 ألف يورو)، الأمر الذي ينفيه ابن همام.

المصدر : وكالات

المزيد من رياضي
الأكثر قراءة