الأزمة المالية العالمية تلقي بظلالها على عالم الفورمولا واحد

REUTERS/Toro Rosso Formula One driver Sebastian Vettel of Germany crosses finish line to win the Italian F1 Grand Prix race in Monza September
موزلي: فورمولا واحد لا يمكنها أن تعيش على أموال الأثرياء (رويترز-أرشيف)

كشف آدم بار المدير التنفيذي لفريق "وليامس-تويوتا" أن أحد أبرز الفرق المصنعة في بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا واحد قد ينسحب من البطولة بسبب الأزمة المالية التي يعيشها العالم حاليا.

 
وقال بار في حديث إلى هيئة الإذاعة البريطانية إن الفرق "الصغيرة" التي تملكها شركات غير مصنعة مثل فورس إنديا وريد بول رايسنيغ،  ليست وحدها المتأثرة بالهبوط المخيف للأسهم في بورصات العالم "إذ هناك احتمال جدي بأن ينسحب فريق أو أكثر من الفئة الأولى، وقد تكون هذه من الفرق المصنعة".
 
يذكر أن الفرق المصنعة في فورمولا واحد أي تلك التي تزود نفسها وتزود فرقا أخرى بالمحركات والهياكل، هي فيراري الإيطالي بطل العالم للصانعين في الموسم الماضي ورينو الفرنسي وبي أم دبليو الألماني وتويوتا وهوندا اليابانيان وهي تشكل نصف عدد الفرق العشرة المشاركة في البطولة.
 
ويأتي تصريح بار عقب التحذيرات التي أطلقها مؤخرا رئيس الاتحاد الدولي لرياضة السيارات (فيا) البريطاني ماكس موزلي بأن سباقات سيارات فورمولا واحد ستعيش لسنة إضافية قبل أن يبدأ انهيارها، إلا إذا بدأ العمل في تخفيض التكاليف.
 
مشكلة حقيقية
وصرح موزلي الذي ستنتهي ولايته على رأس "فيا" السنة المقبلة، بأن مستقبل الفئة الأولى في خطر بسبب ارتفاع كلفة إدارة أي فريق، ضاربا المثل بفريق سوبر أغوري الياباني الذي أجبر على الانسحاب من بطولة العالم للموسم الحالي بعدما دخلها من دون أن يتمكن من تأمين الدعم المالي الكافي للاستمرار.
 
كما أصر موزلي على أن فورمولا واحد لا يمكنها أن تعيش على أموال الأثرياء، وخصوصا أن الخطر يهدد الجميع في ظل الوضع المالي المضطرب عالميا "حتى قبل حدوث هذه المستجدات السلبية في العالم الاقتصادي قلت إن وضع فورمولا واحد قد يهتز".
 
وتابع "إذا لم نجد حلا قبل 2010 سنكون في مشكلة حقيقية، يمكننا أن نعيش في 2009، لكن لست متأكدا مما إذا كان بإمكاننا الصمود بعدها". وأضاف "لا يمكنك أن تدير عملا مماثلا تكون فيه التكاليف أكبر باثنين أو ثلاث مرات من العائدات".
 
ووافق بار على كلام موزلي في هذا الشأن فقال "هناك مشكلة أساسية وهي أن العائدات المتاحة أمام الفرق أقل بكثير من كلفة المشاركة في البطولة".
 
وكان موزلي قد طرح حلا للتخلص من المشكلة وإبقاء هذه الرياضة على قيد الحياة وتخفيض التكاليف قائلا "هناك أشياء عدة يمكننا عملها، أولها تخفيف تكلفة تصنيع السيارة، إذ إن المحرك وجهاز تبديل السرعات يكلفان حوالي 25 مليون جنيه إسترليني (32 مليون دولار) في السنة".
المصدر : الفرنسية