تونس تبدأ مشوار رد الاعتبار أمام السنغال


المنتخب التونسي يسعى لتغيير سمعته المتواضعة في الشارع المحلي في هذه البطولة (الفرنسية)

يبدأ المنتخب التونسي حامل اللقب عام 2004 مشوار رد الاعتبار اليوم الأربعاء في تامالي بمواجهة السنغال في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الرابعة لنهائيات كأس أمم أفريقيا الـ26 المقامة حاليا في غانا.

ويسعى المنتخب التونسي وخصوصا مدربه الفرنسي روجيه لومير إلى رد الاعتبار للكرة التونسية وقيادتها إلى إحراز اللقب لتعويض خيبة أمل مونديال 2006 عندما خرج من الدور الأول ونهائيات أمم أفريقيا في مصر في العام ذاته بفقدانه اللقب في الدور ربع النهائي أمام نيجيريا بركلات الترجيح.

ويولي لومير أهمية كبيرة لمواجهة السنغال التي تعتبر ثأرية بالنسبة للأخير لخروجه من ربع نهائي المسابقة على يد "نسور قرطاج" في نسخة عام 2004.

وتعول تونس كثيرا على لاعبي النجم الساحلي الذين حققوا إنجازا تاريخيا بتتويجهم أبطالا لمسابقة دوري أبطال أفريقيا على حساب الأهلي المصري حامل اللقب في العامين الأخيرين وحلولهم في المركز الرابع في بطولة العالم للأندية.


في المقابل, يقود السنغال المدرب الفرنسي الجنسية البولندي الأصل هنري كاسبرزاك الذي يعرف جيدا تونس بعدما أشرف على تدريبها مدة طويلة قبل يُقال، وبالتالي فإن مواجهة الغد تعتبر فرصة لرد اعتباره إضافة إلى أن السنغال بدورها ترغب في الثأر من تونس التي أزاحتها من ربع النهائي عام 2004.


ويعول كاسبرزاك كثيرا على مهاجم بولتون الإنجليزي الحجي ضيوف العائد عن قرار اعتزاله اللعب دوليا أسابيع قليلة قبل انطلاق النهائيات، فضلا عن نجوم آخرين في أندية إنجليزية هم هنري كامارا (وست هام) وباب بوبا ديوب (بورتسموث)  وديومانسي كامارا (فولهام)، إضافة إلى مامادو نيانغ هداف مرسيليا الفرنسي.

المصدر : الفرنسية

المزيد من بطولات رياضية
الأكثر قراءة