لبنان يتجه إلى الاعتذار عن استضافة بطولة آسيا للقوى

لبنان تعتذر عن استضافة بطولة آسيا السابعة لألعاب القوى

قررت اللجنة العليا المنظمة لبطولة آسيا السابعة عشرة لألعاب القوى -التي يفترض أن تستضيفها العاصمة اللبنانية بيروت من 28 يوليو/تموز إلى 2 أغسطس/آب- رفع توصية إلى وزير الشباب والرياضة أحمد فتفت رئيس اللجنة، تقضي بالاعتذار عن استضافة البطولة القارية نظرا لضبابية الوضع الأمني والسياسي المستجد في لبنان.

ولم يحدد الاتحاد الآسيوي لألعاب القوى عند منحه الاستضافة للبنان بلدا رديفا للقيام بالمهمة عينها في حال اعتذاره، علما أن الاتحاد القاري كان سيجري اجتماعات لجانه والجمعية العمومية ومجلس الإدراة على هامش البطولة.

يذكر أنه كان قد انطلق قبل أكثر من شهر العمل لتأهيل المضمار والقاعة المخصصة للإداريين والفنيين وتلك المخصصة للتدقيق بأرقام اللاعبين وبأسمائهم وجنسياتهم، فضلا عن قاعة الإحماء قبيل خوض المنافسات.

وقد أكدت أكثر من 35 دولة بينها نخبة دول القارة في الألعاب، أمثال السعودية واليابان وكوريا الجنوبية مشاركتها، فضلا عن رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى السنغالي لامين دياك أنه وافق الشهر الماضي على الدعوة التي وجهها إليه الاتحاد اللبناني لحضور البطولة.

وإذا تأكد اعتذار لبنان عن استضافة البطولة الآسيوية، فإنها ستكون الثانية التي تنقل من أراضيه بعد بطولة غرب آسيا لكرة القدم التي نقلت إلى الأردن حيث ستستضيف العاصمة عمان فعالياتها من 16 إلى 24 الشهر الحالي.

المصدر : الفرنسية