قطر والريان يتسابقان لنيل كأس الأمير

أنس زكي

خطوة واحدة تفصل بين نادي قطر وتحقيق إنجاز ثمين يتمثل في الجمع بين كأس أمير قطر وولي العهد وهي نفس الخطوة التي تفصل بين نادي الريان والحصول على لقب غال يعوض إخفاقه في بطولتي الدوري وكأس ولي العهد.

ومع اشتراك الفريقين في الطموح إلى الفوز الذي لا يقبل القسمة على اثنين يبقى ملعب نادي الاتحاد بالعاصمة القطرية الدوحة هو المجال الوحيد لتحقيق الإنجاز عندما يلتقي قطر والريان عليه مساء اليوم في المباراة النهائية لكأس أمير قطر الثانية والثلاثين لكرة القدم.

وكان الريان تأهل إلى النهائي على حساب السد حامل اللقب وبطل الدوري في الموسم الحالي بفوزه عليه 2-صفر ذهابا و3-2 إيابا, أما قطر فتغلب على الوكرة 4-صفر ذهابا وخسر أمامه صفر-2 إيابا.

قطر يحلم بالثنائية

ويأمل قطر إحراز الثنائية هذا الموسم بإضافة لقب بطل كأس الأمير إلى لقب كأس ولي العهد كما فعل السد في الموسم الماضي.

وكان قطر أحرز كأس ولي العهد مطلع الشهر الحالي بفوزه على السد بالذات 2-1
بالهدف الفضي، كما أنه فاز بكأس الأمير مرتين من قبل في عامي 1974 و1976 ثم غاب بعد ذلك عن النهائيات سنوات طويلة قبل أن يتأهل مجددا إلى المباراة النهائية عام 2001 لكنه خسر أمام السد.

والريان يسعى للتعويض
على الجانب الآخر يسعى الريان لإحراز لقبه الثاني في هذه المسابقة حيث توج بطلا لها موسم 98-1999 لكن نتائجه في نهائيات المسابقة غير مشجعة إذ خسر في ثماني مباريات نهائية أخرى.

وفشل الريان في دخول المربع الذهبي لبطولة الدوري وابتعد بالتالي عن المنافسة على لقب كأس ولي العهد لتبقى كأس الأمير هي فرصته الوحيد لإثبات وجوده وتجنب الخروج صفر اليدين من أحد أنجح مواسم الكرة القطرية.

باقة من النجوم

وتزخر صفوف الفريقين بالنجوم المحليين والأجانب, فيلعب في الريان الثنائي المخضرم الإسباني فرناندو هييرو والألماني ماريو باسلر ومعهما المهاجم المغربي الخطير بوشعيب لمباركي ونجم الوسط الجزائري علي بن عربية، إضافة إلى المهاجم العملاق ناصر كميل ولاعب الوسط علي رحمة.

وفي قطر يعتمد الفريق على المهاجم الأرجنتيني كلاوديو كانيجيا والأنغولي فابريس أكوا الذي تعافى من الإصابة التي تعرض لها مؤخرا والمدافع العراقي القوي راضي شنيشل فضلا عن الحارس حسين الرميحي وقائد الفريق عبد العزيز حسن.

من جهة أخرى وصل إلى الدوحة أمس النجم الفرنسي كريستوف دوغاري الذي وقع عقدا للعب مع نادي قطر ابتداء من الموسم القادم.

وليس من المستبعد أن تفاجأ الجماهير بوجود دوغاري بين صفوف فريق قطر كورقة رابحة مفاجئة.

وفي كل الأحوال فإن موازين القوى في الفريقين متكافئة وبالتالي فإن حظوظهما تبدو متقاربة للفوز بالكأس التي يحمل السد الرقم القياسي للفوز بألقابها وهو 11 مرة.

المصدر : الجزيرة

المزيد من رياضي
الأكثر قراءة