الأولمبي الآسيوي يبدي ارتياحه لاستعداد الدوحة للآسياد

undefined

أبدى المجلس الأولمبي الآسيوي على لسان رئيسه أحمد الفهد ارتياحه لسير العمل في المنشآت الرياضية التي ستحتضن دورة الألعاب الآسيوية الخامسة عشرة في العاصمة القطرية الدوحة في الفترة من 1 إلى 15 ديسمبر/ كانون الأول 2006 في بيان رسمي أصدره المجلس اليوم الجمعة.

ورأت اللجنة أن جميع المرافق الرياضية أو غير الرياضية ستكون إما جديدة وإما سيتم ترميمها من أجل أن تكون جاهزة لاستضافة الألعاب التي تشارك فيها 43 دولة.

وكانت لجنة يرأسها الياباني تزونيكازو تاكيدا زارت قطر أخيرا وتجولت في مختلف الملاعب والمنشآت التي اختيرت لاستضافة هذا الحدث الثالث من حيث الضخامة بعد الألعاب الأولمبية وكأس العالم في كرة القدم.

وقد وضعت قطر لهذا الغرض ميزانية قدرت بأكثر من 800 مليون دولار حسب ما أفادته اللجنة المنظمة التي وضعت برنامج عمل ستقوم بتنفيذه بالتنسيق مع المجلس الأولمبي الآسيوي.
undefined

ورفعت اللجنة تقريرها إلى رئيس المجلس الأولمبي أحمد الفهد الذي أعرب عن ارتياحه للخطوات التي قامت بها اللجنة المنظمة والحكومة القطرية من أجل إنجاح هذه الألعاب، مؤكدا في الوقت نفسه تطلعه لاستقبال شباب آسيا على أرض دولة قطر تأكيدا لأهداف المجلس الأولمبي الآسيوي الذي يشجع على نشر الألعاب في كل أقطار القارة الآسيوية.

وأكد المجلس الأولمبي تصميمه على التنسيق التام مع اللجنة المنظمة وقرر الاجتماع مجددا في الدوحة في يناير/ كانون الثاني 2004.

وكان المجلس الأولمبي أعرب في أغسطس/ آب الماضي عن عدم رضاه عن استعدادات اللجنة المنظمة وتحدث في بيان عن "مشاكل كثيرة تعترض تنظيم الآسياد, وعدم جدية اللجنة المنظمة في متطلبات الألعاب وعدم صلاحية بعض الملاعب والمنشآت وعدم وجود نظام معلومات لإدارة الألعاب وصغر المطار وعدم اتخاذ أي إجراءات للمشاركة النسائية".

يذكر أن الدوحة هي أول مدينة من غرب آسيا تحظى بشرف استضافة الآسياد منذ استضافة إيران للألعاب الآسيوية عام 1974.

المصدر : الجزيرة + وكالات