نيكول وسارة يبلغان نهائي بطولة قطر كلاسيك وخروج أوينز

الدوحة-عبد الحميد العداسي
تأهل الإنجليزي بيتر نيكول والأسترالي ديفد بالمر إلى المباراة النهائية من بطولة قطر كلاسيك للأسكواش. كما تأهلت المصنفة أولى سارة فيتزجيرالد إلى المباراة النهائية من بطولة العالم للسيدات، وخرجت النيوزيلندية كارول أوينز المصنف ثانية في البطولتين اللتين يبلغ مجموع جوائزهما 202.5 ألف دولار (120 ألفا للرجال و102.5 ألف للسيدات)، وذلك ضمن مباريات اليوم الرابع التي أقيمت في مجمع خليفة الدولي للتنس والأسكواش.

وتغلب المصنف أول الإنجليزي بيتر نيكول على الأسترالي ستيوارت بازويل 3-2 بواقع 15-8 و15-12 و11-15 و7-15 و15-2, والمصنف ثالثا الأسترالي ديفد بالمر على المصنف خامسا الأسكتلندي جون وايت 3-1 بواقع 15-13 و15-7 و15-14, والأسترالية سارة فيتزجيرالد على الإنجليزية ليندا شارمان 3-1 بواقع 9-2 و1-9 و9-4 و9-3 والإنجليزية ناتالي بوهرير على النيوزيلندية كارول أوينز 3-2 وبواقع 5-9 و2-9 و9-5 و9-1 و10-8.

في المباراة الأولى، لم يكن فوز نيكول على بازويل سهل المنال فقد واجه خصما عنيدا نجح في إدراك التعادل بعد أن كان متأخرا بشوطين، فبعد أن أنهى نيكول الشوطين الأول 15-8 والثاني 15-12 لمصلحته، عاد بازويل وحسم الشوط الثالث 15-11 وفي الشوط الرابع تقدم بازويل 9-5 و11-6 وحسم الشوط لصالحه 15-7 ليدرك التعادل 2-2 ويفرض شوط خامس فاصل وذلك بعد مرور 78 دقيقة. وفي الشوط الخامس الحاسم ظهرت خبرة نيكول الذي تقدم 7-صفر و10-2 وحسم الشوط والمباراة لصالحه في غضون 90 دقيقة.

وقال بيتر نيكول عقب فوزه "لقد كانت مباراة صعبة للغاية، فقد تطور مستوى بازويل وبات يلعب بشكل أفضل وأرهقني كثيرا خاصة في الشوط الرابع، لذا كان علي التركيز وتوجيه الكرات الصعبة لحسم اللقاء".

أما ستيورات بازويل فقد قال للجزيرة نت "أنا سعيد للوصول إلى الدور نصف النهائي للمرة الثانية هنا في قطر، ولعلها المرة الأولى التي أنادد فيها نيكول بهذه الطريقة، ورغم أن بدايتي لم تكن جدية إلا أنني كنت مصمما على التعويض وأحرجت نيكول، والحمد لله فقد تعبت كثيرا لأصل إلى هذا المستوى والفضل يعود للمدرب رودني مارتن".

بالمر يوقف طموحات وايت
وفي المباراة الثانية، أوقف بالمر طموحات وايت بالتقدم إلى الأمام خاصة بعد أن أقصى الأخير الكندي جوناثان باور في الدور ربع النهائي، وبعد أن حسم بالمر الشوطين الأول والثاني، تراجع أداء بالمر في الشوط الثالث فاتحا المجال لوايت للتقدم 3-صفر و8-6 ولكن بالمر حاول تدرك الموقف فأدرك التعادل 10-10 وتقدم وايت مجددا 14-12 وأدرك بالمر التعادل 14-13 وطلب من الحكم نقطة الشوط التي كانت ستمنحه الفوز بالمباراة، ولكن النقطة كسبها وايت مقلصا الفارق إلى شوط واحد 1-2 وفارضا شوطا رابعا حسمه بالمر 15-5 منهيا المباراة في غضون 61 دقيقة.

وليكون نهائي هذه البطولة بين نيكول وبالمر هو نفس نهائي العام الماضي الذي حسمه نيكول بثلاثة أشوط مقابل شوطين وبواقع 15-12 و15-5 و10- 15 و12-15 و15-10.

سارة تواجه بوهرير بنهائي بطولة العالم
وفي بطولة العالم للسيدات، فقدت الأسترالية سارة فيتزجيرالد المرتبة الأولى عالميا لمصلحة النيوزيلندية كارول أوينز رغم بلوغ سارة النهائي وخسارة كارول أمام بوهرير، رغم أن سارة لم تخسر حتى الآن أي مباراة منذ 18 شهر.


وحققت سارة فوزا متوقعا ولكنه شاق على الإنجليزية ليندا شارمان في المباراة الأولى من الدور نصف النهائي، رغم خسارتها للشوط الثاني بسهولة بسبب عدم التركيز لكن سارة حسمت المباراة في غضون 48 دقيقة.

وقالت سارة للجزيرة نت "لقد كانت مباراة صعبة فليندا لاعبة تلعب بمستوى ثابت دائما، لقد فقدت اليوم المركز الأول في التصنيف العالمي رغم أنني كنت الأفضل هذا الموسم ولم أخسر أي مباراة منذ أغسطس/ آب 2000 عندما خسر نصف نهائي بطولة هونغ كونغ أمام ليلاني جويس، ولعل عدم معرفتي بكيفية حساب نقاط التصنيف أفقدني هذا المركز".


وأضافت سارة "لم أشارك في ثلاث دورات كبرى هامة هذه السنة أفقدتني الكثير من النقاط على العكس من كارول. وكنت أشارك في دورات صغيرة أحرز ألقابها ولكنها لم تكن تمنحني نقاطا كافية، سأحاول إحراز لقبي العالمي الخامس ولكن مهمتي ليست سهلة".

وفي المباراة الثانية، فجرت الإنجليزية ناتالي بوهرير مفاجأة كبيرة بفوزها المثير على النيوزيلندية كارول أويتز، التي أصبحت الجمعة الأولى عالميا، بنتيجة 3-2 في مباراة مثيرة استمرت 61 دقيقة.

ونجحت بوهرير في قلب خسارتها أمام كارول صفر-2 حيث خسرت الشوط الأول 2-9 والثاني 5-9 إلى فوز مثير بنتيجة 3-2 محققة الفوز في الأشواط الثلاثة المتبقية.

وقالت نتالي بوهرير عقب فوزها "من الجميل أن يسعى الشخص لتحقيق هدف وينجح في بلوغه، فقد تعبت كثيرا للوصول إلى هذا المستوى، كنت أقاتل من أجل كل كرة وتمكنت من الفوز، لم أهزم سارة من قبل في بطولة كبيرة ولكنني سأحاول بكل ما بوسعي".

وأضافت بوهرير للجزيرة نت "عندما تأخرت بنتيجة صفر-2، قلت لنفسي لا يمكنني أن أخسر بمثل هذه الطريقة وعلي أن أتوج جهودي التي بدأت بقطف ثمارها بفوزي في بطولة الغردقة هذا العام، أنا سعيدة جدا الآن وسأحاول تحسين تصنيفي العالمي وهو الآن الخامس والتقدم نحو المركز الرابع مكان كاسي كامبيون المصابة".

المصدر : الجزيرة

المزيد من اسكواش
الأكثر قراءة