باحثون: كوكب الزهرة فَقَد كل مياهه

هروب ذرات الهيدروجين من كوكب الزهرة- مصدر الصورةeurekalert
هروب ذرات الهيدروجين من كوكب الزهرة (يوريك آلارت)

اكتشف باحثون أن كوكب الزهرة -جار الأرض الحارق وغير الصالح للسكن- أصبح "جافا جدا". ويسد الاكتشاف الذي جاء في دراسة نشرت يوم 6 مايو/أيار الجاري بمجلة نيتشر؛ فجوة كبيرة فيما يسميه الباحثون "قصة الماء على كوكب الزهرة".

وباستخدام المحاكاة الحاسوبية، وجد الفريق أن ذرات الهيدروجين الموجودة في الغلاف الجوي للكوكب تنطلق إلى الفضاء من خلال عملية تعرف باسم "إعادة التركيب الانفصالي"، مما يتسبب بفقدان كوكب الزهرة ما يقرب من ضعف كمية الماء يوميا مقارنة بالتقديرات السابقة. ويمكن أن تساعد النتائج في تفسير ما يحدث للمياه في مجموعة من الكواكب عبر المجرة.

هروب الماء من الزهرة

وقالت "إيرين كانجي" الباحثة بمختبر فيزياء الغلاف الجوي والفضاء في جامعة كولورادو بولدر والمشاركة في الدراسة: "إن الماء مهم لتوفير فرص الحياة، لذلك نحن بحاجة إلى فهم الظروف التي تدعم وجود الماء السائل في الكون، والتي ربما تكون هي التي أنتجت الحالة الجافة جدا لكوكب الزهرة اليوم".

وأضافت كانجي في حديث مع "الجزيرة نت" أنه في مرحلة ما ربما كان كوكب الزهرة يحتوي على مسطحات مائية بحرية مثل محيطات الأرض، لكنه ربما تعرض لظاهرة دفيئة قوية أدت إلى رفع درجات الحرارة إلى 482 درجة سيليزية. وبعد ذلك تبخرت كل مياه الكوكب تاركة وراءها بعض القطرات. وحتى القطرات القليلة المتبقية ربما تكون اختفت بسبب أيون "الفورمايل" الموجود في الغلاف الجوي للكوكب.

باحثون يكتشفون أن كوكب الزهرة -جار الأرض الحارق وغير الصالح للسكن- أصبح "جافا جدا" (غيتي)

 

ووفقا للدراسة، يتشكل هذا النوع من الجزيئات عندما يمتزج الماء مع ثاني أكسيد الكربون الموجود في الغلاف الجوي، وقد يكون هذا الأيون هو السبب وراء جفاف المريخ وفقدانه لمياهه.

ويُنتَج الأيون في الغلاف الجوي لكوكب الزهرة، ولكنه لا يبقى هناك فترة طويلة، إذ تعيد الإلكترونات الموجودة في الغلاف الجوي تجميع أيونات "الفورمايل" لتقسيمها إلى قسمين، وعندما يحدث هذا تهرب أيونات الهيدروجين إلى الفضاء تاركة كوكب الزهرة من دون الهيدروجين، وهو أحد المركبين اللازمين لتكوين المياه. وتسمى هذه الظاهرة "إعادة التركيب الانفصالي"، وربما تتسبب بفقدان كوكب الزهرة ضِعف كمية الماء يوميا.

الأيون الخفي

وعلى الرغم من أن الفريق البحثي يشتبه في كون أيون "الفورمايل" هو المسؤول عن جفاف كوكب الزهرة، فإن هذا الأيون نفسه لم يلاحَظ على الكوكب مطلقا، لذلك يسعى الباحثون إلى إرسال مجسات وأدوات يمكنها اكتشاف هذا الأيون.

وتضيف الباحثة المشاركة في الدراسة: "أحد الاستنتاجات المفاجئة لهذه الدراسة هو أن أيون الفورمايل يجب أن يكون في الواقع من بين الأيونات الأكثر وفرة في الغلاف الجوي لكوكب الزهرة، لكن لم نعثر عليه حتى الآن".

ومن المقرر أن تفحص بعثات أخرى مرسلة إلى كوكب الزهرة، الغلاف الجوي للكوكب بحثا عن علامات إذا كان صالحا للحياة. فعلى سبيل المثال ستدرس بعثة وكالة الفضاء الأميركية "ناسا" المسماة "دافنشي" الغلاف الجوي العميق لكوكب الزهرة برسم خريطة للكوكب واستكشاف السحب في غلافه الجوي لرصد الأيون.

ولن تبحث المركبة الفضائية عن أيون "الفورمايل" على وجه التحديد، لكنها ستظل متيقظة لفهم تاريخ الماء على كوكب الزهرة، ويتوقع أن تنطلق المهمة في ثلاثينيات القرن الحالي، وفقا للبيان الصحفي المنشور على موقع "يوريك آلارت".

تقول كانجي: "لم يكن هناك العديد من المهام إلى كوكب الزهرة، لكن البعثات المخطط لها حديثا ستستفيد من عقود من الخبرة الجماعية والاهتمام المزدهر بكوكب الزهرة لاستكشاف أقصى درجات الغلاف الجوي الكوكبي والتطور والقابلية للسكن".

المصدر : الجزيرة + مواقع إلكترونية