غرّة ذي الحجة ويوم عيد الأضحى هذا العام.. اختلاف أم اتفاق؟

عيد الاضحى
من المتوقع أن يقع خلاف في تحديد غرة ذي الحجة هذا العام ويتبعه يوم عيد الأضحى (شترستوك)

قبل أيام قليلة بدأت الدول العربية شهر ذي القعدة للعام الهجري 1445، لكن يبدو أن ثمة اختلافا، فغالبية الدول العربية بدأت شهر ذي القعدة في التاسع من مايو/أيار، بينما أعلنت دول مثل المغرب غرة ذي الحجة في العاشر من مايو/أيار بسبب عدم ثبوت رؤية الهلال، حسب بيان لوزارة الأوقاف المغربية.

وبالنسبة لغرة شهر ذي الحجة والتي تُحدد موعد عيد الأضحى لهذا العام، فإن الأمر يتوقف على موضع القمر في السماء بعد غروب شمس يوم الرؤية. ولفهم ذلك نحتاج أن نتعرف على طبيعة دوران القمر حول الأرض، وهو أمر يمكنك بسهولة أن تلاحظه من منزلك، فقط اصعد لسطح المنزل في نفس الموعد كل يوم وتأمل موضع القمر في السماء، ستجد أنه يغير مكانه وكأنه يقفز في السماء يوما بعد يوم مبتعدا عن الشمس بعد غروبها.

الآن دعنا نفترض نظريا أننا نتمكن من إعادة الزمن للخلف يوما بعد يوم، فذلك يعني أن القمر سيعود ليقف إلى جوار الشمس تماما، وهذه هي لحظة الاقتران المركزي في علم الفلك، وهي لحظة لا نراها، ولكن يمكن بدقة شديدة حسابها فلكيا. وبعد الاقتران يبدأ القمر في الابتعاد عن الشمس في السماء شيئا فشيئا حتى يتسنى لنا -في مرحلة ما- أن نراه سواء بالعين المجردة أو التلسكوبات.

وفي الشريعة الإسلامية، يخرج المختصون من الهيئات الشرعية للبحث عن هلال شهر ذي الحجة بعد غروب شمس الرؤية، وهو التاسع والعشرون من ذي القعدة، وإذا تمكنوا من رصده كان يوم غد غرة الشهر الجديد، وإذا لم يتمكنوا من ذلك كان يوم غد متمما.

وتختلف مقتضيات الرؤية من دولة إلى أخرى، فالبعض يرى أنها تكون رؤية بالعينين، والبعض يضيف التلسكوبات وتقنياتها المتنوعة، وفريق ثالث يقول إن الحساب الفلكي وحده يكفي، وجميعها تفسيرات لفكرة الرؤية، وكل منها يجد ما يرجحه من نصوص ديننا الحنيف.

تهاني عيد الأضحى المصدر: ميدجيرني
أضحية عيد الأضحى (ميدجيرني)

رؤية ذي الحجة

وفي حالة ذي الحجة لهذا العام، فإن لحظة الاقتران المركزي ستكون يوم الخميس 6 يونيو/حزيران 2024 في تمام الساعة 15:38 بتوقيت الدوحة، وهو ما يترك للهلال وقتا قصيرا قبل الغروب.

وبحسب مركز الفلك الدولي، فإنه لهذا السبب تُعد رؤية الهلال غير ممكنة بالعين المجردة أو التلسكوبات البصرية رغم غروب القمر بعد غروب الشمس ورغم حصول الاقتران السطحي قبل غروب الشمس، وذلك بسبب قلة إضاءة الهلال و/أو بسبب قربه من الأفق.

ويتفق مع تلك النتائج مقياس الرياضياتي "روبرت هاري فان جينت" من جامعة أُوترِخت الهولندية، إذ إن حساباته التي تعتمد على خوارزمية "يالوب" تشير إلى أنه من غير الممكن رؤية الهلال عندما يكون قريبا من الشمس إلى هذه الدرجة.

ولأن تحديد مطالع الشهور الهجرية أمر شرعي بالأساس، ودور علم الفلك فيه هو توفير البيانات الدقيقة إلى أهل الاختصاص لا اتخاذ قرار بموعد مطالع الشهور الهجرية، فإن ما سبق لا يؤكد موعد غرة شهر ذي الحجة هذا العام، ولكنه يفتح الباب لخلاف قد ينشأ بين بعض الدول العربية، فالدول التي ستُعلن السادس من يونيو/حزيران آخر أيام شهر ذي القعدة، سيكون السابع من يونيو/حزيران هو غرة ذي الحجة، وسيبدأ عيد الأضحى بها يوم الأحد 16 يونيو/حزيران، أما الدول التي ستُقر بعدم ثبوت رؤية الهلال، فسيبدأ عيد الأضحى عندها يوم 17 يونيو/حزيران.

أما بالنسبة للدول التي بدأت ذي القعدة متأخرا مثل المغرب، فإن الأمور ستكون أسهل، لأن يوم الرؤية لديها سيكون في السابع من يونيو/حزيران، مما يترك للقمر الكثير من الوقت للحركة، وسيتمكن المختصون في الهيئات الشرعية من رؤيته بسهولة كبيرة، وهو ما يرجح أن الثامن من يونيو/حزيران سيكون غرة ذي الحجة، ويكون عيد الأضحى يوم 17 يونيو/حزيران بشكل شبه مؤكد.

المصدر : الجزيرة