صورة ساحرة لظاهرة التوهج الليلي للأرض

تُظهر الصورة ذات التعريض العالي من محطة الفضاء الدولية توهج الغلاف الجوي للأرض وتفاعله مع الأشعة القادمة من الشمس في طبقات الجو العليا.
الصورة من محطة الفضاء الدولية تُظهر توهج الغلاف الجوي للأرض وتفاعله مع الأشعة القادمة من الشمس في طبقات الجو العليا (ناسا)

في صورة ساحرة نشرت بواسطة محطة الفضاء الدولية، يظهر توهج ذهبي مشع يُعرف باسم التوهج الليلي أو الوهج الجوي الناتج عن تفاعل ضوء الشمس مع ذرات وجزيئات الغلاف الجوي. ويظهر في الصورة التي شاركتها وكالة الفضاء "ناسا" الشهر الماضي يناير/كانون الثاني، قوس ذهبي مضيء يطوّق الأرض، ويحيطه شريط بني محمرّ على خلفية السماء المرصعة بالنجوم.

والتقطت الصورة على ارتفاع 415 كيلومترا من محطة الفضاء الدولية أثناء مرورها فوق المحيط الهادي شمال شرق بابوا غينيا الجديدة، وتكشف الصورة عن ظاهرة التوهج الليلي في الطبقات العليا من الغلاف الجوّي للأرض. وكان الفيزيائي السويدي آندرز أنغستروم أول من تعرّف على هذه الظاهرة سنة 1868.

ويحدث التوهج الليلي عندما تصبح جزيئات النيتروجين والأكسجين والصوديوم والأوزون في الغلاف الجوي العلوي نشطة بفعل الأشعة فوق البنفسجية القادمة من الشمس. وعندما تتصادم هذه الجزيئات، فإنها تُشع ضوءا متوهجا يظهر بهذه الحلّة.

ويظهر في الصورة الملتقطة كذلك بعض العناصر من محطة الفضاء الدولية مثل وحدة الإرساء "بريشال"، ووحدة مختبر "ناوكا" المتعدد الأغراض في الجانب الأيسر من الصورة. وتعمل هذه الوحدات التابعة لوكالة الفضاء الروسية "روسكوزموس" على تعزيز قدرات المحطة الفضائية في إمدادها بالوقود من حين إلى آخر.

وتحلق محطة الفضاء الدولية بسرعات كبيرة تبلغ 8 كيلومترات في الثانية، وتكمل دورة حول الأرض كل 90 دقيقة تقريبا، وتشهد 16 شروقا وغروبا للشمس خلال اليوم الواحد.

المصدر : مواقع إلكترونية