مستوى قياسي لانبعاثات ثاني أكسيد الكربون الأحفوري عام 2023

Fossil CO2
تقرير ميزانية الكربون العالمية توقع أن تبلغ انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الأحفوري 36.8 مليار طن متري في 2032 (شترستوك)

ارتفعت انبعاثات الكربون العالمية من الوقود الأحفوري مرة أخرى في عام 2023 لتصل إلى مستويات قياسية، وفقًا لبحث جديد أجراه الفريق العلمي لمشروع الكربون العالمي.

ويقدم تقرير ميزانية الكربون العالمية الذي أعده فريق دولي يضم أكثر من 120 عالما، تحديثا سنويا خاضعا لمراجعة النظراء استنادا إلى المنهجيات الراسخة بطريقة شفافة.

العمل لا يزال بطيئا

وتوقع تقرير 2023 عن "ميزانية الكربون العالمية السنوية" أن تبلغ انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الأحفوري 36.8 مليار طن متري في العام الحالي، بزيادة قدرها 1.1% عن عام 2022. وقد نُشرت طبعة 2023 (التقرير السنوي الـ18) في دورية "إيرث سيستم ساينس داتا".

وبحسب ما جاء في البيان الصحفي لمشروع الكربون العالمي، فإن انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الأحفوري تنخفض في بعض المناطق بما في ذلك أوروبا والولايات المتحدة، ولكنها ترتفع بشكل عام، ويقول العلماء إن التحرك العالمي لخفض الوقود الأحفوري لا يحدث بالسرعة الكافية لمنع تغير المناخ الخطير.

Fossil CO2 emissions
من المتوقع أن تنخفض الانبعاثات الناجمة عن تغير استخدام الأراضي (مثل إزالة الغابات) انخفاضا طفيفا (شترستوك)

ومن المتوقع أن تنخفض الانبعاثات الناجمة عن تغير استخدام الأراضي (مثل إزالة الغابات) انخفاضا طفيفا، ولكنها لا تزال مرتفعة للغاية بحيث لا يمكن تعويضها بالمستويات الحالية لإعادة التحريج (بناء غابات جديدة).

ويتوقع التقرير أن يصل إجمالي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون العالمية (الحفريات والتغير في استخدام الأراضي) إلى 40.9 مليار طن متري في عام 2023. وهو مستوى أعلى بقليل من مستويات عام 2022، وهو جزء من "هضبة" مدتها 10 سنوات بعيدة كل البعد عن الخفض الحاد في الانبعاثات المطلوب بشكل عاجل لتحقيق أهداف المناخ العالمي.

يقول البروفيسور بيير فريدلينغشتاين من معهد الأنظمة العالمية في إكستر بالمملكة المتحدة والذي قاد الدراسة: "إن آثار تغير المناخ واضحة في كل مكان حولنا، ولكن العمل على تقليل انبعاثات الكربون من الوقود الأحفوري لا يزال بطيئا بشكل مؤلم.. يبدو الآن أنه لا مفر من أننا سنتجاوز هدف 1.5 درجة مئوية في اتفاقية باريس، وسيتعين على القادة المجتمعين في كوب 28 الاتفاق على خفض سريع في انبعاثات الوقود الأحفوري حتى للحفاظ على هدف درجتين مئويتين".

التجاوز خلال سبع سنوات فقط

وعند مستوى الانبعاثات الحالي، يقدر فريق ميزانية الكربون العالمية أن هناك فرصة بنسبة 50% لتجاوز ظاهرة الاحتباس الحراري 1.5 درجة مئوية بشكل مستمر خلال سبع سنوات تقريبا.

Fossil CO2 emissions
يتعين على القادة المجتمعين في "كوب 28" الاتفاق على خفض سريع في انبعاثات الوقود الأحفوري (شترستوك)

يخضع هذا التقدير لقدر كبير من عدم اليقين، ويرجع ذلك في المقام الأول إلى عدم اليقين بشأن الاحترار الإضافي الناجم عن عوامل غير ثاني أكسيد الكربون، وخاصة بالنسبة لأهداف الـ1.5 درجة مئوية التي تقترب من مستوى الاحترار الحالي.

ومع ذلك، فمن الواضح أن ميزانية الكربون المتبقية تنفد بسرعة، وبالتالي ينفد معها الوقت المتبقي لتحقيق هدف الـ1.5 درجة مئوية وتجنب التأثيرات الأسوأ لتغير المناخ.

تقول البروفيسورة كورين لو كيري أستاذ أبحاث المجتمع الملكي في كلية العلوم البيئية بجامعة إيست أنجليا: "إن الانبعاثات العالمية عند مستوى اليوم تزيد بسرعة من تركيز ثاني أكسيد الكربون في غلافنا الجوي، مما يتسبب بتغير مناخي إضافي وتأثيرات خطيرة ومتزايدة بشكل متزايد".

و"تحتاج جميع البلدان إلى إزالة الكربون من اقتصاداتها بشكل أسرع مما هي عليه في الوقت الحاضر لتجنب الآثار الأسوأ لتغير المناخ".

Fossil CO2
من المتوقع أن تزداد الانبعاثات العالمية من الفحم 1.1% والنفط 1.5% والغاز 0.5% (شترستوك)

وتشمل النتائج الرئيسية الأخرى لميزانية الكربون العالمية لعام 2023 ما يلي:

  • تختلف الاتجاهات الإقليمية بشكل كبير، ومن المتوقع أن تزيد الانبعاثات في عام 2023 في الهند (8.2%) والصين (4.0%) وتنخفض في الاتحاد الأوروبي (-7.4%) والولايات المتحدة (-3.0%) وبقية العالم (-0.4%).
  • ومن المتوقع أن تزداد الانبعاثات العالمية من الفحم (1.1%) والنفط (1.5%) والغاز (0.5%).
  • ومن المتوقع أن يبلغ متوسط مستويات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي 419.3 جزءًا في المليون عام 2023، أي 51% أعلى من مستويات ما قبل الصناعة.
  • وما يقرب من نصف إجمالي ثاني أكسيد الكربون المنبعث يتم امتصاصه عن طريق "البواليع" الأرضية والمحيطات، بينما يبقى الباقي في الغلاف الجوي حيث يتسبب في تغير المناخ.
  • كانت انبعاثات ثاني أكسيد الكربون العالمية الناجمة عن الحرائق في عام 2023 أكبر من المتوسط (استنادا إلى سجلات الأقمار الصناعية منذ عام 2003) بسبب موسم حرائق الغابات الشديد في كندا، حيث كانت الانبعاثات أعلى من المتوسط بـ6 إلى 8 أضعاف.
  • تبلغ المستويات الحالية لإزالة ثاني أكسيد الكربون باستخدام التكنولوجيا (أي باستثناء الوسائل المعتمدة على الطبيعة مثل إعادة التشجير) نحو 0.01 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون، أي أقل بمليون مرة من الانبعاثات الحالية من ثاني أكسيد الكربون الأحفوري.
المصدر : مواقع إلكترونية