كنوز عديدة واستخدامات مفيدة لمخلفات الزيتون.. تعرف عليها

طور الباحثون وسائل حديثة قادرة على تحويل بقايا ثمار الزيتون إلى مواد يمكن استخدامها في منتجات تجارية عديدة، وتحاول العديد من الشركات ابتكار طرق جديدة فعالة وواعدة لاستخدام المخلفات المملوءة بالمغذيات.

منذ آلاف السنين، عرف زيت الزيتون باسم "الذهب السائل" بسبب فوائده الصحية العديدة، ويبلغ إجمالي الإنتاج العالمي السنوي منه نحو 3 ملايين طن، منها مليونا طن في أوروبا وحدها، لكن يستخدم نحو 25% فقط من ثمار الزيتون في التصنيع لإنتاج الزيت الثمين، ويلقى بالمخلفات المتبقية في مكبات النفايات.

وعلى الرغم من أن هذه الصناعة لها فوائد اقتصادية كبيرة، فإن لها جانبا سلبيا وهو أن مخلفاتها تؤدي إلى ضرر وتدهور بيئي شديد، ولهذا طور الباحثون وسائل حديثة قادرة على تحويل بقايا ثمار الزيتون إلى مواد يمكن استخدامها في منتجات تجارية عديدة.

من المتوقع أن تنمو السوق العالمية لزيت الزيتون بقوة في الفترة القادمة (شترستوك)

توسيع أسواق تجارة زيت الزيتون

وحسب تقرير نشر بموقع مجلة "هوريزون" (Horizon) التابع للمديرية العامة للبحث والابتكار في المفوضية الأوروبية، فمن المتوقع أن تنمو السوق العالمية لزيت الزيتون من 14.19 إلى 17.8 مليار دولار أميركي في الفترة من 2022-2029. ومع ذلك، ما زالت الشركات العالمية تبحث عن توسيع أسواق هذه التجارة العالمية.

وبعد استخراج زيت الزيتون تنتج الأنظمة المستخدمة لاستخلاصه نوعين من المنتجات الثانوية هما: بقايا صلبة وتشكل الجفت أو تفل الزيتون، وكميات كبيرة من السوائل المعروفة باسم النفايات السائلة لطحن الزيتون وتشكل في مجملها نحو 75% من مكونات الثمرة.

وعادة لا يستفاد من هذه المخلفات وترمى في مدافن القمامة، ويمكن تحويلها إلى سماد أو وقود في أحسن الأحوال في بعض البلدان، وتعمل الشركات الأوروبية على تطوير طرق للاستفادة من هذا المصدر الغني بالمكونات حتى يمكن استخدامها في منتجات الصحة والجمال والمكملات الغذائية وأعلاف الحيوانات.

زيت الزيتون يشكل 25% من إجمالي مكونات الثمار والباقي منتجات ثانوية (شترستوك)

إمكانات هائلة

تبيع شركة "إيساناتور" (ISANATUR) الإسبانية حاليا مسحوقا مصنوعا من لب الزيتون الغني بالحديد والبروتينات ومضادات الأكسدة، لاستخدامه في تصنيع ألواح الوجبات الخفيفة والمكملات الغذائية.

وتشمل المنتجات الأخرى الألياف القابلة للذوبان لتعزيز صحة الجهاز الهضمي، والمشروبات المصنوعة من ماء الزيتون والدهون التي يمكن استخدامها كمرطبات للبشرة.

أما أوراق شجرة الزيتون، التي تُترك عادة لتتعفن في البساتين أو تحرق من أجل الطاقة، لها أيضا إمكانات تجارية كبيرة. وتعمل الشركة على تطوير طرق لتحويل مخلفات عصر زيت الزيتون بالكامل إلى سلع تجارية.

وجمع مشروع يموله الاتحاد الأوروبي العلماء والشركات المتعددة الجنسيات ومزارعي الزيتون لتطوير استخدام أوراق أشجار الزيتون في مجموعة من المنتجات عن طريق تحويل الكتلة الحيوية غير المستخدمة إلى حلول مصممة خصيصا لتطبيقات السوق الدولية ذات القيمة المضافة العالية.

ويعرف المشروع اختصارا باسم "أوليف فور فاليو" (OLEAF4VALUE)، ويتضمن العديد من الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم في مجال الأغذية والمغذيات التي تختبر المنتجات، إلا أنه يريد جذب الشركات المتعددة الجنسيات الكبيرة التي يمكن أن تخلق طلبا كافيا لتوسيع نطاقها.

أوراق شجرة الزيتون لها إمكانات تجارية كبيرة (شترستوك)

سحر أوراق الزيتون

ووفقا للمشروع، فإن نحو 0.2% فقط من بقايا أوراق الزيتون في العالم يستخدم لأغراض تجارية، ويريد المشروع زيادتها إلى 15% بمساعدة شركة تعاونية زراعية إسبانية وشركة سويسرية متعددة الجنسيات تصمم مكونات لصناعة التجميل.

وجد الباحثون أن أوراق الزيتون تحتوي على مضادات الأكسدة ومضادات الالتهاب ومضادات الميكروبات، ومثلها مثل بقايا زيت الزيتون يمكن استخدامها في المكملات الغذائية والمستحضرات الصيدلانية ومنتجات التجميل وأعلاف الحيوانات.

ويقول خوسيه ماريا بينيلا، منسق مجموعة "ناتاك" التي تصنع مكونات طبيعية للمكملات الغذائية والأعلاف والمستحضرات الصيدلانية، إن أسواقا أخرى تشهد إحراز تقدم، بما في ذلك العلف.

وتختبر "ناتاك" وشركة "موي" -أكبر منتج في العالم للسلمون المستزرع ومقرها النرويج- مكونات من الأوراق لتقيس إذا كان بإمكانها حماية الأسماك من الالتهابات الفيروسية. ونجحت الشركتان بالفعل في اختبار مكونات لب الزيتون في علف الأسماك لتحديد ما إذا كانت تحمي السلمون من الالتهابات البكتيرية.

ووجدت التجارب التي أجريت في معهد بحوث وتكنولوجيا الأغذية الزراعية في إسبانيا أنها تجعل السلمون أكثر قدرة على مقاومة مثل هذه العدوى. ومن المفترض أن تكتمل البحوث الجارية الآن في معهد البحوث البحرية في بيرغن بالنرويج بحلول نهاية عام 2023.

أوراق الزيتون تحتوي على "الأوليوروبين" الذي يستخدم كمكمل غذائي (شترستوك)

فرز أكثر ذكاء

ولخفض تكاليف الإنتاج بشكل عام، يقوم المشروع بتطوير طريقة جديدة لاستخراج أكبر قيمة من الأوراق باستخدام تقنية معروفة باسم "المعالجة الديناميكية"، تقوم بمعالجة الأوراق بطريقة مختلفة وفقا لمحتواها الكيميائي الذي يعتمد على مكان نموها وكيفية التعامل معها قبل المعالجة.

على سبيل المثال، تحتوي أوراق الزيتون على "الأوليوروبين" الذي يستخدم كمكمل غذائي، ويتراوح محتواه في الأوراق من 0.2% إلى 10%. وباستخدام المعالجة الديناميكية، تستخدم أوراق الزيتون التي تحتوي على نسبة عالية من "الأوليوروبين" فقط لاستخراج هذا المركب.

ويقوم المشروع أيضا بتعديل المحتوى الكيميائي للأوراق بحيث تحتوي على تركيزات أعلى من بعض المواد الكيميائية قبل بدء المعالجة. لكن تتمثل إحدى العقبات الرئيسة التي تحول دون تحويل النفايات البيولوجية إلى منتجات جديدة في خلق طلب على مثل هذه المنتجات، وبناء سلاسل توريد عالمية جديدة لتوريدها.

ولا تزال هناك حاجة إلى كثير من الأبحاث لكل من العمليات والمنتجات، ثم يلي ذلك التحدي الأكبر، وهو العثور على مشترين رئيسيين، لكن بينيلا متأكد من مزايا المبادرة، ويأمل تحقيق أهدافها في أقرب فرصة.

المصدر : مواقع إلكترونية