أبو ظبي تشتري حفرية أغلى ديناصور في العالم بقيمة 32 مليون دولار

بطول حوالي 12 مترا، وارتفاع عن الأرض نحو 4 أمتار، عاش ستان منذ حوالي 67 مليون سنة.

"جمجمة ستان"
سيعرض الديناصور على الجمهور مع افتتاح متحف التاريخ الطبيعي في أبو ظبي عام 2025 (مواقع إلكترونية)

يبدو أن لغز بيع حفرية أغلى ديناصور في العالم قد انكشف أخيرا مع تصريح جديد لمنصة "ناشيونال جيوغرافيك" (National Geographic) العالمية، والتي أكدت أن متحف التاريخ الطبيعي في أبو ظبي سيعرض الديناصور على الجمهور بمناسبة افتتاحه عام 2025.

وتم بيع الديناصور "ستان" بمبلغ 31.8 مليون دولار لمشتر مجهول في الخامس من أكتوبر/تشرين الأول عام 2020، لكن مؤسسة ناشيونال جيوغرافيك تتبعت شحنة الديناصور لتجد أنها توقفت في الإمارات العربية المتحدة قبل حوالي عام من الآن، ثم تأكد بعد ذلك أن المشتري كان دائرة الثقافة والسياحة في أبو ظبي.

ملك السينما

"ستان" هو ديناصور لاحم يسير على قائمتين، وهو من نوع "تيرانوصور" (Tyrannosaurus)، الشهير اختصارا بالـ"تي- ركس" (T-Rex)، وهو أحد أشهر الديناصورات ومن أكثرها دراسة وظهورا في الثقافة الشعبية العالمية، خاصة في السينما والروايات.

اكتشف "ستان" لأول مرة سنة 1992 في ولاية "داكوتا الجنوبية" بالولايات المتحدة، على يد هاوي حفريات يدعى "ستان ساكريسون" (Stan Sacrison)، ونتيجة لذلك حمل الديناصور اسم "ستان". ولم يكن ستان يظن في لحظة كشفه أن هذه حفرية كاملة للديناصور، لكن مع مشاركة فريق بحثي متخصص، ظهرت المفاجأة.

وأجرى الباحثون عمليتي تنقيب إضافيتين للموقع، مما أسفر عن اكتشاف 199 عظمة معروفة من التيرانوصور، ما يمثل أكثر من 70% من جسمه، وهو ما جعل ستان خامس أكثر أنواع التيرانوصورات اكتمالا حتى عام 2019.

أمضت الحفرية قرابة العقدين من الزمن في "معهد بلاك هيلز الخاص للأبحاث الجيولوجية" بولاية داكوتا الجنوبية، لكن حينما اختلف مالكو المعهد حول أمور مالية، بيع الديناصور في مزاد علني بأمر قضائي، وكان من نصيب دائرة الثقافة والسياحة في أبو ظبي.

** داخلية ** حفرية ستان شبه كاملة
يعتبر هذا الديناصور واحدا من أهم الحفريات بالنسبة لباحثي نطاق التيرانوصورات (مواقع إلكترونية)

دور بحثي

يعتبر هذا الديناصور واحدا من أهم الحفريات بالنسبة لباحثي نطاق التيرانوصورات، وبشكل خاص كان لجمجمته شبه الكاملة والمحفوظة بحالة مثالية دور كبير في تطوير فهمنا لنمط طعام هذا النوع من الديناصورات وقوة عضّته، الأمر الذي انتقل بالتبعية لعالم السينما.

وعاش ستان منذ حوالي 67 مليون سنة، بطول قدر بنحو 12 مترا وارتفاع عن الأرض حوالي 4 أمتار. وكان هذا الجنس هو آخر ما عاش على وجه الأرض قبل حدث انقراض العصر الطباشيري الثُلاثي، والذي قضى على الديناصورات.

لكن ستان مات قبل ذلك بوقت طويل. ومن غير المعروف بالضبط سبب وفاته، إلا أن العديد من الفرضيات تشير إلى أنه قد يكون نتيجة الشيخوخة، أو الجوع بسبب محدودية الحركة من إصاباته السابقة التي ظهر أثرها بوضوح على حفريات هيكله العظمي، أو ربما بسبب عدوى طفيلية تظهر آثارها أيضا في الحفرية.

المصدر : مواقع إلكترونية