"بسيط".. مبادرة عربية رائدة لتبسيط العلوم تقدم عروضها الحية في قمة المناخ بشرم الشيخ

إبراهيم فاروق: احتراف مهنة تبسيط العلوم ليست سهلة في الوطن العربي، فصاحبها في سباق دائم لجلب التمويل، وهو تحد صعب لكن متعة هذه المهنة تجعلنا نرفع التحدي، رغم ذلك فإن هذا المجال فيه آفاق واعدة لمن يريد احترافه.

تقدم "بسيط" عروضا حية للجمهور يمتزج فيها سحر العلوم بالمرح والمتعة في تجربة عربية رائدة (مواقع التواصل الاجتماعي)

بعد مسيرة 10 سنوات في مجال تبسيط العلوم ونشر الثقافة العلمية للجمهور العام، أثمرت تجربة المصري "إبراهيم فاروق" وفريقه عن إطلاق مبادرة "بسيط" ترتكز على تقديم عروض حيّة للجمهور، يمتزج فيها سحر العلوم بالمرح والمتعة في تجربة رائدة في الوطن العربي، وهو نموذج قد يفتح المجال نحو عالم جديد لرواد التواصل العلمي عبر ولوج عالم احتراف مهنة تبسيط العلوم.

طوال مسيرتهم الممتدة لعقد من الزمن، تمكن فريق مؤسسة "بسيط Baseet" من تقديم حوالي 2500 عرض في 12 دولة، حضرها أكثر من 900 ألف مشارك، واحتراف هذه المهنة التي تفرغوا لها كلية، وسيحطون رحالهم هذه المرة في قمة المناخ بشرم الشيخ COP27 لتقديم عروضهم أيام 11 و12 و14 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، بالتعاون مع وزارة التعليم العالي وأكاديمية البحث العلمي المصريتين ومؤسسة الألفي للتنمية البشرية والاجتماعية.

تحط "بسيط" رحالها في قمة المناخ في شرم الشيخ لتقديم عروضها للجمهور العام (مواقع التواصل الاجتماعي)

من آلة الزمن إلى العرض المناخي

بدايات "بسيط" كانت بابتكار عرض آلة الزمن حيث يتم خلالها تقديم عرض حي يسافر فيه الجمهور عبر الحقب الزمنية التي عرفتها البشرية من العصر الحجري إلى عصر الذكاء الاصطناعي، لاستكشاف رحلة تعلم البشر عبر العصور والأدوات التي استخدموها في كل عصر.

يقول إبراهيم فاروق استشاري توصيل العلوم والتوعية العلمية العامة في تصريح للجزيرة نت عبر البريد الإلكتروني "نظريا قمنا بتصميم مخططات لـ 12 حقبة زمنية، بدأنا بـ3 منها قمنا بإخراجها وقدمناها كعروض، والباقي نحن نعمل عليه وسوف نقدمه في الأيام القادمة. والهدف من الفكرة هو أن نجعل الجمهور يعيش تجربة حية، يتعلم خلالها كيف كان الإنسان يعيش أيامه في مختلف العصور عبر التاريخ البشري".

والأزمنة الثلاثة التي سبق لفريق بسيط تقديمها في عروض هي زمن العصر الحجري، حيث كانت النار هي المصدر الوحيد للطاقة، وزمن الثورة الصناعية والآلات الضخمة التي تمكن فيها الإنسان من استخدام الفحم مصدرا للطاقة، ثم الزمن الثالث المتمثل في عصر الذكاء الاصطناعي الذي يعتمد على الطاقة الشمسية وكيف أصبح الإنسان يستخدم مثلا هذا الذكاء في سقي زراعته، وتوفير الطاقة، والحفاظ على موارد الأرض.

اختارت اللجنة المنظمة لقمة المناخ "بسيط" من بين 500 مؤسسة لتقديم العروض العلمية (مواقع التواصل الاجتماعي)

وبعدما لاقت هذه العروض إقبالا كبيرا من الجمهور، ستحط تجربة "بسيط" رحالها في قمة المناخ العالمية بشرم الشيخ لتقديم عرض جديد مستوحى من "آلة الزمن" وهو العرض المناخي.

يقول إبراهيم فاروق "اختارت اللجنة المنظمة لقمة المناخ "بسيط" من بين 500 مؤسسة عالمية رائدة لتقديم العروض العلمية في قمة المناخ حيث تم تقييم عروضنا السابقة، ووقع الاختيار على تقديم عرض حيّ ملهم من فكرة آلة الزمن، حيث سنقدم للجمهور العام تطور استخدام الطاقة، وحجم الانبعاثات الكربونية الصادرة عنها في 3 أزمنة مختلفة".

ويأمل إبراهيم فاروق أن يستقطب هذا العرض الآلاف من الحضور، والأهم من ذلك أن يلفت نظر المؤسسات والحكومات ورواد التواصل العلمي في العالم لإبرام شراكات عمل معهم وتوسيع نشاط "بسيط" في كل دول العالم.

"بسيط" TV ومخيمات ونشاطات علمية أخرى

ولا تقتصر مبادرة "بسيط" على تقديم العروض الحية، وإن كانت تمثل النشاط الرئيسي لها، بل يقوم الفريق أيضا بتنظيم مخيمات علمية ميدانية لصالح تلاميذ المدارس من سن 7 إلى 18 عاما، كما يقوم الفريق بتقديم فقرات علمية رقمية لتبسيط العلوم، منها نشرة أخبار العلوم والتكنولوجيا على يوتيوب وتيكتوك وفيسبوك المسماة "موجز بسيط للعلوم".

يقول إبراهيم "صاحب فكرة نشرة أخبار العلوم والتكنولوجيا هو الدكتور مجدي سعيد، الذي ألهمنا بها حيث وجدنا أنها فكرة تستحق التجسيد في ظل غياب النشرات الإخبارية العلمية، كما هو حاصل في السياسة والرياضة والاقتصاد وغير ذلك".

ويقول المتحدث نفسه إن "نشرة أخبار العلوم" ليست أخبارا جافة، وإنما هي أخبار مرفقة بتحاليل ونقاشات مفيدة لها جانب توعوي مثل حلقات الفائزين بجوائز نوبل، حيث أنجزنا 5 حلقات كانت ثرية بالتحليل المفصل وبشرح كوميدي بسيط حصدت 280 ألف مشاهدة.

أما بالنسبة للمخيمات العلمية فهي بمثابة دورات تدريبية للتلاميذ في الأطوار التعليمية الثلاثة، نقدم فيها لهم طوال أيام المخيم التي تتجاوز الأسبوع معلومات علمية مكثفة حول موضوع معين، والغرض من كل ذلك هو تزويدهم بما يكفي من المعلومات التي تقربهم من حب العلوم ودراستها.

وقد سبق لـ "بسيط" أن أقام مخيما في صحراء الإمارات العربية للتنقيب عن الحفريات، وآخر عن برمجة الروبوتات، شارك فيهما 900 تلميذ، ومن المنتظر أن يتم تنظيم مخيمات أخرى في دول عربية مستقبلا.

"بسيط" من التجارب النادرة في الوطن العربي التي تحترف مهنة تبسيط العلوم (مواقع التواصل الاجتماعي)

هل يمكن احتراف مهنة تبسيط العلوم؟

وتعتبر تجربة "بسيط" من التجارب النادرة في الوطن العربي من حيث إنها تحترف مهنة تبسيط العلوم، فالفريق الذي يتكون من 40 فردا كلهم متفرغون لهذا العمل، وهي مهنتهم الرئيسية التي يعتاشون منها، وهذا قد يفتح مستقبلا آفاقا جيدة نحو احتراف هذه المهنة.

والمعروف أن رواد التواصل العلمي في الوطن العربي يقدمون تجاربهم للجمهور العام كإضافة لمسارهم العلمي في الجامعات ومراكز البحث العلمي، فهم في الغالب أساتذة جامعيون وباحثون علميون أو غير ذلك، وحتى إن واجهوا صعوبات في تنفيذ مشاريعهم فهم يرتكزون في تمويلها على مدخولهم الخاص، خلافا لتجربة "بسيط" التي تواجه صعوبات في ذلك.

يقول إبراهيم فاروق "رغم أن مبادرتنا غير ربحية فإن مشاريعنا بحاجة دائمة إلى التمويل الذي نحصل عليه من خلال الشركاء والمؤسسات أو الحكومات التي ننفذ معها برامجنا، فمثلا في قمة المناخ بشرم الشيخ حصلنا على ما نسبته 60% من التمويل والباقي سندفعه من مالنا الذي جمعناه في حملات سابقة".

وأضاف أن "احتراف مهنة تبسيط العلوم ليست سهلة في الوطن العربي، فصاحبها في سباق دائم لجلب التمويل، وهو تحد صعب، لكن متعة هذه المهنة تجعلنا نرفع التحدي، وأعتقد أن هذا المجال فيه آفاق واعدة لمن يريد احترافه".

المصدر : الجزيرة + مواقع التواصل الاجتماعي