من 5 آلاف إلى مليون دولار.. التكهنات بقيمة البيتكوين تتأرجح بين الأرض والسماء.. أيهما نصدق؟

يزعم جزء غير قليل من المستثمرين في العملات المشفرة أن البيتكوين قد وصلت إلى قاعها السعري وبالتالي باقي العملات الرئيسية الأخرى مثل "إيثريوم"، هؤلاء المضاربون -الذين يتمسكون بهذا الرأي القائل إن انهيار العملات المشفرة قد انتهى في الأغلب- معرضون لخطر الاستيقاظ على كابوس في عام 2023.

كتب أرجون خربل المحلل الاقتصادي في شبكة "سي إن بي سي" (CNBC) تقريرا أكد فيه أن هبوطا آخر متوقع للبيتكوين بنسبة 70% لتصل إلى 5 الآف دولار العام المقبل هو من بين السيناريوهات "المفاجئة" التي قد تكون خارج توقعات الأسواق حاليا.

وأكد خربل أن هذه النتيجة المحتملة تتضمن انعكاس مسار رفع أسعار الفائدة، إذ تكافح الاقتصادات ومزيد من عمليات الإفلاس وانهيار ثقة المستثمرين بالأصول الرقمية.

وشدد على أنه لم يضع توقعات، ولكنه بدلا من ذلك يلخص السيناريوهات التي تعد بعيدة عن توافق السوق الحالي بشكل فعلي، وقال إن الطلب يمكن أن يتحول من البيتكوين بوصفها نسخة رقمية للذهب إلى المعدن الأصفر الحقيقي، مما يؤدي إلى ارتفاع الذهب بنسبة 30%.

ويواصل قطاع العملات المشفرة الانكماش، فعلى سبيل المثال تخطط شركة "بايبيت" (Bybit) لتداول الأصول الرقمية لخفض قوتها العاملة بنسبة 30%، وهي الأحدث في سلسلة عمليات التسريح التي تعصف بمجال التشفير.

ومن الواضح أن المستقبل يحتوي على مزيد من الألم، إذ يعتقد نحو 94% من المشاركين في استطلاع "إم إل آي في بالس" (MLIV Pulse) أن مزيدا من انهيارات المنصات العاملة في هذا المجال سيتلاحق بعد إفلاس "إف تي إكس" (FTX).

وخلال الـ24 ساعة الماضية تمتعت البيتكوين بقدر من الثبات إلى حد ما، فقد ارتفعت أكبر عملة افتراضية بنسبة 1.8% اليوم الاثنين، وتداولت عند أعلى مستوى في 3 أسابيع عند 17 ألفا و340 دولارا، كما صعدت عملات مثل "إيثريوم" و"سولانا" و"بولكادوت".

وعلى الجانب الآخر وخلال الأيام القليلة الماضية تراوحت الأهداف السعرية طويلة الأجل لأكبر عملة مشفرة في العالم من حيث القيمة السوقية من 5 آلاف دولار التي يراها بعض المضاربون إلى مليون دولار بحلول عام 2030 التي تراها كاثي وود مؤسِسة "آرك إنفستمنت مانجمنت" (Arc Investment Management) وفق تقرير نشره موقع "كوين ديسك" (Coindesk) أحد أشهر المواقع المهتمة بأخبار العملات المشفرة على مستوى العالم.

وغالبا ما يعتمد المضاربون في مجال التشفير على تحليل المخططات البيانية التقنية للتعرف على أسعار البيتكوين في المستقبل.

من ناحية أخرى، فإن نسبة تراجع البيتكوين من المستوى القياسي الذي وصلت إليه وهو 69 ألف دولار تقريبا خلال نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي قد اقتربت من 80%.

وبحسب خربل، فإن الفقاعات تنفجر بالكامل عندما ينخفض أحد الأصول المعنية بنسبة تتراوح بين 80 و90%.

ويقول إنه من المتوقع للغاية أن تهبط العملة إلى 10 آلاف دولار، حيث إن هذا هو المستوى الذي انطلقت منه العملة المشفرة في عام 2020 في سباقها الصاعد.

ورغم ذلك -يعتقد خربل- بوجود مخاطر مقابلة في الصناعة، متوقعا انخفاض الأسعار والكثير من عدم اليقين في الأشهر الثلاثة إلى الستة المقبلة على الأقل.

المصدر : مواقع إلكترونية